بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
يا مصر
  05/02/2011


يا مصر
شعر : نايف سليم

يا شعب مصر.. يا عظيم
يا شعب يا جواد يا كريم
يا صاحب الأمجاد
يا باني الأهرام
يا ما صنعت معجزات
على الدوام
يا فاتح القناة.
يا شعبنا يا عربي..
كيل الدنيا طفح
ألا ترى..يا هل ترى.. رفح؟ ومعبر الحياة في رفح؟
ألا ترى أمواج دمع دم أهلك الذي انسفح؟
يا شعب مصر.. يا عظيم
يا هل ترى.. ألا ترى؟ أما سمعت ما جرى.. في غزة الهشيم؟
في سدّها الواطي؟ طاطي إذن طاطي
أم ترى عُميتَ .. وإنطرشت؟.. إلا عن خطى الزعيم؟.
ألا ترى فولاذه المْقَطِّع الأوصال والعُرى؟ ألا ترى
يا أهل مصر.. يا بشر
ألا تحسون بأرتال الجراد والسواد نحوكم قد انتشر؟
يا ناس.. يا آدميون..
هل بعد مر كل هذه القرون.. والدما؟
تعاودون.. تعبدون.. الموميا.. الفرعون.. والدمى؟.
يا شعب عبدالناصر العظيم
هل ما زلت أنت أنت؟ أم تُرى دُجِنت؟.. أم سُوِيت بالأديم؟..
يا شعب مصر.. يا عظيم
يا باني الأهرام
والسد
يا فاتح القناة.. والمدى الممتد
يا صانع التاريخ
يا مخترع النظام.. للأنام كلهم.. وبعد:
هل قادر سواك الآن.. في الأكوان أن ينام؟
ولا يرى هذا الدم العوام؟
وهل ستبقى هكذا؟ إلى متى يا تُرى.. تظل تحسب المسير للوراء..للأمام؟
وقبل قال شاعرك
لتلتظي مشاعرك:
( تحرك أبا الهول هذا زمان تحرك ما فيه حتى الحجر)
ويسأل الزمان الآن بعد كل هذا اللخ.. كل من في مصر من بشر:
هل هذه قيادة أم خشب مُسنّد قد تَخّ؟ .. أم صِوَر ؟

وهل يطيق هكذا قيادة بشر؟
أم أن سِرَها المخفي والمفضوح أمريكا؟
إلهها.. شيطانها.. والقص والديكا ؟
مسئولها.. سلطانها.. إمامها.. زمانها....
والقصف ثم النسف موسيقى ومزيكا؟
والشهداء الألف.. لا يكفون..
ليفتح المعبر..
ومبارك مصران أعور أعور .. بارك..؟ في البحر المتدارك؟.
يا مصر.. يا.. عليا.. يادنيا...
يا أم كل هذه الدنيا
ماذا جرى وصار؟ يا تُرى؟ ..
يا مصر هل أصابك الدوار؟..
في زمن البوار؟
ألم يعد أحرار ؟ ...
في بلد الثوار ؟.. أين أين العسكر الأحرار ؟ ان لم يعد الضباط؟ أين الشهدا الأبرار؟.
يا أم الدنيا! هل درتي ؟ في هذا الدولاب الدوار ؟.
حتى صرتي أدنى من دنيا؟ .. يا للعار...
( وين الملايين؟.. الشعب العربي وين؟ الدم العربي وين؟ ....).
يا مصر عبدالناصر ...
تحركي... تحركي شِدي على الخواطر
ولا تكوني مثل ضِلِعٍ قاصر
على الأقل لا تحاصري .. مع العدو لا تحاصري
فالجار يستغيث والجدود في اللحود يصرخون.
والعدو موتور الرؤى .. وبطشه قد جاوز الحدود والظنون
والكلام لم يعد يفيد .. صار كالجنون
يا سعد.. يا معز .. يا رمسيس.. يا عُرابي
تحركوا.. تحركوا.. وحركوا حولكم السهول والروابي
فالناس والسواس في دوامة الوسواس يهمعون.
يا مصر يا إنسانها البسيط ... حرك حولك المحيط.
يا باني السد وقبر خوفو.. زمن العبيد
يا فاتح القناة.. يا مُقرِّب البعيد
ألا تهب مرة أخرى ؟ .. وتصنع الحياة من جديد ؟؟؟

(  نُشرت في 10.1.2009 ...)

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات