بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> المياه في الجولان >>
برنامج فعالية سقيني من القنيني يوم الجمعة القادم
  14/10/2010

برنامج فعالية سقيني من القنيني يوم الجمعة

موقع الجولان

بركة رام في سنوات سابقة

تقوم مجموعة من الشابات والشباب بتنظيم فعالية تطوعية يوم الجمعة بتاريخ 15/10/2010 كتعبير عن احتجاج على ما تقوم به شركات المياه الإسرائيلية من ضخ واستهلاك كميات هائلة من مياه بركة رام, مما أدى للسنة الثالثة على التوالي إلى " تجفيف مياه البركة ونفوق جميع الأسماك فيها. الدعوة للفعالية هي عامة وقد تم نشر تفاصيل الفعالية عن طريق حدث في موقع "الفيسبوك"أحد أهم مواقع التواصل الاجتماعي في الانترنت, حتى يتم الوصول لأكبر عدد من المشاركين.

جاء في نص الإعلان عن الفعالية الذي تم نشره على الفيسبوك تحت عنوان "سقيني من القنيني":

برنامج فعالية سقيني من القنيني

طبعا الدعوة عامة والبركة ملك الجميع متل مهي ملك الارض, عمنشتغل كمان على موضوع التنسيق مع باقي القرى لتنطلق كمان مسيرة من كل بلد وتحمل معها شبابها.
سقيني من القنيني
مبارح بالليل .. اني ونايم عَ تختي
رن تلفوني والرقم مش مبين ..!
بدي رد عَ التلفون , فَـ تحولت الشاشة لزرقا
وصار يطلع صوت من التلفون .. الصوت كان كثير ناشف وخشن كمان
استنتجت انو صاحب هــالصوت بيعاني من جفاف بحنجرتو ..
...
قلي صاحب الصوت انو اسمو "رام" .. 0
وبلش يغيب صوتو شوي .. شوي
واخر كلمتين سمعتهون منو كانوا : سقيني من القنيني

الحدث رح يصير يوم الجمعة بــتاريخ 15/10/2010
رح نجتمع الساعة 12:00 بساحة مجدل شمس (سلطان باشا) ورح كل واحد يكون معو قنينة فاضية..
عَــ الساعة 12:30 يعني كمان نص ساعة من لقاءنا بالساحة رح نكون بعين القصب
ورح نعبي القناني من هونيك ..
لانو فكرة تعبئة القناني من المي اللي بالحنفية .. رح تساهم بمساعدة شركات ثانيي اللي كمان هي عبتسرق المي تبعنا ..
عَــ الساعة 13:30 رح ننزل من عين القصب ونتجه للبركة بمسيرة مشي جماعية
عن طريق السّكّرة ..
رح يكون خلال المسيرة فعاليات بسيطة .. بس لذيذي :)
الساعة 14:00 لازم نلتقي بمجموعات ثانية .. من باقي القرى
لقاءنا رح يكون امام اليعفوري (المقام) .. ورح نكفّي سوا عَ البركة
الساعة 15:00 هو الحدث المهم تبعنا
رح نفتح قناني المي عشان نعبي البركة ونفرجي الناس انو نحنا ضد الشي اللي عم بيصير
وانو المي اللي عبتروح من البركة .. رح ترجعلها
بالحدث هذا رح تكون فرقة توت أرض معنا
ونكمل يومنا هونيك ..
ورح يكون في كثير فعاليات ..
منها عفوية ومترجلة .. :))
وجودنا ووقفتنا بهيك قضية كثير مهم
المي .. الي والك والنا .. بس مش الهون ..!!!

شباب وصبايا مجدل شمس
للاستفسار :
عمرو ابو صالح (طراد) 0528871791
عامر إبراهيم 0546512354

http://www.facebook.com/?ref=home#!/event.php?eid=154764864556404&ref=ts

بركة رام : بطافة هوية

تقع على الطرف الشمالي لقرية مسعدة ، شكلها بيضاوي ( 850م*600م )، يبلغ عمقها نحو 10م في 6م في الصيف الخريف سعتها 3 مليون متر مكعب ، تقع على ارتفاع 940م عن سطح البحر .

لا تزال بركة رام تحتل العناوين على صفحات المواقع الاعلامية المحلية ، وبعض المواقع الاسرائيلية،وما افرزته الجريمة الاسرائيلية بحق البيئة والثروة المائية في الجولان السوري المحتل، حيث ادت الى اقتراف جريمة ليس فقط بمصادرة حقوق المزارعين السورين وانما طالت ايضاً الثروة السمكية في بركة رام التي يتم تجفيف مياهها لارضاء المستوطنين الاسرائيليين وتوفير المياه لاراضيهم الزراعية بابشع الوسائل، والادوات..

يُذكر ان بركة رام تتغذى البركة من مياه الإمطار والمياه الجوفية التي تصلها عن طريق ينابيع في قعرها ، تتسرب مياها الى باطن الأرض حتى تصل ينابيع زعورة وعين فيت في المنحدرات الغربية للجولان المحتل . جودة مياه البركة عالية جدا ، لا تتعدى كمية الكلور فيها 20 ميليغرام للتر الواحد . مياهها مستغلة للري .
وتكونت البركة ( نتيجة انفجار غازات كانت موجودة تحت ضغط شديد في باطن الأرض ) هناك اعتقاد أخر يقول ، إن تكون البركة ناتج عن عمليات هدم وإذابة كارستية في منطقة انفجارات بركانية ، فهي تقع في منخفض كبير يشبه الجرن .

وتعتبر بركة رام ومحيطه، وشمالي جسر بنات يعقوب، من أقدم المواقع الأثرية، المكتشفة حتى الآن في الجولان، بدلالة اللقيات القديمة، التي وجدت في هاتين المنطقتين والتي استخدمها الإنسان القديم في حياته اليومية.‏ وقد تم العثور في منطقة بركة رام على أدوات الإنسان القديم، مطمورة تحت مختلف طبقات الرواسب البركانية، وهذا يعني أن منسوب حياة الإنسان القديم في هذه المنطقة، غطي بطبقات من البازلت، أشارت الحفريات والدراسات الخاصة بهذه المواقع والآثار، إلى أن الطبقات السفلى من الرواسب البركانية في هذه المنطقة، يعود تاريخها إلى ما قبل /800/ ألف سنة، في حين قدر عمر الطبقة العليا من هذه الرواسب بـ /233/ ألف سنة تقريباً، وهذا يعني أن شمالي الجولان كان مسكوناً قبل ربع مليون سنة تقريباً، ويعني أيضاً أن الإنسان القديم في الجولان، شهد ثورة البراكين الحديثة في المنطقة، وربما قضت هذه البراكين على أعداد منه، ودمرت العديد من مواقعه، ويعيد العلماء حضارة هذه المنطقة إلى الحضارة الأشيلية.‏


وقد قامت السلطات الاسرائيلية بسحب وجر المياه االيها عبر خط ضخ المياه من وادي سعار قرب مسعدة ، لزيادة كمية المياه التي يضخها هذا الخط إلى (بركة رام)، والتي تستغلها السلطات الاسرائيلية كخزان طبيعي للمياه، تخاتصة في ايام الصيف لري أراضي المستوطنين الزراعية الممتدة حتى جنوبي الجولان المحتل بينما تحدد للمزارعين العرب ، الذين يملكون أراضي بمحاذاتها من استخدام مياهها. واحياناً تخفيض حصة اراضيهم الزراعية، ووقف سقاغية اراضيهم

وتعيش في البركة كميات كبيرة من الأسماك، أهم انواعها: المشط والبوري، واليوم لا تزال حركة الانواع الصغيرة التي تعيش في البركة مرئية، ومع انخفاض منسوب المياه فيها هذا الصيف الى مستويات غير مسبوقه، ووصل عمق ما تبقى فيها من مياه الى اقل من نصف متر، الامر الذي تسبب حتى الان بموت الاسماك التي تحتاج الى مياه اعمق، وطافت كميات كبيرة من هذه الاسماك التي نفقت على وجه ما تبقى من مياه البحيرة.

بركة رام في الاساطير *:

نسجت عدة أساطير حول العديد من المواقع، والمعالم الطبيعية في الجولان منها على سبيل المثال:‏
-أسطورة بحيرة رام "مسعدة":‏
"أراد عجوز أن يزور معبد حرمون، وبينما هو على الطريق، هبت فجأة عاصفة هوجاء، وتساقط المطر والثلج، وسالت السهول الجارفة، فلجأ العجوز إلى أقرب قرية، بحثاً عن مأوى، وأخذ يقرع الأبواب باباً بعد باب، غير أنه عبثاً كان يحاول، كان كل من رأى العجوز، يوصد الباب في وجهه.‏
غادر العجوز القرية والغضب ينهش أعصابه، واستدار ما أن بلغ مشارف القرية، وألقى نظرة أخيرة على القرية، ثم رفع يده ووجهه إلى السماء، داعياً أن تنشق الأرض، وتبتلع القرية.‏
غارت القرية في أعماق الأرض مع بزوغ الفجر، وتشكلت بحيرة زرقاء في الموقع، عرفت باسم بحيرة رام أو "مسعدة".‏
وتقول أسطورة أخرى:‏
"أصيبت العجوز تل الشيخة بداء الغيرة، بعد سنوات من زواجها من العجوز جبل الشيخ، فلم تعد تعرف طعم النوم والراحة، خوفاً من إغراء النساء الأخريات لزوجها العجوز، وقررت أن تضع زوجها تحت المراقبة المتواصلة، لكن كيف...؟!.‏
اقتلعت إحدى عينيها، ووضعتها في موقع يحقق غايتها، كان الموقع هو موقع بحيرة رام، وكانت العين هي البحيرة ذاتها"..

* المصدر: الباحث عزالدين سطاس

اقرأ ايضاً
بحيرة رام ...

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

سلمان أبوفياض

 

بتاريخ :

08/10/2010 08:19:25

 

النص :

ياريت بقدر شارك أهلي هناك وأحمل قنينتي المعبأة من دموعي الدفينة واسقي بحيرتي الحزينة