بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
في ذكراها العشرين.. الإنترنت غيرت وجه العالم
  14/03/2009

في ذكراها العشرين.. الإنترنت غيرت وجه العالم

حلت أمس الجمعة الذكرى العشرون لاختراع الشبكة العالمية للإنترنت, فقد رأى "WEB" -أو الموقع كما ترجم إلى العربية- النور في مثل هذا اليوم من عام 1989 في مرصد للفيزياء النووية تابع للمنظمة الأوروبية للأبحاث النووية بجنيف.
وكان المهندس البريطاني تيم برناردز لي يعمل على استنباط تكنولوجيا لتسهيل التواصل بين العلماء. ولم يكن يعلم أن اختراعه كان بمثابة ثورة في عالم الاتصال.
وفي هذه الذكرى التي غيرت وجه العالم حذر برناردز لي -مهندس البرمجيات البريطاني والأستاذ حاليا بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بالولايات المتحدة- من مخاطر مراقبة الحكومات والشركات للمواقع التي يلجها مستخدمو الشبكة بهدف تكوين صورة عن أنشطتهم.
وقال برناردز لي إن تلك المراقبة قد تؤدي إلى تكوين ملف مفصل بدرجة كبيرة عن هوية الناس وعاداتهم، مضيفا "أعتقد أنه من المهم فعلا تجنب هذا الشكل من التجسس".
ويجري حاليا تطوير تكنولوجيا ستسهل تحديد من يستطيع رؤية المواد التي ينشرها مستخدم للإنترنت على الشبكة وفي أي ظروف.
وقال برناردز لي في هذا الصدد "إنني مقتنع بأن التغيرات الجديدة ستهز العالم أكثر"، مضيفا أن من التغيرات الكبيرة المتوقعة "البيانات المرتبطة" التي تتيح للحواسيب قراءة جزئيات بيانات بعينها وليس مجرد صفحات الإنترنت التي تظهر عليها.
وسيسمح ذلك للمستخدمين بربط البيانات القابلة للقراءة ببيانات أخرى مشابهة والتحكم فيها مثل وضعها على لوحات جدولية أو رسومات بيانية.
وستزيد المعرفة البشرية حينئذ بدرجة هائلة من خلال ما يصفه برناردز لي بشبكة علم المعاني.
وسيسمح النظام الجديد للمستثمرين بمعالجة البيانات المتضمنة في البيانات الصحفية التي تصدرها الشركات.
كما سيتمكن الأشخاص الذي يضعون بيانات على مواقع الشبكات الاجتماعية مثل فيسبوك لتعريف أسماء أشخاص في صور من استخدام هذه البيانات في تطبيقات أخرى منها على سبيل المثال طلب شراء قميص من موقع إلكتروني آخر.
وقال برناردز لي إن مستقبل الإنترنت يرتبط بالهواتف المحمولة التي تحتوي بالفعل على برامج تصفح أكثر من أجهزة الكمبيوتر المحمول.
وأضاف "في الدول النامية سيكون الأمر مثيرا لأنه سيكون الوسيلة الوحيدة التي تتيح بالفعل لكثير من الناس رؤية الإنترنت من الأساس".

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات