بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
جيش من النساﺀ في العالم..
  24/08/2009

جيش من النساﺀ في العالم..


أطلقت الأمم المتحدة حــمــلــة عــالــمــيــة لإشـــراك الــمــزيــد مــن الــنــســاﺀ في قـــــــوات شــــرطــــة الأمــــم المتحدة التابعة لعمليات حـــفـــظ الــــســــلام وذلــــك لمعالجة الجرائم الجنسية والــقــضــايــا الجنسانية الأخـــرى فــي الـــدول التي تشهد صراعات مسلحة وفــــــي الــــوقــــت نــفــســه لتشجيع برامج التدريب الــوطــنــيــة لــدعــم الــمــرأة في الانضمام إلــى قوات الشرطة الوطنية.
يقول أندرو هيوز مستشار الأمم المتحدة المعني بالشرطة إن الهدف من هذه الحملة هو حث الدول الأعضاﺀ على زيادة عدد النساﺀ في قوات شرطة بعثات الأمم المتحدة لحفظ السلام لتصل نسبتهن بحلول العام 2014 إلى 20 في المئة من المستوى الحالي الذي يبلغ مجرد 8 في المئة. وأضاف هيوز قائلا إن المنظمة بحاجة إلى نساﺀ يجدن اللغة الفرنسية للعمل في هايتي والكونغو وتشاد وساحل العاج. ويوجد حاليا 11 ألف ضابط شرطة يعملن في 17 بعثة لحفظ السلام في العالم بينما كلف مجلس الأمن المنظمة الدولية بنشر 15 ألف ضابط شرطة.
وقد أكد هيوز على أن هناك بعض التقدم في هذا الشأن، ففي بداية العام 2007 بلغ عدد أفراد شرطة الأمم المتحدة في عمليات حفظ السلام 8 آلاف عنصر، 6 في المئة منهم فقط من، النساﺀ ولكن هذا التقدم ليس كافيا، فشرطة الأمم المتحدة تؤدي دورا حيويا في توفير الثقة وتعزيز القانون والنظام لأنها تساعد المجتمع المدني على إعادة البناﺀ في أعقاب الصراعات كما أنها تؤدي دورا حيويا في تدريب قوات الشرطة الوطنية في تلك الأوضاع. وتقول نائبة مستشار الشرطة آن ماري اورلر إن مشاركة المرأة في الشرطة على قدم المساواة مع الرجل في عمليات السلام تشجّع السكان الإناث على الكشف عن عمليات العنف التي يتعرّضن لها. وتُعتبر مشاركة المرأة في عمليات حفظ السلام نموذجا لتمكين المرأة وبالتالي للإسهام بشكل عام في عملية إعادة البناﺀ بعد انتهاﺀ الصراع، وهي تزيد من فعالية الحماية والدعم المقدمين للنساﺀ والفتيات ضحايا العنف الجنسي.
ويذكر أن أكبر 10 دول تساهم بضابطات للشرطة في عمليات حفظ السلام حتى نهاية تموز 2009 هي نيجيريا (167) والهند (128) وجنوب أفريقيا (62) وغانا (47) وزامبيا (38) والكاميرون (29) ونيبال (28) والفيليبين (23) وكندا (21) وساحل العاج (19). وتشكل نساﺀ هذه الدول العشر نسبة تزيد عن 60 في المئة من ضابطات الشرطة المنتشرات في عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام حول العالم. وقد صرحت إدارة الشؤون الخارجية في الفيليبين عن رغبتها في إرسال المزيد من النساﺀ الفيليبينيات للمشاركة في عمليات السلام، وتشارك الآن نساﺀ الفيليبين في ثماني عمليات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة في أفغانستان وساحل العاج وجورجيا وهاييتي وليبريا والسودان وتيمور الشرقية.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات