بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
فرق موسيقية سورية تبحث عن الجمهور في الحدائق
  28/06/2009

فرق موسيقية سورية تبحث عن الجمهور في الحدائق

دمشق- تخوض 12 فرقة موسيقية سورية تجربة جديدة بتقديمها نهاية كل أسبوع حفلات موسيقية في الوقت نفسه وفي أربع حدائق في دمشق طوال موسم الصيف ابتداء من مساء يوم الجمعة.
ومشروع هذه الحفلات تنظمه جمعية "صدى"، وهي جمعية اهلية لا تبغي الربح، تهتم من خلال مشروع العزف في الحدائق، بالعمل على "توسيع رقعة الاهتمام بالموسيقى الجادة والاستماع الموسيقي الواعي"، كما توضح في كتيب يقدم لمشروعها.
وستكون أربع حدائق في العاصمة السورية على موعد ثابت مساء يوم الجمعة من كل أسبوع مع أربع فرق تعزف أنماطا موسيقية مختلفة وتحيي فيها حفلات مجانية لمرتادي الحدائق.
وستقدم هذه الحفلات 12 فرقة سورية، بينها فرق جاز وفرق أطفال وفرق موسيقية كلاسيكية عربية وغربية اضافة الى فرق الموسيقى النحاسية، وستتناوب هذه الفرق العزف في الحدائق "4 فرق كل أسبوع" بما يحقق "برنامجا متنوعا يفسح مجالا امام من يريد الاستماع للموسيقى اختيار النمط الذي يحبه"، كما يقول العازف شربل اصفهان المدير الفني للمشروع.
والمشروع الذي يضعه المنظمون تحت عنوان "موسيقى على الطريق" كان سبق وبدا العام الماضي اذ قدمت مجموعة حفلات متفرقة في عدة حدائق بدمشق بالتشارك مع احتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية 2008، وتم التركيز فيها على فرق الموسيقى النحاسية.
وسيحاول المنظمون عبر هذا المشروع الذي يقام بتمويل من محافظة دمشق "خلق مجال عمل لعدد كبير من الموسيقيين السوريين" كما يلفت المدير الفني للمشروع، مشيرا الى أن تأمين فرص عمل "لائقة ودائمة" للموسيقيين مرتبط بايجاد "جمهور" لهذا النوع من "الموسيقى الجادة"، وذلك عبر الذهاب الى الناس في اماكن تواجدهم ومن ثم خلق الدافع والرغبة لديهم كي يقصدوا المسارح للاستماع لفرق وموسيقى صاروا يهتمون بها.
وستمتد الحفلات طوال شهور صيف دمشق الذي يستمر احيانا حتى منتصف تشرين الثاني/نوفمبر وستتوقف مؤقتا فقط في شهر رمضان المقبل "لأن توقيت اقامتها يتزامن مع توقيت الافطار".
ويتمنى المنظمون ان يستطيعوا مستقبلا نقل هذا النشاط الى كل المدن السورية، ويقولون ان ذلك "مشروعهم الكبير" ويربطون نجاحه بدعم الدولة له واستمرار هذا الدعم.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات