بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
النبات أعاق نموّ الجليد على الأرض
  04/07/2009

النبات أعاق نموّ الجليد على الأرض

باريس ـ حال النبات على ما يبدو دون ان يغطي الجليد كامل ارجاء العالم خلال السنوات الـ 24 مليون الاخيرة على ما اظهرت دراسة نشرتها مجلة "نيتشر" العلمية البريطانية.
فقبل 50 مليون عاما كان المناخ دافئا ولم يكن غطاء جليدي يغطي القطبين. لكن درجات الحرارة راحت تنخفض على فترة طويلة في حين ان مستويات ثاني اكسيد الكربون الغاز الاول المسبب لمفعول الدفيئة الذي يساهم في احتواء حرارة اشعة الشمس، تراجعت بشكل كبير رغم ثوران البراكين التي غذت الغلاف الجوي بثاني اكسيد الكربون.
والثروة النباتية ولا سيما الاشجار تستوعب ثاني اكسيد الكربون خلال التركيب الضوئي وتضطلع بدور مهم في تآكل الصخور. وتفرز جذور الاشجار احماضا تؤدي الى تحلل المعادن وتساهم في تشققات الصخور. وبعد ان ينحل في مياه السيلان قد ينتهي ثاني اكسيد الكاربون في اعماق المحيطات على ان يبقى عالقا فيها لفترة طويلة.
وهذه العملية التي تسارعت مع ظهور سلسلتي الجبال العالية في الهملايا والانديس، كان يفترض ان تؤدي الى خفض كبير في تركز ثاني اكسيد الكربون في الغلاف الجوي والى انتشار الجليد في الارض. لكن هذا لم يحصل.
ويبدو ان النبات كان له مفعول العازل. وبسبب نقص في ثاني اكسيد الكربون تباطأ نمو النبات في المناطق الجبلية حيث حل العشب مكان الغابات. وتراجع تآكل الصخور وبالتالي امكانية ان يعلق الكربون في اعماق المحيطات على ما اظهرت فرضية عرضها علماء جيوفيزياء اميركيون.
واوضح مارك باغاني المشرف الرئيسي على الدراسة من جامعة يال في الولايات المتحدة في بيان "عندما تراجع تركز ثاني اكسيد الكربون في الغلاف الجوي للارض من 250 الى 200 جزء من المليون استقرت مستويات ثاني اكسيد الكربون".
واذا كان للنبات تأثير منظم للمناخ لتجنب ان يعم الجليد الارض في الماضي يجب عدم الاعتماد عليه لتجنب الاحترار المناخي المرتبط بنشاط الانسان على ما اوضح الباحثون.
واوضح كين كالديرا "معهد كارنيغي للعلوم" "اننا نبعث كميات من ثاني اكسيد الكربون في الاجواء بسرعة تفوق مئة مرة تقريبا ما تنفثه براكين العالم مجتمعة". وختم يقول ان احتباس ثاني اكسيد الكربون في ختام عملية التآكل الطبيعية طيحتاج الى مئات الاف السنوات".

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات