بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
100 عام على أول مشاركة عربية في الأولمبياد
  29/07/2012

100 عام على أول مشاركة عربية في الأولمبياد


الطيار، المبارز بالسيف، والسياسي أحمد حسنين باشا

تحتفل مصر هذا العام بمرور 100 عام على أول مشاركة عربية في ألعاب الأولمبياد في استوكهولم عام 1912، فالرجل الذي فتح للعرب باب المشاركة في الألعاب الأولمبية هو مصري ولد في 1889 بالقاهرة، وقضى وعمره 57 سنة في حادث يقال إنه كان مدبرًا وشبيها بالذي سبقه بعامين في 1944، وأدى إلى قتل المطربة أسمهان.
كان أحمد محمد حسنين طالبا بجامعة أوكسفورد في بريطانيا، وبطل مصر بسلاح الشيش (رياضة المبارزة بالسيوف)، وشارك حين كان عمره 23 سنة بأولمبياد استوكهولم التي امتدت من 29 يونيو/حزيران إلى 22 يوليو/تموز، وشاركت فيه 28 دولة، مثلها 2541 لاعبا ولاعبة، ممن تنافسوا في 21 لعبة.
أول لجنة أولمبية عربية تأسست عام 1910
ومع أنه خرج من التصفية الأولى بعد مبارزتين بالأولمبياد، فإن "كولومبوس" العرب في الألعاب الأولمبية دوّن اسمه وعلم بلاده في السجلات الرياضية الدولية، مع أن اللجنة الأولمبية المصرية التي كان يرأسها الأمير عمر طوسون تأسست قبل سنتين فقط من تلك الأولمبياد، أي عام 1910.
ولم يكن أحمد حسنين، وهو نجل عالم الأزهر محمد أحمد حسنين البولاقي، بارزا بسلاح الشيش فقط، فقد كان رحالة استكشف الواحات المفقودة على الحدود بين مصر وليبيا، وأصدرت الجامعة الأمريكية بالقاهرة كتابا بالعربية والانكليزية عن رحلاته، وكان بين أوائل الطيارين، واعتاد قيادة طائرته الخاصة وحيدا من أوروبا إلى مصر، ونجا مرتين من سقوطها به في فرنسا وإيطاليا.
جريمة اغتيال سياسية!
قضى أحمد حسنين بحادث صنف كجريمة اغتيال سياسية واضحة، لأن أحمد حسنين باشا كان من أبرز الشخصيات السياسية في مصر منذ منتصف ثلاثينيات القرن الماضي حتى مقتله في 1946 في الحادث المريب.
ووفقا لمراجعات قامت بها العربية لإرشيف الحادث، فإن حسنين غادر قصر عابدين بسيارته عند الثالثة بعد ظهر 19 فبراير/شباط ذلك العام، متجها عبر كوبري قصر النيل إلى بيته في حي الدقي بالقاهرة، وفاجأته من الناحية الأخرى شاحنة لقوات الجيش البريطاني، فدار سائقها بسرعة حول سيارته من الخلف وصدمها بعنف شديد، فاهتز أحمد حسنين وقال لسائقه: "يا ساتر يا رب" وفق ما نقل عنه السائق الذي بقي حيا.
ثم تراجع سائق الشاحنة وتعمد القيام بنصف دورة حول سيارة أحمد حسنين ليضيق عليها مساحة الحركة على ما يبدو، في وقت برزت فيه فجأة سيارة أخرى قادمة من الاتجاه الآخر، عندها تراجع سائق الشاحنة مجددا ثم انطلق نحو سيارة أحمد حسنين وصدمها بوحشية ارتض معها جسم أحمد حسنين، فنزف دما من فمه للحال.
رئيس للديوان الملكي، وغريم لنازلي وفاروق والسفير البريطاني
في تلك اللحظة مرت سيارة كان فيها أحمد عبد الغفور، وكان وزيرا للزراعة، فتوقفت وأسرع ليرى أن المضرج بدمه ليس إلا أحمد حسنين باشا، رئيس الديوان الملكي ومالئ دنيا السياسة المصرية ذلك الوقت، فنقله إلى سيارته إلى "مستشفى الأنجلو أميركان" لكنه مات في الطريق، وفي اليوم التالي نعته مصر كلها وعبر خبر مقتله الحدود إلى بقية القارات.
وتوالدت الشكوك والشائعات والاتهامات عمن يكون المتهم الأول باغتياله، فصب بعضها في خانة الملكة نازلي، التي غادرت مصر نهائيا بعد أشهر من الحادث، كما قيل إن الملك فاروق هو المسؤول عن الحادث، لكن معظمها أشار إلى مايلز لامبسون، السفير البريطاني، لأن أحمد حسنين باشا كان وراء إبعاده من مصر، وفعلا نقلوه في 1946 كمفوض خاص في جنوب شرق آسيا.
علاقة غرام بأسمهان وزواج عرفي من الملكة نازلي
وكان أحمد حسنين تعرف في 1940 على المطربة أسمهان "فوقع في غرامها واكتسبت هي عداوة الملكة نازلي، والدة الملك فاروق، التي كانت تحبه وتغار عليه"، فقررت طردها من مصر، كما كتبوا أن الملكة شعرت بالحرية بعد وفاة زوجها الملك فؤاد الأول، فراحت بدءا من 1936 تعيش "بما يغضب المجتمع المصري".
ولأنها بالغت بالعيار، "حاول ابنها الملك فاروق كبح جماح نزواتها" إلى درجة اضطر معها لمطالبة أحمد حسنين الذي كانت له علاقات سرية معها بأن يتزوجها ولو عرفيا"، مع أنه كان متزوجا من لطيفة هانم سري، ابنة شويكار خانم أفندي، مطلقة الملك فؤاد، ورزق منها 4 أبناء.
وفي عام مقتل أحمد حسنين، غادرت الملكة نازلي مصر إلى الولايات المتحدة، ومعها ابنتها الصغرى فتحية التي تزوجت هناك في 1950 من القبطي رياض غالي واعتنقت المسيحية، وقد قتلها بالرصاص عام 1976 وحاول الانتحار ولم ينجح، وسجن 15 عاما، ومثلها اعتنقت المسيحية الملكة نازلي التي توفيت بعمر 84 سنة في 1978 بلوس أنجلوس، ودفنوها إلى جانب ابنتها هناك.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات