بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان للتنمية >> المجمع الطبي  >>  اخبار طبية >>
لقاء طبي لفريق أطباء بريطاني مع أطباء المجمع الطبي
  25/11/2013



لقاء طبي لفريق أطباء بريطاني مع أطباء المجمع الطبي


موقع الجولان



عقدت في المجمع الطبي على مدار اليومين الماضيين سلسلة لقاءات طبية بعنوان الأمل بالعلاج البيتي " التلطيفي" الذي يبحث سبل تطوير الخدمة المقدمة للمرضى اللذين لا أمل في الشفاء من مرضهم. شارك في اللقاءات عدد من اطباء المجمع الطبي وقدمت خلالها " د. جانييت غيلليت" من مركز رعاية المرضي المصابين بالامراض المستعصية في بريطانيا ، ود. توني جافريس من جامعة اوكسفورد ، ود. انتوني سويتن والذين أتوا خصيصًا للمشاركة في هذا اللقاء. ومن خلال المحاضرة شددت خلالها د". جانييت" حول الأساليب التي يجب إتباعها حيال تقديم الخدمة والرعاية البينية لهؤلاء المرضى.كما أشارت عن كيفيّة التعامل مع هؤلاء المرضى آخذة بالاعتبار العوامل الجسديّة، النفسيّة، الروحية والاجتماعيّة وبحسب مؤسسة الصحة العالميّة فإن هذه الخدمة هدفها إعطاء المرضى وعائلاتهم أدوات للتعايش مع المرضى والتشديد على كيفيّة حياة المرضى اللذين يعانون من مرض لا أمل منه بهدف التخفيف من معاناتهم الجسديّة، النفسيّة، الروحيّة والاجتماعية.

الإمراض التي يرعاها الطب " التلطيفي "
وأهمها أمراض السرطان، خصوصا الحالات المتقدمة والمستعصية منها.والطب أو العلاج التلطيفي يبدأ من أول يوم يتم فيه تشخيص الآتي:
- حالات السرطان المنتشر أو المتقدم.
- الحالات التي لا تستجيب إلى العلاج المضاد للسرطان من أدوية كيميائية أو إشعاعية وغيرها.
- الحالات التي لا يمكن معالجتها بالأدوية المضادة للسرطان، الجراحة أو الإشعاع. وذلك لوجود عوارض تمنع استخدام مثل هذا العلاج كضعف الصحة العامة للمريض. - الحالات التي تتم معالجتها للسرطان، لكن بغرض تخفيف وطأة المرض وتخفيف الأعراض الناجمة عنه، لكن ليس بقصد الإزالة التامة للورم. وهناك أمراض أخرى غير الأورام قد يكون العلاج التلطيفي هو الأنفع لها، ومنها:
- أمراض القلب المتقدمة. - أمراض الرئة المتقدمة. - أمراض الكلى المتقدمة. - أمراض الكبد المتقدمة. - أمراض الأعصاب المستعصية أو الخرف المتقدم..
يبدأ العلاج التلطيفي؟
يبدأ العلاج التلطيفي مع المريض كعلاج متزامن مع علاج الأورام للاعتناء بمريض السرطان من نواح عدة مثل علاج الآلام والأعراض التي قد يعاني منها المريض من بداية مرضه أو حتى في مراحل متقدمة، أو كخيار شامل وخاص بحد ذاته عندما تتوقف العلاجات المباشرة لعلاج المرض الأساسي. ويكون هذا الخيار لتخفيف وعلاج الآلام والأعراض الأخرى وللدعم النفسي الكامل والشامل للمريض وذويه للعيش بحياة أفضل.
أهداف الطب التلطيفي:
- يولي الفريق الطبي اهتماماً بالغاً بمهارات الاتصال مع المريض وذلك من خلال الجلسات الاستشارية معه وإعطائه الوقت الكافي للحديث عن نفسه وتوجيه الأسئلة المتعلقة بكافة جوانب حياته. هذا إلى جانب تقديم الدعم المعنوي والنفسي له والتأكيد أن من حقه أن يفهم ظروف مرضه وأن يساهم مع الفريق في وضع الخطة العلاجية وتحديد أولويات العلاج وذلك وفقاً لأهدافنا وتصوراتنا المشتركة بما يتناسب مع التعليمات الطبية.
- الارتفاع بمستوى نشاط المريض ومساعدته على ممارسة حياته بطريقة طبيعية أو أقرب ما تكون للطبيعية.
- العلاج الفعال للآلام بجميع أنواعها.
- العلاج الفعال للأعراض المختلفة باختلاف شدتها.
- الدعم النفسي.
- تقديم الدعم الاجتماعي الطبي للمرضى وذويهم.
- تقديم الدعم المعنوي والديني والروحي.
- استخدام الطب البديل المعتمد لتسكين الآلام والأعراض كالإبر الصينية أو العلاج الطبيعي. .


عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات