بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> المياه في الجولان >>
حصة الاسرائيلي الواحد من المياه تعادل عشرة اضعاف المواطن العربي
  05/03/2007
 

حصة الاسرائيلي الواحد من المياه تعادل عشرة اضعاف المواطن العربي

قال وزير الري السوري نادر البني "ان حصة الاسرائيلي الواحد من المياه تعادل عشرة اضعاف المواطن العربي نتيجة لسرقة السلطات الاسرائيلية للثروة المائية العربية". ونقلت وكالة الانباء الكويتية كونا عن البني قوله "إن حصة الشخص الاسرائيلي من المياه تقدر بمترين مكعبين في حين ان حصة المواطن العربي لاتزيد عن 2ر0 متر مكعب من المياه ما يدل على التعديات والسرقات التي تقوم بها اسرائيل للثروات المائية". واضاف البني ان اسرائيل منذ ان احتلت الجولان عام 1967 ما زالت تضرب عرض الحائط بجميع الاعراف والقوانين الدولية حتى انها غير مهتمة بكل الادانات التي تلقتها سابقا
وكانت الجامعة العربية دعت الى وضع استراتيجية وخطة عمل متكاملة بمساندة دولية تضمن الحقوق العربية الكاملة في المياه وتمنع اسرائيل من سرقتها والضغط عليها لتنفيذ القرارات الدولية ذات الصلة.
وأشار وزير الري ان اهم نقطة في هذه المسألة ان" الموارد المائية للجولان السوري كبيرة جدا وقد قامت اسرائيل بسرقة مياهه من خلال مجموعة من الخزانات المائية والسدود كما سرقت مياه طبرية وهي المياه الوطنية العربية لكل من لبنان وسوريا وفلسطين والاردن".
واكد البني ان "سوريا لن تتخلى عن حقها في مياه الجولان ولن تتخلى عن شبر من اراضيها المحتلة، حيث رفعت مذكرة رسمية الى الامم المتحدة حول الاعتداءات الاسرائيلية وتبنت الجامعة العربية الورقة التي قدمتها سوريا ومن المتوقع ان ينعقد اجتماع لهذه الغاية قريبا.
وقدمت سوريا الى مجلس الجامعة العربية قرار يطالب المجتمع الدولي بإرغام إسرائيل على وقف عدوانها واحتلالها للجولان، ويدين جميع التدابير والاجراءات التي اتخذتها إسرائيل بهدف "تغيير طبيعته الجولان ومركزه القانوني واعتبارها باطلة ولاغية".
وقال البني "إن الكميات التي تسرقها اسرائيل الى داخل فلسطين المحتلة عبر الخط الوطني المنشأ قدرت بنحو 30 مليار متر مكعب خلال الفترة الممتدة بين 1967 و 2006" مضيفا "ان آخر سرقة كانت في تموز الماضي اذ قامت بانشاء خزان مائي بالقرب من الحد الفاصل للخط الدولي على بعد عشرة امتار لسرقة المياه السورية-الاردنية التي تصل عبر واد يدعى الرقاد".
يذكر ان المواردالمائية العربية تقدر ب 388 مليار متر مكعب وان الحاجة المتزايدة لهذه الثروة نتيجة النمو السكاني والتوسع الصناعي والزراعي سوف يخلق عجزا مائيا في المنطقة العربية يصل الى مئات الملايين من الامتار المكعبة

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات