بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
الفينيقيون.. همزة وصل بين مدن البحر الأبيض المتوسط
  30/03/2009

الفينيقيون.. همزة وصل بين مدن البحر الأبيض المتوسط

 يطلق عدد من رؤساء بلديات المدن الاثنين في مقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" في باريس رابطة للمدن الكنعانية والفينيقية والبونية.
ويجري توقيع وثيقة اطلاق "رابطة المدن الكنعانية والفينيقية والبونية" بدعوة من "مؤسسة صور" و"الجمعية الدولية لحماية آثار صور"، المدينة الساحلية اللبنانية جنوب بيروت، وبدعم من اليونسكو ووزارة الخارجية الفرنسية.
وسيوقع على اطلاق الرابطة أولا نحو 15 من رؤساء بلديات المدن الذين سيكونون حاضرين بهدف جعل هذه المدن ذات الماضي المشترك تستثمر في اشكال التبادل والتعاون التاريخي بينها.
وستشكل مدن مثل بيروت وطرابلس ومالطا ولارنكا وقرطاج وكالياري وبرشلونة وقادش ولشبونة والاسكندرية اللبنة الاساسية لهذا المشروع الواسع والطموح الذي سيضم اليه تباعا 150 مدينة حول المتوسط.
وكل المدن بناها أو أسسها أو حل فيها لاهداف تجارية الكنعانيون والفينيقيون والبونيون "تحدروا من اليمن ونزلوا في مدينة بونة الجزائرية "عنابة حاليا" واسسوا امبراطورية".
وستشمل الرابطة لاحقا مدنا مثل اوغاريت وارواد في سوريا ومرسيليا في فرنسا واثينا ورودس في اليونان واصيلة والصويرة وطنجة في المغرب والكثير من المدن الايطالية خاصة في جزيرة صقلية ومدنا في اسبانيا والبرتغال وتونس وتركيا.
وقالت اللبنانية مهى خليل شلبي التي اتخذت مبادرة المشروع من خلال "مؤسسة صور" التي انشأتها، ان الرابطة تسعى "لخلق سلسلة تضامنية وتطوير كل مبادرات التعاون بين البلدان المتوسطية ولاجل اعادة ربط العلاقات القديمة وتقوية آفاق التبادل المستمر".
اما المبدأ الأساسي للرابطة، فتقول مهى شلبي إنه يتمثل بالسعي "لمحافظة المدن المتوسطية على هذا التراث الذي يتوجب نقله عبر خلق ديناميكية متحركة ومتوازنة لتبادل الخبرات والمعارف القائمة على التنمية المستدامة".
وتسعى الرابطة أيضا لتطوير البحث العلمي والدراسات حول هذه الحقبات التاريخية التي لا زال يلفها غموض كبير. ولا يغيب الهم البيئي عن اهتمامات الرابطة.
وتقول مهى شلبي انه "مشروع اساسي ثقافي وبيئي وعلمي غير سياسي يتضمن حلولا و اقتراحات لمشاكل عميقة حول المتوسط"، موضحة انه "يمكن للاتحاد من اجل المتوسط ان يرتكز على مشروعنا"، مشيرة الى أن الرئاسة الفرنسية كما الخارجية تدعمان المشروع.
ومن المقرر أن تضم الرابطة أربع لجان عمل دائمة هي "لجنة الثقافة والتعليم" و"لجنة السياحة الثقافية" و"لجنة العمل الحرفي والتقليدي" و"لجنة البيئة".
وستطلق الرابطة و"مؤسسة صور" بادرة "طريق الفينيقيين" التي تهدف من خلال رحلات بحرية تتم على مراحل للتذكير بالتجار القدامى الذين اسسوا وجودا تجاريا لهم عبر المتوسط ومع كل مرحلة سيكون هناك لقاءات مع باحثين واساتذة مختصين بالمتوسط.
وتقول مهى خليل شلبي "اردنا ان نظهر علميا وعمليا ان ما يصار اليه اليوم حول المتوسط كان موجودا قبل ثلاثة آلاف عام ومهمتنا الحالية تتمثل بانقاذ الحضارة المتوسطية والتاريخ المتوسطي".
وهي تريد لفت الانظار دوليا الى آثار المتوسط هذه ذات القيمة العالية في محاولة لانقاذها.
ومن المقرر ان تنطلق رحلة "طريق الفينيقيين" في تاريخ لم يحدد بعد من مدينة قادش التي بناها الصوريون في اسبانيا في القرن الثامن قبل الميلاد نحو مدينة صور اللبنانية مرورا بابرز مدن المتوسط التي لا زالت تضم آثارا فينيقية وكنعانية وبونية.
وستكون على رأس الرحلة البحرية سفينة مصنوعة على الطريقة الفينيقية بقصد لفت النظر الى دور الفينيقيين في نشر الابجدية والملاحة والتجارة واعادة تسليط الضوء على المعارف القديمة في الملاحة والتيارات البحرية والطرق البحرية.
وستطلق المبادرتان في منتدى تستضيفه اليونسكو الاثنين ويفتتحه المدير العام لليونسكو كويشيرو ماتسورا ووزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير بحضور ممثلة لبنان لدى اليونسكو سيلفي فضل الله والامين العام السابق لمنظمة الامم المتحدة بطرس غالي ورئيس "مؤسسة صور".
ويشمل المنتدى ندوات تتناول الثقافة والتعليم والتبادل بين مدن المتوسط اضافة الى الموروث والبيئة والابحاث الخاصة بالمتوسط.
ويشارك بيار زلوعة الباحث والاستاذ في الجامعة اللبنانية الاميركية في بيروت ببحث مهم ومثير حول المكونات الوراثية المتوسطية المشتركة.
انشئت "مؤسسة صور" في 1978. وهي تنشط منذ نحو ثلاثين سنة لحفظ آثار مدينة صور ونجحت في جعل اليونسكو يدرج هذه المدينة على لائحته للتراث العالمي الذي ينبغي حفظه.
كما اطلقت اليونسكو في آذار/مارس 1998 حملة دولية لحماية آثار صور وضواحيها وقرطاج وأبو سمبل.
ونجحت المؤسسة في ايفاد 35 بعثة علمية الى صور كما نجحت حتى الآن في الحيلولة دون إقامة مشاريع مضرة بالمواقع الأثرية مثل الطريق الدولي السريع الذي أقرته الحكومة اللبنانية والذي كان سيخترق الموقع الأثري في صور ومشروع الميناء التجاري الضخم.


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات