بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
اجتماع في واشنطن للراغبين في رحلة دون عودة إلى المريخ
  05/08/2013


اجتماع في واشنطن للراغبين في رحلة دون عودة إلى المريخ

واشنطن – أ ف ب


عقد اجتماع في واشنطن السبت ضم الأشخاص المتطوعين للذهاب في رحلة دون عودة إلى كوكب المريخ، وتخلله عرض لمهمتهم المتوقع تنفيذها في السنوات المقبلة.
فقد اجتمع نحو 40 شخصاً من مناطق مختلفة من الولايات المتحدة ومن كندا، في قاعة في جامعة جورج واشنطن حيث استمعوا إلى شروحات حول المهمة قدمها باس لانسدورب رئيس مجلس إدارة مجموعة "مارس وان" الهولندية التي أطلقت في نيسان (أبريل) الماضي هذا المشروع الرامي إلى إقامة مستعمرة بشرية على المريخ في العام 2022.
وقال لانسدورب "إن إقامة مستعمرة ثابتة على المريخ يعني أن الأشخاص الذين سيذهبون إلى هناك لن يكون بإمكانهم العودة إلى كوكب الأرض".
وأضاف "صحيح أن الأمر يبدو غريباً، لكن علينا ألا ننسى أنه في تاريخ الأرض، هناك الكثير من الأشخاص الذين غادروا أوطانهم وعائلاتهم إلى غير رجعة، الآن نحن أمام خطوة تالية منطقية، المغادرة إلى المريخ دون إياب".
ويقضي هذا المشروع بإرسال دفعة أولى من المتطوعين يحطون على الكوكب الأحمر في عام 2023 بعد سبعة أشهر من السفر في الفضاء، وسترسل طواقم جديدة مرة كل سنتين.
وتبلغ تكلفة الرحلة الأولى ستة مليارات دولار.
وقال لانسدورب "لم نتوصل بعد إلى جمع هذا المبلغ" رافضاً تحديد المبلغ المتوافر حتى الآن.
وأضاف أن عقداً وقع بين مجموعته ومجموعة أخرى لم يسمها "للبدء في تصميم نظام توفير مقومات الحياة" على المريخ.
وأقر بأن الظروف على سطح الكوكب الأحمر غير ملائمة بتاتا للحياة، إذ يبلغ متوسط الحرارة 63 درجة تحت الصفر، ولا يوجد أوكسجين ولا حياة، لكنه أشار إلى أن الظروف التي توجد فيها محطة الفضاء الدولية، التي تسبح في مدار الأرض، أكثر قسوة، ومع ذلك فإن المحطة تؤمن لروادها بيئة مناسبة للحياة.
وقال "بتنا نعرف كيف نولد الأكسجين، وكيف ندور الأشياء، سنستخدم ذلك على سطح المريخ".

شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي" جولان نيوز "

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات