بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان للتنمية >> المركز الثقافي >>
اختتام برنامج الفعاليات الفنية الجولانية ضمن فعاليات القدس عاصمة للثقا
  06/12/2009

اختتام برنامج الفعاليات الفنية الجولانية ضمن فعاليات القدس عاصمة للثقافة العربية
موقع الجولان


بحضور شعبي كبير من فلسطين والعشرات من ابناء الجولان المحتل افتتح في مدينة رام الله يوم الخميس 3-12-2009 ،برنامج الفعاليات الفنية والثقافية من الجولان السوري المحتل ، ضمن برامج احتفالية القدس عاصمة الثقافة العربية. وقد بدأت الاحتفالية التي استمرت يومي الخميس والجمعة بكلمة السيد رفيق الحسيني رئيس ديوان الرئاسة ورئيس اللجنة العليا لاحتفالية القدس عاصمة الثقافة العربية ، وكلمة بلدية رام اللة التي تحتفل هذه الأيام بذكرى اقامتها المئوية، وكلمة الجولان المحتل ..
الفعاليات الجولانية شملت معارض للصور الفوتوغرافية للمصورين الصحفيين عاطف الصفدي وجلاء مرعي، ومعرض صور تاريخية ووثائقية  من ارشيف جمعية جولان لتنمية القرى العربية.ومعرض فن تشكيلي شارك فيه كل من الفنانين: علاء عرمون، أدال الشاعر، سليمان طربيه، تركية أبو صالح وإكرام عويدات،اضافة الىأمسية غنائية ملتزمة قدمتها "فرقة الجولان الموسيقية" مع الفنانيين إياد ابو شبلي ورياض أبو شبلي، .وقد اختتمت الفعاليات يوم الجمعة بعرض لمسرحية "طبيب رغماً عنه" من إنتاج مسرح عيون في الجولان المحتل. وقد استمع الجمهور في حفل الافتتاح ،الى الأغاني الوطنية الحماسية التي انطلقت مع فرقة الجولان الموسيقية، التي استمرت في تقديم عروضها لمدة 3 ساعات متواصلة الهبت فيها حماس الحضور، بأغانيها الفنية الملتزمة .بالإضافة الى وصلة غنائية طربية قدمتها الشابة تمارا الحلبي ..يذّكر الى ان البرنامج  هو من تنظيم اللجنة الشعبية للقدس عاصمة الثقافة العربية في الجولان السوري المحتل وبلدية رام الله.
وضمن الفعاليات الفنية التي شهدتها الاحتفالية عرض الفنان جلاء مرعي عددا من الصور الفوتوغرافية ،التي تظهر مختلف مناطق الجولان في مراحله المختلفة، إضافة إلى العديد من الصور الأرشيفية التي تظهر مراحل احتلال الجولان في معرض الصور الفوتوغرافية الذي يطلق عليها اسم "مأساة لم تروى بعد". وهو برنامج توثيقي لمركز الجولان للإعلام والنشر الذي تديره جمعية جولان لتنمية القرى العربية في الجولان المحتل" جولان دوت اورغ "، والذي شارك في عدة معارض ..
وقد قال جلاء مرعي عن معرض الصور الفوتوغرافية" إنه نجح في عرض صور التقطتها من مختلف أرجاءالجولان المحتل،خلال عمله كمصور صحفي، وانه سعيد بإتاحة الفرصة له في رام الله من أجل عرض صوره ..

 اما السيد فوزي ابو جبل "منسق الفعالية من الجولان المحتل" فقد قال " إن المعارض المشاركة في الاحتفالية سواء كانت في الفنون التشكيلية او الفوتوغرافية،هي للتعبير عن معاناة الجولان تحت الاحتلال الإسرائيلي، المعرض يصور مختلف مراحل تدمير أكثر من 150 قرية من الجولان المحتلة وتهجير سكانها البالغ عددهم حينه 154 الف نسمة، على أيدي الاحتلال الإسرائيلي على مدار الاحتلال المتواصل منذ أكثر من أربعة عقود. واضاف "أن الاحتلال الغاشم الذي فًرض علينا في الجولان المحتل كان قد منعنا من التواصل الطبيعي والمباشر مع ثقافتنا وحضارتنا وامتدادنا الروحي مع وطننا الام سوريا، خلال احتفالية دمشق عاصمة الثقافة العربية العام الماضي، الا إننا ورغم المنع الإسرائيلي شاركنا عبر الأسلاك الشائكة وخط وقف إطلاق بهذه المناسبة، لنؤكد على أن جذورنا ممتدة في عمق الوطن. ومن خلال نشاطاتنا الثقافية الجولانية المحلية التي تُقام في الجولان المحتل، التي تؤكد دائماً على انتمائنا وثقافتنا ودمشق بالقلب منها دوماً. وها نحن اليوم نشارك في القدس عاصمة الثقافة العربية التي لا يستطيع الاحتلال منعنا من المشاركة فيها. ونحن بصفتنا عرب سوريين ، لا نفرق بين منطقة محتلة وأخرى، ولا نفرق بين دمشق والقدس، فكلتاهما عاصمتين ليس للثقافة العربية فقط ، بل هما قُبلتان لكل مثقف وحر ، ولكل مناضل شريف يقاوم الاحتلال ويعمل من اجل إنهاءه والخلاص منه..وبحكم الاحتلال المفروض على فلسطين والجولان فان فلسطين هي الرئة التي نتنفس من خلالها ، ونشاطاتنا المشتركة والمتبادلة تعبر عن انتمائنا الواحد وهدفنا الواحد، وتطلعاتنا المشتركة"
"جانيت ميخائيل" رئيسة بلدية رام الله وهي الجهة المستضيفة للفعالية، قالت" إن الفلسطينيون فرحون جدا ويفتخرون بمشاركة إخوانهم السوريين من الجولان المحتل في احتفالية القدس عاصمة الثقافة العربية، وأن فعاليات اليوم تؤكد وحدة الدم العربي. وفي كلمته التي القاها باسم الجولان المحتل قال الاسير المحرر سيطان الولي ""في العام السابق احتفلنا بدمشق عاصمة للثقافة العربية، واليوم نحتفل بالقدس عاصمة للثقافة العربية وهذا يؤكد وحدة الدم والمصير لكلا الشعبين".
السيد رفيق الحسيني قال في كلمة له باسم احتفالية القدس" أن الجولان يحتضن اليوم القدس عاصمة للثقافة العربية، كما ان القدس سوف تحتضن مختلف العواصم العربية لأنها في قلب الأمة العربية على الدوام.
من جهته قال الكاتب معتز ابو صالح مدير مسرح عيون" كانت مشاركة مسرح عيون في اطار احتفالية القدس عاصمة الثقافة العربية مميزة، فكون الممثلين في مسرحية طبيب رغما عنه، صغار السن . هذا العامل أدى الى تنوع الجمهور أطفالا وكباراً، حتى ان الكثيرين علقوا على ذلك بانه نادراً جداً ما يحظى المسرح بجمهور كبير بهذا العدد. بالنسبة لنا لم تكن المشاركة مهمة على الصعيد الفني، بل زيارة الصغار الى رام الله ، لاشك حملت بعداُ اخر، حيث تسنى لهؤلاء الشبيبة ان يعيشوا لمدة ثلاثة ايام واقعاً مغايراً تماماً لموقعنا ،خصوصاً وانه واقع عربي بحت، بعيداً عن اي مخالطة اسرائيلية ، فكوننا نعيش تحت الاحتلال نفقتد الى هذا الامر"
السيدة إكرام عويدات/الحلبي تحدثت عن مشاركتها في المعرض فقالت:
"كان من دواعي سروري أن أشارك في هذه التظاهرة الثقافية الرائعة، التي تجسد عمق العلاقة بيننا نحن الجولانيين وأشقائنا في فلسطين المحتلة، فكانت ثلاثة أيام قضيتها هناك مليئة بعبق الثقافة والأجواء العربية التي نتوق لها نحن في الجولان، بحكم انقطاعنا عن محيطنا العربي الذي فرضته علينا ظروف الاحتلال منذ العام 1967.
مشاركي في التظاهرة جاءت بعدة لوحات تحدثت عن مشكلة خطيرة نعاني منها في الجولان، وهي مشكلة الألغام، وقد رويتها في لوحاتي من خلال مشكلتي الشخصية، حيث يحاصر حقل ألغام زرعه الجيش الإسرائيلي حديقة منزلي الخلفية.
اللوحات مركبة وهي عبارة عن مزيج بين صور حقيقة التقطت في المكان ورسم وورود طبيعية اقتطفتها من حديقتي المزروعة بالألغام، حاولت من خلالها إيصال معاناتي الشخصية أنا وأسرتي، ومن خلال ذلك معاناة الكثير من أهالي الجولان من مشكلة حقول الألغام المزروعة بين بيوتنا.
ويبرز في الأعمال أهم الأحداث العالقة في مخيلتي ومخيلة أسرتي، حيث انهار حقل الألغام بين عامي 2002 و 2003 فوصلت الألغام إلى نافذة منزلي، وأنفجر أحدها عند اصطدامه بحائط المنزل، في الوقت الذي كانت فيه ابنتى في الجانب الآخر من الحائط، وهو ما أدى إلى إصابتها بجروح طفيفة في قدمها، لحسن الحظ، إذ كان من الممكن أن ينتهي ذلك بكارثة لاقدّر الله".

للمزيد من الصور اضغط على الرابط

صور من اختتام برنامج الفعاليات الفنية الجولانية ضمن فعاليات القدس عاصمة للثقافة العربية..

كلمة الجولان في برناج احتفالية القدس عاصمة الثقافة العربية

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

سمير ابو صالح

 

بتاريخ :

06/12/2009 23:52:04

 

النص :

الف شكر وتحية ايها الاخوة القائمين على هذا العمل، وبوركت جهودكم الرائعة في اخراج الصورة والصوت والرسالة الجولانية الى الخارج,, ما شاهدة الاهل في فلسطين وما قرأه العديد من الاخوة خارج الجولان سيغكس بلا شك مستوى من الوعي والمسؤولية الثقافية التي اكثر ما نحتاج اليها هذه الايام ... مباركة اعماكم ايها الاخوة
   

2.  

المرسل :  

نازح عن الجولان

 

بتاريخ :

07/12/2009 13:13:40

 

النص :

حماكم الله وسدد خطاكم ونعم حتى تحرير الجولان وعودة النازحين عنه عاجلاً غير آجل شكراً أخ أيمن أبو جبل النازحين يحبوك والله