بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان للتنمية >> مركز السياحة البديلة >>
وفد نسائي من عرب 48 يزور الجولان
  21/08/2005

وفد نسائي من عرب 48 يزور الجولان

موقع الجولان

21/08/2005

زار الجولان المحتل وفد من اتحاد المرأة التقدمي في الجليل والنقب، وذلك بالتنسيق مع الاتحاد النسائي في الجولان المحتل. ويهدف الوفد في زيارته إلى لقاء الأهل والتضامن والتواصل، حيث قام بجولة على قرى بقعاثا، مسعدة، وعين قنية، للتعرف على الهضبة السورية ومعالمها.ثم توجه الوفد الى منزل ذوي الاسير الشهيد هايل ابو زيد لتقديم العزاء بالشهيد. وفي الساعة الثانية ظهراً استقبل الوفد في مجدل شمس، في مقر بيت الفن ، من قبل أعضاء الاتحاد النسائي السوري ومجموعة من النساء الجولانيات. بعد أن تناول الوفد الضيف طعام الغداء في مقام اليعفوري.

في مقر بيت الفن اقيم حفل الاستقبال الرسمي حيث قدمت إحدى سيدات الاتحاد النسائي السوري كلمة الترحيب بالوفد الضيف، شارحة عن مؤسسة بيت الفن وعمله واهتماماته في الجولان، وعن حديقة القنيطرة، ثم قدم السيد هايل ابو جبل كلمة استعرض فيها أهم المحطات النضالية والوطنية لجماهير الجولان السوري المحتل منذ السنوات الأولى للاحتلال الإسرائيلي في الجولان، وعن الظروف الحياتية والمعيشية والاقتصادية للمواطنين العرب السوريين في الجولان المحتل. بعدها تحدثت السيدة رويدة طاطور مركزة اتحاد المرأة التقدمي، عن طبيعة الوفد واهم نشاطات الاتحاد في المناطق والبلدات الفلسطينية في مناطق عام 1948، واستهلت كلمتها بتوجيه الشكر للاتحاد النسائي السوري ولجمعية الجولان للتنمية وبيت الفن على حفاوة الاستقبال، والمعلومات القيمة التي استعرضها الاتحاد النسائي أمام الوفد الضيف،وأضافت السيدة رويدة" إننا في اتحاد المرأة التقدمي نسعى إلى تسييس الحركة النسائية عامة والمرأة الفلسطينية خاصة، من اجل رصد الصفوف وشحذ الهمم من اجل النضال النضال ضد العنصرية والاحتلال في فلسطين والجولان السوري المحتل، وهدفنا من الزيارة هذا اليوم إلى ارض الجولان السورية هو من اجل التواصل مع أبناء شعبنا السوري الشقيق، وتشيع المشاريع المستقبلية بين الاتحاد النسائي السوري واتحاد المرأة التقدمي بهدف العمل المشترك ضد مخططات الاحتلال، ولدفع قضايانا الوطنية والقومية نحو الأفضل، ولرفع من شأن تحركاتنا ونضالنا وإعلاميا" واختتمت كلمتها بتقديم هدية رمزية إلى الاتحاد النسائي السوري هي بمثابة كتاب للدكتور عزمي بشارة" الحاجز".

الحاجة عفيفة جبر من الأردن ، تحدثت خلال كلمة ألقتها أمام الحضور قائلة: " باسمي واسم اتحاد النساء في بلدة رهط في صحراء النقب، أتقدم إليكم بالشكر الجزيل وعميق التحية والاحترام، انا فلسطينية الانتماء، أعيش في الأردن وعضو ناشط في مركز الاتحاد والتوعية في الزرقاء، جئت إلى الجولان كضيفة لكنني اعتز بوجودي بينكم، لم آت انا وأخواتي إلى الجولان من اجل الترفية والتمتع وإنما بهدف التعرف على مآسيكم ونضالاتكم، وتحسس واقعكم اليومي في نضالكم وتحديكم للاحتلال الإسرائيلي، نحن نواجه احتلال غاشم، علينا جميعا المشاركة في كافة النشاطات، وعلينا تقع المسؤولية الكبرى في مواجهة هذا الاحتلال، بصفتي أردنية سأنقل رسالتنا ورسالتكم إلى سمو الأميرة" أسمى"، ولجلالة الملك عبدالله، وجلالة الملكة رانيا، فلسطينية الأصل والانتماء، سأحدثهم عن اللقاء على هذه الأرض الطيبة من الأرض السورية المحتلة.

الشاعر سليمان سماره استحضر في قصائده الدور النضالي والاستشهادي للمراة الجولانية والفلسطينية، مستذكرا شهيدة الجولان خالدة الذكر الشهيدة غالية فرحات في قصيدة بعنوان "شهيدة الحرية" وقصيدة اخرى بعنوان " حواء"

أم الشهيد أسيل عاصلة من بلدة عرابة " رحبت بزيارة اتحاد المرأة التقدمي الى ارض الجولان السورية، وخاطبت الأمهات قائلة" قبل شهر تزوجت ابنتي وطوال الوقت كنت اذرف الدموع، الجميع اعتقد إن دموعي فقط من اجل افتقادي لابني أسيل الذي سقط شهيدا،ولكنني كنت ابكي لان ابنتي ستتزوج وتصبح اماً . ليس سهلا ان تكونين اماً وبالذات ان كنت عربية وفلسطينية، لا يوجد ام في العالم تحمل ما تحمله الأم العربية والفلسطينية من هموم واحتراق . اليوم قررت مشاركتكم ومرافقتكم الى زيارة الأهل الأعزاء في الجولان، لأننا علينا جميعا تقع مسؤولية كبرى في تقديم تربية أصيلة لابناءنا أساسها عزة النفس والكبرياء، يجب أن نمنح أبناءنا هذه القيمة الحقيقية التي تميزنا، يجب أن يكبر ابناءنا على عزة النفس والكبرياء ، لنواجه ما يحاول الآخرون زرعه فينا بأنهم شعب الله المختار شعب يتميز علينا ويتفوق علينا، وبالتالي يكبر أبناءنا أذلاء لهم، علينا جميعا ان نؤمن اننا لسنا مساكين، فإذا لم نضحي بساعة واحدة أو أكثر من وقتنا من اجل أولادنا ومن اجل قضايانا، فإننا شعب لا يستحق الحياة أبدا"

في نهاية حفل الاستقبال قدمت السيدة هالة فخرالدين ابنة الجولان والمقيمة في قرية المغار قصيدة عن الشهداء بعنوان" رسالة إلى أسيل "

واختتم الحفل بفقرات فنية وطنية ملتزمة قدمها كل من السيد علاء عزام من مدينة حيفا ، والطالبة في جامعة حيفا فاطمة أبو النيل.

صور من زيارة الوفد :

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات