بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
موز أريحا وتفاح الهضبة
  12/09/2010

موز أريحا وتفاح الهضبة
رياض هبرات-كفركنا


صاح البائع المتجول بأعلى صوته "اللي عبالو الموز معانا موز أريحا" تبسمت وقلت في نفسي كذب البائع , وهل بقي هنالك موز في أريحا ,إني اذكر أن الموز نفق منذ زمن من مدينة القمر.
فمدينة القمر هي أقدم المدن التي عرفها التاريخ وتقع على 394 مترا تحت سطح البحر , قيل في أوسلو عنها "أريحا أولا" وبالفعل كانت أريحا أولا.
خيرات أراضي أريحا لا تعد ولا تحصى فالبرتقال الريحاوي , والبلح الريحاوي ,والموز الريحاوي هو مصدر رزق كل سكان أريحا عبر العصور ومنذ القدم , وعلى سبيل المثال كانت الأرض المزروعة بالموز قبل أوسلو سبعة ألاف دونما. أما الآن فلا تتجاوز الخمسمائة دونما فقد دمر الاحتلال هذا النوع من الزراعة ونقله إلى مستوطنات وكيبوتسات غور الأردن فكانت أريحا أولا في سرقة الموز من أسواقها وعما قريب سيصدر الاحتلال شهادة وفاة للموز الريحاوي ويسلمها للسلطة الفلسطينية.
ولقد عوض الاحتلال أريحا بأكبر كازينوهات الشرق الأوسط , وعوضها "بالتل فريك " الذي يستقله الناس للصعود إلى "دير القسطل " ورحم الله البرتقال الريحاوي وأخشى على النخيل الريحاوي أن يلحق بالموز والبرتقال .
ثم صاح البائع الثاني "اللي عبالو التفاح معانا تفاح الهضبة" فنظرت وقلت في نفسي صدق هذا البائع.
فعلى مسافة لا تتعدى المائة كيلومترا شمالا لا تزال شجرة التفاح صامدة شامخة تحفظ تربة هضبة الجولان من الانجراف وليس كما انجرفت تربة أريحا, فألف تحية لتفاحات الجولان والتي لم تتأثر بالثلوج والرياح العاتية وبقيت ترتفع 970 مترا عن سطح البحر وشذاها يعطر هضبة الجولان على الرغم من التشديد في التصدير التي فرضه الاحتلال وذلك بعدم دخول تفاح أريحا إلى الأسواق الإسرائيلية فالسبعة عشر ألف دونما من التفاح ما زالت تنتج أفضل أنواع التفاح رغم أنوف الجميع , لن تستبدل بكازينو ولا بتل فريك ولن تتكسر شجرات التفاح كما تكسرت شجرات الموز.


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

ابو كيان

 

بتاريخ :

12/09/2010 10:19:51

 

النص :

من هذا الكاتب الجديد اين كان من زمان مقالة قمة في الروعه اشكرك اخي الكاتب على حبك لهضبة الجولان ونعدك ان تبق اشجار التفاح صامدة شامخة
   

2.  

المرسل :  

جولاني

 

بتاريخ :

12/09/2010 11:03:51

 

النص :

ابدعت واحسنت الوصف ايها الكاتب.. شكرا لك على هذه الخاطرة الجميلة وبالفعل لن تستبدل بكازينو ولا بتل فريك ولن تتكسر شجرات التفاح كما تكسرت شجرات الموز.تحيايتي الحارة لك