بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
في المكسيك.. احذر واجهات المحلات فقد تكون "الماليكان" جثة محنطة!
  11/08/2014

في المكسيك.. احذر واجهات المحلات فقد تكون "الماليكان" جثة محنطة!

المكسيك-القدس دوت كوم - "ليتا" هي موديل لعرض فساتين الزفاف، تواجدت في نافذة مخزن في "تشيهواهوا" بالمكسيك، ولكنها ليست دمية وحسب بل قد تكون جثة ابنة المالك السابق للمحل. الأمر الذي لم يلقى استحسان لدى كل السكان مما جعلهم يبدون استيائهم عن هذا التصرف المشين، وبالطبع وجود جثة في تلك الحالة يجب أن يكون مصحوبًا بالحكايات المثيرة للرعب أيضا. ظلت قصة "ليتا" حديث المدينة وشغلها الشاغل لسنوات طويلة وظلت تجذب الكثير من الزوار لهذا المكان، بما في ذلك الشخصيات الإعلامية، من جميع أنحاء المكسيك.
الآن بدأ الناس من أمريكا الجنوبية والولايات المتحدة وأوروبا أيضًا بزيارة تلك العروس الجثة، للتحديق فيها بشدة في محاولة معرفة إذا كانت حقيقية أم لا.
تم وضع "ليتا" في نافذة المتجر للمرة الأولى في 25 مارس عام 1930، وهي ترتدي ثوب الزفاف لموسم الربيع، وبدأ تأثير شكلها المثير للتساؤل على الناس سريعًا بحيث لم يمكنهم أن يبعدوا أبصارهم بعيدًا عن هذه الموديل الجديدة، فمع العيون الزجاجية الواسعة، والشعر الحقيقي، واحمرار الجلد تبدو كفتاة حقيقية ولكن بعد وقت أدركوا أن عارضة الأزياء تشبه ابنة صاحب المتجر إلى حد كبير فلم يستفرق الناس وقتًا طويلًا حتى يعرفوا أنها جثة محنطة لابنة صاحب المتجر، التي توفيت مؤخرًا في يوم زفافها بعد تعرضها لعضات العنكبوت.

"الماليكان" جثة محنطة!
جاءت بعض شهادات الناس الذين رأوها ليلًا أن عينيها تتحرك أحيانًا عندما تطيل النظر إليها، وأن أشخاص أخرين فوجئوا بأنها غير موجودة في نفس مكانها التي كانت تقف فيه في اليوم السابق، بينما اعتقد آخرون أن بعض نظراتها تسحر البشر وأنها تتجول في جميع أنحاء المحل في الليل.
ويتم تغيير ملابس "ليتا" مرتين في الأسبوع وراء الستائر المغلقة عن طريق العاملة "سونيا" وتقول: "كل مرة أذهب قرب ليتا وأمسك يديها تمتلئ يدى بالعرق فيديها واقعية جدًا وأعتقد أنها حقيقية".
وعلى الرغم من اقتناع معظم السكان المحليين في "تشيهواهوا" أنها جثة محفوظة بشكل جيد، هناك تفسيرات توضح أنه لا يمكن أن يكون صحيحًا حيث سيكون من الصعب جدًا الحفاظ على جثة بهذه الحالة الجيدة طوال كل هذه الفترة، ولكن ستظل "ليتا" القصة الأكثر رعبًا وغموضًا لدى كل الناس.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات