بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
نيزك روسيا 10 أطنان حديد وبدقيقة يصل من دبي إلى جدة
  16/02/2013


نيزك روسيا 10 أطنان حديد وبدقيقة يصل من دبي إلى جدة
خبير من "ناسا" بالنيازك يؤكد أن قوته التفجيرية أكثر من 12 قنبلة نووية عيار هيروشيما
النيزك جرح أكثر من 1000 وحطم الزجاج والألواح
لندن - كمال قبيسي


كانت سرعة النيزك الذي سقط أمس الجمعة في سيبيريا هائلة إلى درجة أنه يقطع المسافة بين دبي وجدة البالغة 1700 كيلومتر، بأقل من دقيقة، وهو ما يستغرق ساعتين بطائرات الركاب، فقد كانت سرعته 30 كيلومتراً بالثانية حين دخل الغلاف الجوي للأرض بوزن زاد على 10 أطنان، وبحجم حافلة ركاب طولها 12 متراً. ولم يكن صخرة أو من حجر، بل من حديد، أو حجري - حديدي على أقل تعديل.
هذه المعلومات واردة في بيانات لمراكز علمية عدة اطلعت عليها "العربية.نت"، ومعظمها أكد أنه أكبر ما ضرب الأرض من نيازك منذ نظيره "تونغوسكا" الذي كان قطره حين سقط في 1908 بمنطقة سيبيريا 15 متراً، أي ثلث حجم الكويكب DA14 2012 الذي وصل اقترابه أمس الجمعة من الأرض إلى ما جعله أقرب إليها من قمري "نيل سات" و"عربسات"، أي 27 ألفاً و400 كيلومتر فقط، قبل أن يبتعد عنها بدءاً من فجر اليوم السبت.
مما أضافته وكالة الفضاء الروسية "روزسكوزموس"، وكذلك نظيرتها "ناسا" الأمريكية من معلومات، وأهمها وارد اليوم بصحيفة "ذي سيبيريان تايمس" بالإنكليزية، أن توهّج النيزك حين كان يمضي محترقاً نحو أديم الأرض قبل تفتته على ارتفاع 10 آلاف متر فوق مقاطعة "تشيليابينسك"، كان شديداً وساطعاً مع ذيل دخاني لامع إلى درجة سمحت برؤيته من مسافة 200 كيلومتر.
قوة زادت 80 مرة عن اختراق جدار الصوت

أما تدميره لزجاج وألواح بلاستيكية وغيرها في أكثر من 300 مبنى قبل سقوطه في بحيرة "تشيباركول" المتجمدة مياهها بفعل درجة حرارة كانت أمس الجمعة 18 تحت الصفر، والقريبة كيلومتر من مدينة تحمل الاسم نفسه وأحدث فيها الخراب، فسببه قوة زادت 80 مرة عن اختراق الطائرات الحربية لجدار الصوت، فأحدث موجة هوائية مضغوطة أدت إلى انفجار صوتي كان أبرز ما تمت ملاحظته في مقاطع فيديو بثها واضعوها على "يوتيوب" وانتقلت من بعدها للشاشات التلفزيونية مع نشرات الأخبار.
وقدرت "الأكاديمية الروسية للعلوم" وزن النيزك بعشرة أطنان من حجم الحفرة التي أحدثها في ثلج البحيرة، وكانت بقطر 6 أمتار، فيما ذكر كبير الباحثين في الأكاديمية، واسمه ألكسندر باغروف، أن تفتته إلى آلاف الشظايا بدأ حين وصل إلى ارتفاع معدله 40 كيلومتراً عن سطح الأرض، ثم بقي منه القسم الأكبر، وهو ما يطلقون عليه اسم "الحجر النيزكي" لتمييزه عن النيزك الأساس.
ومن مدينة فانكوفر الكندية، صدر عن خبير بالنيازك وبروفيسور في جامعة "ب سي" بالمدينة، تقديره للقوة التفجيرية للنيزك بأنها 300 كيلوطن، أي ما يزيد على 12 قنبلة نووية عيار ما تم إلقاؤه في 1945 على مدينة هيروشيما باليابان، طبقاً لما نقلت صحيفة "فانكوفر صن" عن لسانه، وهو ما يطابق أيضاً ما ذكره العالم بيل كوك، رئيس مختبر النيازك والشهب في "ناسا" الأمريكية.
ووصف البروفيسور الكندي بريت غلادمان ما جرى في جبال الأورال الروسية بأكبر تفجير سببه جسم من الفضاء على مناطق سكنية، والثاني قوة بعد "تونغوسكا" السيبيري قبل 100 عام، مؤكداً أن البشرية "لم تعرف زائراً فضائياً فوق مبان مدنية في تاريخها كالنيزك الذي سقط في الأورال".
أما بالنسبة للعالم العربي، فليس في السجلات العلمية الحديثة ما يشير إلى نيزك مميز، سوى واحد سقط في 1911 بقرية "النخلة" المصرية وانشطر إلى 40 حجرة أصابت إحداها كلباً على مرأى من الفلاحين وأردته قتيلاً وسط ذعر دب فيهم للحال، ولم يقتنعوا بأن ما حدث كان طبيعياً ومن الفضاء، وليس من عمل الجن والعفاريت، إلا على مضض.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات