بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
فضل شرورو يسبق إلى فلسطين
  15/02/2009

فضل شرورو يسبق إلى فلسطين

مبكراً ارتحل فضل شرورو، وكأنه يريد أن يسبق إلى عنوان جهاده ومآربه: فلسطين.
من دون وداع غادر أهله ورفاقه في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة، كأنما طار به حنينه إلى الأرض المقدسة التي نذر لها حياته، كما ذلك الرهط من المجاهدين الذين أحبوا الحياة لأنها توفر لهم الفرصة للعودة إلى الأرض التي أكسبتها دماء المجاهدين من أجل تحريرها قداسة إضافية: فلسطين.
فضل شرورو الذي ناضل بعمله كما بقلمه، في الجبهة وفي إذاعة القدس التي أعادت وصل ما انقطع مع الأهل في فلسطين، والذي كان يستعد لإطلاق فضائية تكمل مهمة الإذاعة، أعطى عمره كله لقضيته المقدسة... ولأنه كان مؤمناً بحتمية انتصار قضيته العادلة فهو كان ينثر تفاؤله ابتسامات وظرفاً ومداعبات على رفاقه والأصدقاء حيثما حلّ.
فضل شرورو: مجاهد أعطى عمره كله لفلسطين.. وروحه الآن ترفرف فوق الأرض التي أنبتته والتي نذر أيامه جميعاً من أجل العمل للعودة إليها.
لقد سبق «أبو فراس» رفاقه في قيادة الجبهة أحمد جبريل وطلال ناجي وسائر الرفاق... بل إنه سبق الذين عند خط النار، ينتظرون موعدهم مع الشهادة من أجل التحرير، لكي يعود الجميع إلى الأرض التي أنبتتهم.
والعزاء لكل المجاهدين من أجل فلسطين، داخل الأرض المقدسة وفي ديار اللجوء والشتات.
هذا وقد نعت الجبهة الشعبية- القيادة العامة شرورو، وهو أمين سر مكتبها السياسي وعضو المجلس الوطني الفلسطيني. الراحل من مواليد عام 1940 في مدينة الرملة في فلسطين المحتلة. نال شهادة البكالوريوس في التجارة والاقتصاد من جامعة دمشق، وشهادة الدراسات العليا من جامعة القديس يوسف في بيروت.
وهو من رعيل المؤسسين في الجبهة الشعبية ـ القيادة العامة، وكاتب في «السفير» والعديد من الصحف العربية، وعضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي الإسلامي واتحاد الكتاب العرب، وعضو مؤسس لاتحاد الكتاب والصحافيين الفلسطينيين، ومؤسس إذاعة «القدس».
نشرت له العديد من المؤلفات، منها «قراءة في صحف الصباح»، «الأحزاب والحركات والقوى السياسية في لبنان»، و«حقائق في زحمة الصراع»، و«دعوة لتنشيط الذاكرة»، كما أصدر مجلتي «إلى الأمام» بالعربية، و«فورفوورد» بالانكليزية.


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات