بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
بعد صراع طويل مع المرض؛ غياب الكاتب والصحافي الكبير جبران كورية
  22/11/2008

بعد صراع طويل مع المرض؛ غياب الكاتب والصحافي الكبير جبران كورية...

بعد صراع طويل مع المرض غيب الموت صباح أمس، الجمعة، الكاتب والصحافي السوري الكبير جبران كورية، والذي وصف بأنه "يستحق وبجدارة لقب ضمير الصحافة السورية".
ويعتبر المرحوم كورية "علما بارزا من اعلام الصحافة السورية والعربية، الذين قدموا كل جهد ممكن ومزجوا الحبر بالعرق بالدم من أجل الدفاع عن قضايا الأمة".
عمل جبران كورية ناطقا رسميا في قصر الرئاسة السورية ومستشارا سياسيا واعلاميا للرئيس الراحل حافظ الاسد في واحدة من أغنى المراحل السياسية السورية.
 جبران كورية كاتم اسرار الكبار ... بقلم : طلال سلمان
بصمت، كعادته دائماً، بلا تذمّر ولا شكوى، رحل "كاتم أسرار الكبار" جبران كورية.
رحل "أبو جابر" الذي بدأ حياته مناضلاً سياسياً، عبر الصحافة، وقد جعلته ثقافته العريضة محللاً متميزاً، ثم هجر مهنة المتاعب إلى موقع شديد الحساسية يفرض على شاغله أن يتنكر للصحافة وأن يبتعد عن زملائه وأصدقائه الأقربين حتى لا تأخذه غفلة أو سوء تقدير فيصدر عنه أو يفهم من سياق حديثه ما يكشف المكتوم ولا ما يجوز الإفصاح عنه مما يعرفه بحكم موقعه.
شغل جبران كورية، وعلى امتداد سنوات طويلة مركز مدير المكتب الصحافي للرئيس السوري الراحل حافظ الأسد.
وقد حضر بطبيعة الحال العديد من اللقاءات ـ المفاصل وسمع الكثير من أسرار الدول، وسجل محاضر لاجتماعات قيل فيها الخطير من الوقائع، وصدر فيها عن بعض الضيوف الكبار ما يتمنى أي صحافي أن يشهده أو يعرفه... لكنه استمر على أسلوبه: هو في القصر أبو الهول، محدث لبق، مع أصدقائه الكثر ومع زملائه يشير ولا يقول، ولا يلمح ولا يفصح ويبقى السر دفيناً في صدره حرصاً على قيمة الأمانة وأهمية الثقة.
أما مع أصدقائه فكان يستعيد حيويته وينطلق بظرفه وسعة اطلاعه، إلا في ما يتصل بما يعرفه بحكم موقعه.
لعائلة العزيز "أبي جابر"، ولأصدقائه الكثر في سوريا وفي الوطن العربي، من أهل الصحافة والرأي، أحرّ التعازي.
رحم الله جبران كورية.. وحفظ لعائلته رصيده العظيم من الصداقات والصيت العطر.

السفير

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات