بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
تمكين المرأة
  05/01/2011

تمكين المرأة

موقع الجولان

 هيام السوداني/ العراق

بلـــــد اشبع حد الثمالة من الحروب وسفك الدماء والغزوات والكر والفر واخيرا وليس اخرا الحـــــــــروب الطائفية والعمليات الارهابية والفتن والمهاترات والمزايدات بين السيـــــاسيين .
كل هذه الامور ادت الى تمزق النسيج الاجتماعي والاقتصادي بسبب فقدان المجتمع العراقـــي اغلب شبابه في تلك الحروب وبما ان المجتمع العراقي مجتمع عشائري قبلي فاعتماد المــــرأة
على الرجل كبيرا جدا ففي مجتمع يكون فيه الرجل مسؤول عن كل شيءوليس للمرأه سوى البيت وتربية الاطفال وبفقدان المرأة للرجل سواء في العمليات الارهابية او العنف الطائفي الذي عصف بالبلد خسرت المرأة معيلها وسندها واصبحت عرضة للفقر والفاقه , من هنا يجب ان نبدأ بمشروع انطلق في كل دول العالم الا وهو برنامج تمكين المرأة من اجل ان تعتمد على نفسها وخلق جيل نسوي مسؤول قادر على النهوض باعبائه الحياتية ’ سؤال يطرح نفسه هل تستطيع الحكومة العراقية متمثلة بوزارة المرأة ومعها المنظمات النسوية الفاعلة ان تعمل على رفع مستوى المرأة العراقية ؟ بعد ان اصبح العراق يمتلك اعلى رصيد من حيث عدد الارامل والمطلقات في العالم نحن بحاجة اكثر من غيرنا لهكذا برنامج لا ان تمنح المرأة العراقية راتب الرعاية الاجتماعية وتعتمد على تلك الاعانة التي لا تكفيها اكثر من 10 ايام يجب ان تكون هناك برامج عملية وخطط مدروسة موضوعة من قبل اناس مختصون بهذا الشأن تعمل على تأهيل المرأة في ميدان العمل لغرض جعلها عنصر فعال ومؤثر في بناء مجتمع يعاني ما يعانيه من امراض اجتماعية مستعصية على الشفاء نحتاج الى ثورة على واقع متخلف وتقاليد بالية تحرم على المرأة العمل والخروج من المنزل باعتبارها حسب عرفهم السائد عورة كذلك نحتاج الى برامج تثقيفية بدأ من المرحلة الابتدائية للدعوة الى مساواة المرأة بالرجل ليس شكليا وانما عمليا من خلال تغيير الكثير من القوانين التي تحتاج الى مراجعة جدية يجب ان يكون عمل المرأة جزء من شخصيتها ومكمل لها لكي تنطلق في المجتمع وكلها ثقة بنفسها ، ولقد اعجبني حقا عمل احدى المنظمات الفاعلة في الساحة العراقية التي عملت على فتح العيادة القانونية والنفسية لاستقبال مشاكل المرأة ورفع قضاياها القانونية وحل مشاكلها النفسية نتيجة الترمل او الطلاق كذلك فتح دورات دورات تأهيلية لغرض جعل المرأة قادرة على ادارة مشروعها الخاص دون الاتكال على احد ذويها لاعالتها , لقد التقيت بعدد من المستفيدات من تلك البرامج في منظمةنساء من اجل السلام لغرض الوقوف على فائدة تلك المشاريع والدورات في رفع كفاءة المرأة في مواجهة مصاعب الحياة وقد اكدت كل النساء اللواتي التقيت بهن انهن اصبحن نساء بشخصية جديدة نتيجة الدفع المعنوي والمادي والثقة بالنفس والتغلب علــــى المشاكل التي واجهتهن ، برأيي هكذا يجب ان يكون العمل من قبل منظماتنا النسويـــة .
اوجه دعوة لكل المختصين بهذا الشأن ان لا يكون عمل منظمات المجتمع المدني توزيع مساعدات ومواد اغاثة وعمل دورات خياطة فلم تخلق المرأة لتخيط الملابس فقط فالمرأة مبدعة في كل المجالات لانها تمتلك عقل مبدع وافكار بناءة ، نأمل من كل منظماتنا ان تحذوا حذو هذه المنظمة للوصول الى بر الامان بالمرأة العراقية.
هيام السوداني
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات