بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
الراب" العربي سلاحنا الجديد لايصال رسالة شعبنا والتعبير عن حقه بالحرية
  17/11/2008

الفنانة الفلسطينية الاصل شادية منصور: "الراب" العربي سلاحنا الجديد لايصال رسالة شعبنا والتعبير عن حقه بالحرية

- بزيها الفلسطيني تصر الفنانة الفلسطينية الاصل شادية منصور التي تحمل الجنسية البريطانية وتعيش مع اسرتها على حمل رسالة شعبها من بريطانيا وصولا الى الولايات المتحدة وفلسطين لتخاطب، كما تقول، العالم بعد ان عجز الكلام والسياسة، باسلوب جديد هو غناء "الراب" الذي اصبح اسلوبا شائعا ويحظى باقبال كبير حول قضية شعبها وهمومه واحلامه وحقه المشروع في الحرية والحياة كباقي البشر.
نادية التي وصلت الى الاراضي المحتلة في المرة الاولى التي تطأ فيها قدماها ارض الاباء والاجداد والاحلام تشارك مع مجموعة من الفنانين الفلسطينين الاصل ومن جنسيات مختلفة في جولة في عدة محافظات في الوطن "هدفها دعم شعبنا وتعزيز صموده وتشجيع الشباب الفلسطيني على غناء الراب اضافة كما تقول لدعم هؤلاء الشباب في تكريس هذا النوع من الفن الراقي والاصيل في خدمة القضية وايصال الرسالة لكل العالم فاللغة العربية هي لغتي الام وفلسطين حبي الاول".
دمي فلسطيني
وتقول نادية التي تفخر بفلسطينيتها انها ولدت في لندن التي لجأ اليها والدها وهو في الثانية عشرة من العمر فتمكن من بناء اسرة ترتبط بقوة في الوطن فعلاقتي بفلسطين تعني حبي لوطني فدمي فلسطيني وتضيف في سن الخامسة بدات الغناء وبتشجيع من اسرتي تطورت موهبتي مواكبة مع دراستي التي انتهت بحصولي على شهادة في الرياضة فبدات اعمل مدرسة وواظبت على غناء اغاني وطني فلسطين وتراثه الشعبي ثم الراب".
فرحة بالوطن
وبفضل قوة ادائها وحضورها وصوتها اصبحت نادية واحدة من اهم رائدات ال MC في العالم لما امتلكته من قدرة التنقل والمزج بين "الراب" واساليب الغناء المختلفة حتى تحولت سريعا لظاهرة ثقافية متميزة وظهرت في مختلف محطات التلفزة العربية والبريطانية والاميركية والاذاعات المختلفة وشهرتها اصبحت واسعة النطاق في فلسطين لذلك تقول: "لم اتأخر واصدقائي عن تلبية دعوة مؤسسة صابرين فشعرت بفرحة كبيرة عندما وصلت للوطن وارتفعت معنوياتي بشكل كبير عندما شاهدت الاستقبال العظيم الذي يؤكد اننا نسير بالطريق الصحيح لنحمل جرح الوطن واحلام شعبنا ونعبر عنها".
علاقة "الراب" بفلسطين
وترى شادية ان هناك علاقة مهمة بين "الراب" وفلسطين "فهو اسلوب غناء معبر ومن السهل تكريسه ليتوائم والحالة والصورة والقضية الفلسطينية". واضافت: "نحن ندرك حقيقة الوضع الماساوي لشعبنا وحال قضيتنا وظروفها واتجاهات السياسة ولكن الدنيا والعالم الاخر لا زال نائما ولا يدرك حقيقتنا وجوهر قضيتنا. هناك الكثير في العالم ممن لا زالوا يجهلون الصورة الحقيقية لما يجري في فلسطين. وبصراحة لا يمتلكون فهما واقعيا للسياسة". وتضيف: "يجب ان نقوم بدورنا لتعريفهم بتاريخنا ومن هو الشعب الفلسطيني وتراثه وحضارته واحلامه واهدافه". وتتابع بالعامية: "الناس نائمون ولا يعرفون كيف يساعدون ومش فاهمين السياسة مزبوط. لازم يعرفوا تاريخنا ومين احنا ومش بس احنا منزت (نقذف) حجار ونقتل بعضنا. لا زم يعرفوا انه هاي المشاكل الي بتصير من برا (الخارج) احنا –الشعب الفلسطيني - مش هيك. احنا مش شعب مشكلجي والمشاكل تاتي الينا من المشكلجية وهم الصهيونية واعداء شعبنا وهاي الكلمة والاغنية الي بنعبر عنها في الراب هي الحقيقة بابسط كلمة ولحن وصورة وانا بشعر باهمية الراب لاني انا حاسة ان شعبنا بيده صوت عالي واضح في فلسطين خاصة اولاد المخيمات الذين لا يقدروا ان يغادروا فلسطين بس انا عايشة في لندن وعندي حرية اكبر وبستغل حريتي عشان اوصل رسالة شعبنا للعالم ولكل الدنيا فنحن شعب متعلم وطيب ومثقف".
تغيير صورة العالم
وبتحد وجراة قالت الفنانة شادية: "زهقنا المؤتمرات واللقاءات والتصريحات بدي احكي بلسان كل طفل وشاب ورجل وامراة في فلسطين بالراب هاي هيه حكايتنا علشان نشطب ونلغي كل التشويه الكاذب حول شعبنا باننا شعب ارهابيين". واضافت: "اريد ان اغير كل هاي الصورة في العالم وبدي العالم والدنيا تفيق وتعرف الفلسطيني وماساة هذا الشعب واكثر شيء بدي اجمع العرب عالميا والفلسطينين عالميا ونصير نشوف حالنا كفلسطينين وليس أي شيء ثاني لنضع الدين والانتماء والحزب واي شيء على جنب ونهتم ونؤكد اننا نحن فلسطينين بدنا ارضنا وحقنا وحريتنا وكرامتنا وبدنا فلسطين وهذا اهم شي".
"الراب" والتغيير
وردا على السؤال: هل يمكن ان تتحقق هذه الاهداف والرسائل بالغناء والراب قالت شادية: "نعم يمكن ان نغير بغناء الراب لانه اقوى سلاح يمكن ان يوصل رسالة الفرد فنحن في ظل انتشاره واقبال الشباب بما فيهم العرب والفلسطينين وقبلهم الاجانب على ابواب مر حلة جديدة عنوانها راب عربي لان الكثيرين توقفوا عن سماع الحكي فمنذ سنين والعرب يتحدثون ويتجادلون مع بعض والاسرائيلين يتجادلوا ويدمروا ويخربوا لذلك اعتقد ان الكلام لم يعد له قيمة ولاننا نريد ان نبقى في قلب الخريطة ودائرة الوجود على مساحة الكون بحثنا عن طريقه جديدة واخترنا الراب الذي سيقلب الدنيا لان كل اغنية فيها قصة ورسالة ونحن جميع ما نقدمه مستوحى من فلسطين من نضالات وتضحيات وصمود شعبنا ومن معاناته والالامه واحلامه".
الارادة والتحدي
وكما نجحت في الحفلات التي اقامتها في اميركا وبريطانيا وهولندا والمانيا فان نجاحها في فلسطين كما تقول يعتبر اكثر اهمية واعظم في كل المعاني "لان ذلك يعني اننا نجحنا في كل ما قدمنا بالتعبير عن ضمير وصرخات شعبنا لذلك سنستمر ونعمل اكثر واكثر وتضيف سننطلق من فلسطين مرة اخرى وانا احمل باعتزاز فلسطين في قلبي وفوق اكتافي لانقل رسالة مفيدة وواضحة للامه والدنيا لرفع الظلم والاحتلال عن شعبنا واضافت سنقول للعالم انه احنا شعب لا نريد الحروب ونكره الحروب وان ما يدفع ثمنه شعبنا لا يتحمل مسؤوليته وسنعلي صوتنا لنطالب الجميع بمساعدة شعبنا والوقوف لجانبه من اجل حريته واستقلاله ولبناء مدارس وجامعات جديدة ولمساعدة الاطفال والجيل الجديد يجب على العالم ان يفيق ويساعد شعبنا وانا حريصة على ايصال رسالتنا جميعا بالراب العربي لانه اقوى رسالة للعالم ولان سلاح الراب العربي هو الانتفاضة والثورة الجديدة ضد الظلم".
 

 القدس

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات