بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
الرثاء الأخير
  06/12/2008


الرثاء الأخير

" ألا تريد تهنئتي"؟؟؟
وعلى ماذا يا سيدتي ؟؟!!!
فقد سبقني إلى محراب عينيك
آلاف المصلّين....
ويطوف حول خاصرتك
ملايين الحجّاج ....
وسكن كهوفك السرّية
العديد من النُّسَّاك....
لم يعد لدي فيك ... مكان
لم يبق..
لديَّ سوى الذكرى ...
والبعض ممّا كان....
*********
فالثلج قد غطى التلّ والوادي
والجليد يلفح أنفاسي
لم يبق لديَّ .. سوى عبق الماضي
دخلت رمال الصحراء شرفة روحي
وامتلأت حدائق أيامي بالصبَّار....
******
وتسأليني أنْ أُهنِّئك ؟؟؟!!!!
أغبية أنت....
فالخنجر المغروس في معصميك
والدم النازف على أعتاب روحك
يستدعي العزاء ... مُدلّلتي...
**********
اليوم ..
حققتي رغباتك البربرية
والمشبعة بالسادية؟؟؟
اليوم تتراقصين فوق أشلائي
على إيقاع ...من ألحان زوربا
فقد صرتُ أملك حبل مشنقة علني
أشهد خروج أنفاسي مئات المرّات في وضح النهار
على مرأى منك ... وأنتِ جاثية
على ركبتيك ...
تقطفين المنَّ والسلوى...
كظماً للغيظ...
هل كان يتطلبٌ كلَّ هذا؟
لإعلان وفاتي.....
وإراقة دمي ......
قفِ....
فمثلك لا يعرفْنَ معنى رائحة الطين
ولا يذرفن سوى دمع التماسيح ...
ومثيلاتك يمشين الخيلاء فوق التراب
وهُنَّ أموات....
يا من كسرت عرض الحائط
تعاليم المسيح .....
أصدقيني القول ....
هل عرفت الحب يوماً؟
هل أبرأت الأكمه وأمشيت الكسيح ؟

أم ينبغي لأوهامي التصحيح

حسام ديب






 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

هيلة غانم فخرالدين

 

بتاريخ :

07/12/2008 07:48:40

 

النص :

انا لست ناقدة ولست ضليعة جدا بالشعر..لكن اسمح لنفسي القول باني استطيع..الى حد ما تذوق الشعر او النثر واستطيع احساس ما اقرا...قصيدتك الجميلة يا اخ حسام ذيب..جميلة بسيطة واضحة رائعة وتؤخذ بالمعنى كل حسب رغبته..ممكن الحبيبة ممكن...ميثاق الوحدة ممكن الاف الامور الاخرى...لا تسمح لها بان تشعرك بالموت....فالحياة تحب الاقوياء....والى اللقاء هيلة غانم فخرالدين ما بين الجولان وفلسطين قصة حب وحنين