بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
الزئبق... الخطر الذي يعيش بيننا
  13/12/2012

الزئبق... الخطر الذي يعيش بيننا

إعداد الدكتور أنور نعمه


نجده في كثير من الأشياء، في القشرة الأرضية، في الهواء، في ميزان الحرارة، في الدهانات، في مدرات البول، في مبيدات الحشرات، في البطاريات، في المصابيح، في كريمات الجلد، في الأدوية، في مستحضرات التجميل، في اللقاحات، في الأسماك، في أجهزة قياس الضغط، في حطام بعض الأجهزة، في أكياس البلاستيك، في الأصبغة المستخدمة في الوشم، وحتى في حشوات الأسنان الفضية اللون. هل عرفتموه؟ إنه الزئبق.
عرف الزئبق منذ القدم في الصين وفي شبه القارة الهندية، وتم العثور على معلومات تفيد بأن الفراعنة كانوا يستخدمون الزئبق في الرسوم التي وجدت على جدران معابدهم.
والزئبق هو المعدن الوحيد الذي يوجد في الطبيعية على شكل سائل قابل للتبخر، وبخاره خطير للغاية. ويكفي غرام واحد منه أن يلوث بحيرة مساحتها 20 هكتاراً، وإذا عرفنا أن ميزان الحرارة يحتوي تقريباً على ثلاثة أرباع الغرام فإننا ندرك خطر تعرض الميزان للكسر وما قد يسببه من تلوث. وأصبحت بحيرة ميتشيغن الأميركية ميتة أو شبه ميتة بعد إلقاء نحو 2000 طن من الزئبــق في أعماقها، ويقول علماء أميركيون أن هذه البحيرة تحتاج إلى 500 سنة وربما أكثر حتى تعود إلى طبيعتها بعد تحلل كامل كميات الزئبق المبعثرة فيها لأن هذا المعدن يملك قابلية ضعيفة جداً للانحلال.
والزئبق مادة سامة بامتياز خصوصاً للجهاز العصبي، وهو يوجد بنسبة ضئيلة في الجسم آتياً من غذاء الإنسان المعتاد كالدقيق والخبز والأسماك واللحوم وبعض أنواع الفواكه. كما يمكن أن يدخل الزئبق عن طريق المجاري التنفسية، أو عن طريق الجلد.
وإذا تحطم ميزان الحرارة الزئبقي في المنزل ولم يتم تكنيسه وجمعه بطريقة نظيفة وسليمة فإنه يتسرب إلى داخل السجاد، وتنبعث أبخرته بشكل غير محسوس لفترة طويلة، كونها لا لون لها ولا رائحة، وتزداد الحالة سوءاً إذا ما استعملت المكنسة الكهربائية أو كانت الغرفة صغيرة المساحة.
ليس هناك حدود آمنة للزئبق، ونقطة واحدة منه على الجلد يمكن أن تقود إلى الهاوية. وهو على المدى القصير أو الطويل، يترك آثاراً صحية بالغة الخطورة نتيجة سميته العالية. وتكمن خطورة الزئبق بأنه، حسب بويد هارلي عالم الكيمياء من جامعة كنتاكي الأميركية، يستطيع تدمير الوظيفة البيولوجية لأي بروتين أو أنزيم يرتبط به.
وهناك عوامل كثيرة تلعب دورها في بروز المشاكل الصحية للزئبق، مثل عمر الشخص، والجرعة، ومدة التعرض، وطبيعة الأغذية المستهلكة. ويتظاهر التسمم بالزئبق بالعوارض والعلامات الآتية:
> يتراكم الزئبق بسهولة في خلايا الدماغ مسبباً تدميرها، فيعاني الشخص من التهيج، والغضب، وسرعة العصبية، وتبدلات في السلوك، والكآبة.
> يهاجم الزئبق الجهاز المناعي ملحقاً به أضراراً بالغة تجعله ضعيفاً، الأمر الذي يمهد للإصابة بأمراض الحساسية، خصوصاً داء الربو، وكذلك الأمراض الميكروبية.
> يمكن لجحافل الزئبق أن تحط رحالها في وحدات الترشيح والتصفية في الكلية فتضربها وتدمرها وتجعلها غير قادرة على ممارسة دورها الإستراتيجي في تنقية الدم من السموم والشوائب المتراكمة فيه.
> إذا كانت الحامل تحمل في عروقها كميات غير عادية من الزئبق، فإن الأخير يستطيع العبور إلى الجنين عبر المشيمة، مسبباً أضراراً بالغة له تعرقل نموه دماغياً وجسدياً إضافة إلى تعرضه للتشوهات.
> الكبد والدم والقلب والأوعية الدموية لا تسلم هي الأخرى من شر الزئبق فتظهر فيها اضطرابات شتى.
> يسبب الزئبق اضطرابات غدية وهرمونية وتناسلية تخلق مشاكل صحية متنوعة، وصعوبات على صعيد الإنجاب عند الرجل والمرأة.
ويعتبر الأطفال من بين أهم ضحايا التسمم بالزئبق، ويجد الأخير طريقه إلى جسم الطفل عن طريق الشراب والطعام، خصوصاً من الأسماك الملوثة، أو عن طريق الجلد نتيجة التماس مع مصدر ملوث، كذلك عن طريق استنشاق أبخرة الزئبق المتصاعدة عند كسر ميزان الحرارة الزئبقي مثلاً.
ويشكو الطفل الذي يستنشق أبخرة الزئبق سريعاً من عوارض رئوية مثل السعال، وألم في الصدر، ووذمة في الرئة، وبوادر قصور تنفسي.
أما في حال ابتلاع الطفل لأملاح الزئبق فإنه يعاني، وفي غضون ساعات، من حروق في الفم والبلعوم، ومن تقيؤ دموي، وظهور الدم في الخروج، وآلام في البطن.
أما التسمم المزمن على مدى أسابيع وأشهر، فإنه يتظاهر على شكل اختلاجات واضطرابات حسية وحركية وسمعية، وانعكاسات سلبية على القدرات العقلية.
إن تشخيص التسمم بالزئبق ليس سهلاً وقد يكون صعباً للغاية، ومن أجل إثبات وجوده لا بد من إجراء فحوص مخبرية على الدم والبول والشعر. وفي حال ثبوت التشخيص يتم تطبيق العلاج المناسب الذي لا يخفى على الطبيب، وكلما كان تدبير التسمم باكراً تكون النتيجة طيبة على هذا الصعيد.
كيف الوقاية من التسمم بالزئبق؟
1- تطبيق وسائل الحماية الفردية والجماعية المتعلقة بحفظ الزئبق وكيفية التعامل معه وكذلك مصادره سواء في البيت أو في أمكنة العمل.
2- تحاشي المنتجات والخضروات والفواكه والحبوب التي استخدمت فيها المبيدات الحاوية على الزئبق.
3– عدم استعمال الزئبق في حشوات الأسنان.
4- عدم استعمال الموازين الحرارية الزئبقية.
5 - استهلاك الأغذية الغنية بالبكتين (التفاح) والألجين (الطحالب البحرية) لأن هاتين المادتين تعملان على الحد من امتصاص الزرنيخ من الأمعاء.
6- استهلاك الأغذية الغنية بالسلينيوم الذي يرتبط بالزئبق ويحمي الجسم من شره.
كلمة أخيرة، يستخدم العاملون في مناجم الذهب الزئبق في استخراج الذهب من الخام، لأنه طريقة رخيصة وسهلة يلجأ إليها الفقراء، من هنا تسميتها بطريقة الفقراء في استخراج المعادن، وهي وسيلة تضر بصحة هؤلاء العاملين الذين تقدر أعدادهم بالملايين خصوصاً الأطفال (تشير التقديرات إلى أن أكثر من مليون طفل يعملون في مناجم استخراج الذهب) الذين يصابون بالتأخر في النمو البدني. ويتعرض العمال للزئبق عندما يخلطونه بخام الذهب بأيديهم العارية، أو لدى حرقهم الخليط لانتزاع الذهب منه، إذ يتم وقتها استنشاق بخار الزئبق، وإذا علمنا أن غالبية العاملات من الأمهات يقمن بجلب أطفالهن الرضع معهن إلى موقع العمل فإننا ندرك بؤس مصير... هؤلاء.
10 آلاف طن سنوياً
استُعمل الزئبق منذ القدم في أغراض شتى، وفي أيامنا هذه هناك أكثر من ثلاثة آلاف استخدام لهذا المعدن أو لمركباته ومشتقاته.
> يتجاوز إنتاج الزئبق في العالم 10 آلاف طن سنوياً، منها ثلاثة آلاف طن تستعملها الولايات المتحدة.
> تجد غالبية الزئبق طريقها إلى البحيرات والأنهار التي تحمله إلى أبعد المسافات، وبعض الكميات تتصاعد إلى الجو وتبقى فيه بعد اقترانها بغاز الهيدروجين، لذلك فإن التلوث بالزئبق لا يقف عند أي حدود جغرافية.
> العالــم الشهيــــر اسحـــق نيوتن مكتشف الجاذبية، كان يظــــن أن الزئبق هو مصدر الذهب. بعد وفاته تم اكتشاف كمية كبيــــرة من الزئبق في جسده ربما كانت السبب في وفاته، خصوصـــاً أنه فـــي المرحلة الأخيرة من حياته كان غريب الأطوار.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات