بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
تونس تحتفل بمئوية الشاعر أبو القاسم الشابي و سميح القاسم يدعو لاحتفالي
  25/02/2009


تونس تحتفل بمئوية الشاعر أبو القاسم الشابي و سميح القاسم يدعو لاحتفاليات عربية

دعا الشاعر الفلسطيني سميح القاسم اليوم الى ألا يقتصر الاحتفال بالذكرى المئوية لميلاد الشاعر التونسي الراحل ابو القاسم الشابي على المستوى المحلي وأن يأخذ بعدا عربيا تخليدا لروح الشاعر العربي الكبير الشهير.
وحل القاسم في تونس في طليعة نخبة من الشعراء العرب جاؤوا للمشاركة في احتفاليات تقيمها تونس تخليدا للشابي الذي تجاوزت شهرته حدود بلاده من خلال قصائده التي تغنت بالحياة والصمود والمقاومة.
وألقى القاسم قصيدة اعدها خصيصا في ذكرى ميلاد الشابي الليلة الماضية خلال امسية شعرية شارك فيها عدد من الشعراء من بينهم احمد عبد المعطي حجازي من مصر وحيدر محمود من الاردن ومنصف المرغني والصغير اولاد أحمد وامال موسى من تونس.
وقال سميح القاسم للصحفيين ان أحمد شوقي والجواهري والشابي من رموز الابداع في العالم العربي فلماذا لا يتم التنسيق بين كامل الدول العربية للاحتفاء بهذه الرموز.
وتساءل عن سبب غياب اتحاد الكتاب العرب عن ذكرى الشابي الذي تدرس دواوينه في المعاهد والجامعات العربية ويردد قصائده كل لسان عربي.
من جهته قال الشاعر الاردني محمود حيدر ان الشابي ليس شاعر تونس فقط بل هو شاعر الامة العربية وشاعر كوني لان اشعاره تجاوزت الحدود.
وانطلقت امس الاحتفالات بمئوية الشاعر التونسي ابو القاسم الشابي في مسقط رأسه توزر جنوب العاصمة التونسية على ان تستمر حتى 24 من تشرين الاول في اطار احياء رموز الثقافة في تونس وتخليد ذكراهم.
وافتتح وزير الثقافة والمحافظة على التراث التونسي عبد الرؤوف الباسطي معرضا وثائقيا يتضمن كتب الشابي في مختلف طبعاتها ونماذج من قصائده بخط يده الى جانب كتب ومقالات صحافية تناولته بالبحث وصورا فوتوغرافية له برفقة ادباء عاصروه واخرى كاريكاتورية لرموز الثقافة في عصره.
وتضمن حفل الافتتاح كذلك امسية شعرية احياها الشعراء التونسيون محمد صغير اولاد حمد ومنصف المرغني ومنصف الوهايبي والاردني حيدر محمود والمصري عبد المعطي حجازي والشاعر الفلسطيني سميح القاسم.
واكد الباسطي ان الشابي كان شاعرا مبدعا سطع نجمه فى مرحلة مثلت منعطفا حاسما في تاريخ تونس حينما كانت قضايا الحرية والاستقلال اهم قضايا النخبة المثقفة فضلا عما تفرد به من خط شعري انساني معتبرا الاحتفال بمرور مئة عام على ولادته هو احتفاء بالشعراء وتكريم للمبدعين.
وفي برنامج الاحتفال الذي يستمر تسعة اشهر معرض للفنون التشكيلية مستوحى من قصائد الشابي وعمل فني ضخم ضمن فعاليات مهرجان قرطاج الدولي الصيفي وندوة فكرية حول تجربة الشابي الشعرية.
وسيتم للمناسبة اصدار مجلد يتضمن كل اعمال الشابي الشعرية والنثرية بخط يده واعادة طبع ديوان اغاني الحياة وكتاب الخيال الشعري عند العرب فضلا عن مختارات من قصائده المترجمة الى الفرنسية والانكليزية والاسبانية وكتاب يتضمن مختارات من شعره مرفقة برسوم لفنانين تشكيليين تونسيين كبار على غرار عمار فرحات وحاتم المكي وزبير التركي. وولد ابو القاسم الشابي في 1909 وتوفي في 1934 وكتب اشعاره التي خلدته في اقل من عشر سنوات وبينها خصوصا قصيدته الشهيرة ارادة الحياة.
وقد غنى مطربون تونسيون وعرب اشهر قصائده اصدر البريد التونسي طابعا بريديا يحمل صورة الشاعر وذلك تخليدا لتراث الشابي الادبي والشعري والفكري المميز.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات