بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
رسـالة متأخـرة إلى حكام لا يقرأون
  31/01/2011


رسـالة متأخـرة إلى حكام لا يقرأون
سعيد ناشيد


قريباً سترحلون.. ليس بسبب انقلابات عسكرية مضى زمنها وأدبر كما تعلمون، لكنكم سترحلون. ليس بسبب ثورات إسلامية لم تعد ضمن أفق الترقب كما تدركون، لكنكم سترحلون. ليس بسبب غزو أميركي أثبت فشله بشهادة «شاهد من أهلها» كما تعرفون، لكنكم سترحلون.
لا الحزبــيون ولا الإســلاميون ولا الــشيوعيون ولا المثقــفون ولا أميركــا ولا الاتحــاد الأوروبــي، لا أحد من هذا ولا أحــد من ذاك، قادر أو راغب في إرغامكم على الرحيل، ورغم ذلك فقد دنا موعد الرحيل وحانت ساعة التغيير.
من لم يرحل منكم عن السلطة عاجلاً سيرحل عن السلطة والبلد آجلاً وبكلفة أكثر ثقلاً.
لن تدفعكم إلى الرّحيل أي قيادة شعبية أو زعامة بديلة أو منظمة طليعية، لن ترغمكم على الرحيل أي إيديولوجية أو برنامج سياسي أو مشروع مجتمعي. لن ترحلوا بسبب إصرار المناضلين التقليــديين أو الثــوريين المحترفين، ولا بسبب أي قوة من القوى «المسيّسة» جــداً إلى درجة التجمّد.
وإنما سترحلون لأن «غير المسيسين»، والذين يعيشون في الدرك الأسفل من السياسة، والذين لم تفسدهم البرامج الواقعية ولم تقتل ثوريتهم كثرة الخطابات الثورية، خرجوا فجأة من أقبيتهم وانتفضوا ضدّ منطق الجمود والثبات وانسداد الأفق السياسي.
سترحلون لأن الذين نسيتهم السياسة، وهم الأكثرية، والذين لا يملكون ما يخسرون غير أغلالهم، وهم الأغلبية، يقولون لكم الآن: ارحلوا..
انتفاضة الشارع العربي اليوم هي انتفاضة الإنسان العربي ضد ثقافة العبودية والطاعة والولاء والخوف، وضد عبادة الأشخاص، بل وإنها ثورة ضد عبادة الثورة أيضاً: إنها صوت الحرية التي ترفض أن تتحول الثورة إلى أيقونة تستدعي حرساً خاصاً وقسماً للولاء وقطعاً لدابر الشك والتشكيك.
ثورة الشارع العربي اليوم ثورة الإنسان العاري من كل ادعاء ايديولوجي أو وعاء سياسي، ثورة الإنسان الذي لم يعد ينتظر من سيقوده وإنما شرع بنفسه يأخذ زمام المبادرة؛ لا يريد أن يسلم أمره لزعيم حزبي أو نقابي أو ديني يبايعه على السمع والطاعة، لا يريد أن يتخلص من مستبد قديم أو متقادم الصلاحيات ليمنح التفويض لمستبد جديد، لا يريد أن يسحب السوط من يد الجلاد ليضعه بين يدي جلاد بديل.
ثورة الشارع العربي اليوم هي ثورة سياسية لشباب لم «تفسده السياسة».
يا أيها الحكام..
كنتم تقولون: «السياسة لعبة قذرة». وقد جعلتموها لعبة قذرة بالفعل.
أمامكم الآن لعبة غير قذرة.
انظروا إلى الزمن الباقي للإصلاح. ولا تنسوا أن تحسبوا المدّة الزمنية التي تفصلكم عن أقرب مطار.
وخصوصاً لا تأخذوا معكم سوى أشيائكم؛ لأن هناك الأنتربول.
[ كاتب مغربي
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات