بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
إسرائيل أمين مساعد للاتحاد المتوسطي والجامعة العربية عضوا دائما
  05/11/2008

 إسرائيل أمين مساعد للاتحاد المتوسطي والجامعة العربية عضوا دائما

توصل وزراء ٤٣ دولة في مرسيليا أمس، إلى اتفاق تسوية بشأن تشكيل »الاتحاد من أجل المتوسط«، قبلت فيه الدول العربية رسمياً للمرة الاولى دخول إسرائيل ضمن هيكل منظمة دولية. وتم إشراك »جامعة الدول العربية« في الاتحاد، فيما حُددت برشلونة مقرا رئيسيا له، على أن يتم منح الأمانة العامة لإحدى دول جنوب المتوسط.
وقال وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير إنه »تم الاتفاق على كل شيء بروح جديدة بين الدول العربية وإسرائيل والدول الأوروبية. إنها خطوة استــثنائية«، مؤكداً أن »هذه هي المرة الأولى الــتي تقبل فيها الدول العربية دخول إسرائيل ضمن هيكل دولي«. واعتبر الوزير الفرنسي أن اجتــماع مرسيليا تغلب على أصعب المشكلات خلال يومين من المحادثات، مشيداً بالاتفاق باعتباره خطوة إلى الأمام على طريق إرساء السلام في المنطقة.
وكانت الخلافات التي هيمنت على مباحثات الوزراء، طيلة يومين في جنوب فرنسا، هددت بوأد الاتحاد في مهده بسبب خلافات حول مقرّ الاتحاد وعضوية جامعة الدول العربية. إذ عارضت إسرائيل في البداية مساعي إشراك جامعة الدول العربية كعضو كامل في الاتحاد، معتبرة أنها »مسيّسة أكثر من اللازم« وأنها ستحاول عرقلة مشاريع التعاون مع إسرائيل. لكنها قبلت بالأمر في النهاية لقاء منحها موقعا بارزا في التعيينات داخل الاتحاد. وقالت دبلوماسية إسرائيلية إنــها تعتقد أنه سيكون لإسرائيل مقــعد »دائم« في الأمانة العامة. وكان الوفد الاسرائيلي برئاســة نائب وزير الخارجية مجلي وهبي.
وسيكون للاتحاد أمين عام من إحدى دول جنوب البحر المتوسط، وخمسة نواب له (أمناء مساعدين)، إسرائيلي وفلسطيني وإيطالي ويوناني ومالطي، لولايات من ثلاث سنوات. وأعربت فرنسا عن أملها في أن تقدم تونس مرشحا لرئاسة الأمانة العامة الصغيرة التي ستقام في برشلونة، فيما لم تستبعد استحداث منصب سادس لمساعد الأمين العام، بناء على طلب من تركيا، إذا ما وافق رئيسا الاتحاد: الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ونظيره المصري حسني مبارك.
وقد تمكنت باريس، خلال الاجتماع، من إقناع شركائها بالسماح لرئيسي الاتحاد بالعمل لمدة عامين بشكل أولي، قبل تحويل الرئاسة لدول أخرى. وشددت الوثيقة المشتركة التي وقع عليها الوزراء المجتمعون، على »أهمية مبادرة السلام العربية«، التي ترجع إلى العام ٢٠٠٢ وتدعو إسرائيل إلى الانسحاب من الأراضي التي احتلتها في العام ١٩٦٧ مقابل التطبيع العربي معها. ولفت كوشنير إلى أنها المرة الأولى التي توقع فيها إسرائيل بيانا من هذا النوع.
وسيحلّ المشروع، الذي أطلقه ساركوزي في تموز الماضي، والذي يهدف إلى بثّ الحياة في العلاقات بين دول شمالي البحر المتوسط الغنية وبين الدول الأفقر في جنوبه، محلّ »شراكة برشلونة« القائمة بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ودول حوض البحر المتوسط. وسيركّز على برامج عملية لمساعدة المنطقة، وتشمل خاصة المياه والطاقة والتعليم.
رويترز
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات