بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
عوامل تُنقِص من عمرك.. إكتشفها!
  02/04/2014

عوامل تُنقِص من عمرك.. إكتشفها!

أبرز العوامل التي سلّط الخبراء الضوء عليها وفق ما توصّلت إليه أهمّ الأبحاث العالميّة؟



قد تتفاجأ عندما تُدرك أنّ بعض الأشياء العاديّة والعابرة التي تعيشها يومياً، تؤثّر سلباً في صحّتك، لتُقلِّص بذلك معدّل عمرك. فما هي أبرز العوامل التي سلّط الخبراء الضوء عليها وفق ما توصّلت إليه أهمّ الأبحاث العالميّة؟
العزلة الإجتماعية
تبيّن أنّ قلّة العلاقات الإجتماعية قد تُدمِّر حياتك تماماً، لأنّها قد تدفعك إلى التدخين والإفراط في الكحول، فيما توطيد تلك العلاقات يُقدِّم مجموعة فوائد مثل الدعم والنفوذ الإجتماعيين، الإتصالات الشخصيّة... وفي دراسة أجريت عام 2013، تبيّن أنّ الذين لديهم علاقات إجتماعية قويّة تزداد فرص عيشهم بنسبة 50 في المئة.
عدم ممارسة الجنس
بحسب بحث نُشر في «British Medical Journal»، إنّ الرجال الكبار الذين اكتفوا بممارسة الجنس مرّة في الشهر تضاعف لديهم معدل الوفاة مقارنة بنظرائهم الذين مارسوا الجنس مرّة أسبوعيّاً. إشارة إلى أنّ منافع الجنس متعدّدة، وتشمل زيادة معدل ضربات القلب، إفراز المواد الكيماوية الجيّدة التي تُهدّئ الجسم والدماغ، خفض معدل ضغط الدم المرتفع..

النوم
ربط العلماء بين قلّة النوم وانخفاض أداء الجهاز المناعي، وارتفاع أمراض القلب ومعدل ضغط الدم، وزيادة الوزن، والسكّري... وهي المشكلات التي تؤدّي حتماً إلى الموت. لذا ينصحون بالخلود إلى النوم في الوقت نفسه ليليّاً وتفادي الأكل والشرب واستخدام الأدوات التكنولوجيّة أقلّه قبلَ ساعتين من التوجّه إلى الفراش.
الجلوس
أظهرت دراسة نُشرت في «British Medical Journal» أنّ الجلوس لأكثر من ثلاث ساعات يومياً يخفّض مدّة الحياة لعامين. في الواقع إنّ الجلوس يزيد احتمال الإصابة بالسرطان وأمراض القلب وارتفاع الضغط، وهي العوامل التي تُقصّر عمر الإنسان.
عدم الضحك

يبدو أنّ الضحك يُشكّل الدواء البخس الأفضل للتغلّب على كلّ الأمراض. في دراسة نُشرت في «International Journal of Cardiology»، تبيّن أنّ الضحك يحمي الإنسان من أمراض القلب. علاوة على ذلك، فهو يخفّض التوتر ويعزّز ضغط الدم والجهاز المناعي ويُنشّط الأعضاء. حتّى إذا لم تجد شيئاً يدفعك إلى الضحك، حاول التمسّك بالبهجة لأنّ ذلك سيُشعرك حتماً بحال أفضل.
حذف الفطور

وجد الباحثون أنّ الذين لا يحصلون على وجبتهم الصباحيّة يتعرّضون أكثر لزيادة الوزن، بما أنّ ذلك يؤثّر في عمليّة الأيض ويدفعهم إلى اختيار الأطعمة الدسمة والوجبات الغذائيّة الكبيرة طوال اليوم.
إنّ المبالغة في الأكل واختيار المواد المضرّة بانتظام يرفع احتمال الإصابة ليس فقط بالبدانة، إنما أيضاً بأمراض القلب والسرطان والسكتات. في المقابل، وجدت الدراسات أنّ تناول الفطور يومياً، بكمية جيّدة، يساعد في خسارة الوزن والحفاظ على معدل طبيعي وصحّي.
الإفراط في الكحول
إنّ شرب الكحول باعتدال يوفّر منافع صحّية، إلّا أنّ النتيجة لن تكون مُماثلة عند المبالغة في احتسائها. فقد أكّدت الدراسات أنّ كثرة الكحول قد تؤدي إلى تدمير الكبد، والإصابة بنوبة قلبيّة، وارتفاع ضغط الدم، والسرطان، وحتّى معاناة العقم. يُذكر أنّ الكمية الموصى بها عالمياً لا تتعدّى الكوبين للرجال والكوب للنساء في اليوم.
الخوف من الموت
من البديهي أن نخشى جميعاً هذا الأمر، خصوصاً في ظلّ الأعمال الإرهابيّة والأمراض السرطانيّة والفيروسات المنتشرة والكوارث الطبيعيّة... بحسب العلماء، إنّ الخوف المستمرّ من الموت يُقلّص فرص حياة مرضى السرطان، في حين أنّه يزيد خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم لدى الأشخاص العاديّين. يمكن الإستعانة بالعلاج المُحدّد من الطبيب وممارسة تمارين اليوغا والإسترخاء لتهدئة المخاوف المرتبطة بالموت.
التقاعد باكراً
بحسب الأبحاث التي أُجريت في هذا الصدد، إنّ التقاعد المُبكر يخفّض مدّة عيشك: عند التوقّف عن العمل، تنخفض مستويات التوتر ويتوقّف الجسم تدريجاً عن العمل ويتباطأ أداء دماغك وتبدأ بخسارة القوّة. فإذا اضطررت إلى التقاعد باكراً، إحرص على أن تبقى نشيطاً من خلال التطوّع في إحدى الجمعيّات الخيريّة أو الحفاظ على علاقات إجتماعيّة قويّة أو حتّى إيجاد وظيفة مُمتعة بدوام جزئي...
ومن خلال استبدال عاداتك الروتينية بأُخرى صحّية، فإنّك لن تزيد معدل حياتك فحسب، بل ستُبعد عنك مختلف المشكلات الصحّية مهما كانت بسيطة.


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات