بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
أنجيلينا جولي‬.. عندما تتجسد الانسانية في شخص
  24/02/2015


‏أنجيلينا جولي‬.. عندما تتجسد الانسانية في شخص



جسدت الممثلة الأمريكية أنجيلينا جولي أسمى معاني الإنسانية والتسامح والجري لمساعدة الغير والمنكوبين حول العالم دون انتظار مقابل.


لم تجب ممثلة هوليوود العالم أنجيلينا جولي باحثة عن الشهرة وتسويق أفلامها، بل جابت العالم كله لمساعدة الفقراء وأسر المنكوبين وضحايا الحرب على مستوى العالم كله لتستحق بحق لقب سفيرة النوايا الحسنة بالأمم المتحدة.
استطاعت نجمة بوليوود الأمريكية أنجيلينا جولي أن تجمع بين قدراتها التمثيلية والإبداعية وبين كونها ناشطة إنسانية وسفيرة للنوايا الحسنة، حيث عرفت بمواقفها الواضحة والثابتة مما يحدث في العراق وسوريا وليبيا الى جانب مواقفها وثورتها على الظلم في العالم عامة والمنطقة العربية على وجه الخصوص.
لم تكتف أنجيلينا جولي بالتعاطف والشجب الذي تقوم به غالبية المنظمات العالمية أو حتى العربية عند حدوث أى مأساة أو كارثة طبيعية، كما لم تبخل بمالها الخاص في نجدة ومساعدة المحتاجين دون التفرقة الى جنسياتهم أو ديانتهم، فنجدها في الصومال تساعد ضحايا الفقر ونجدها في سوريا تساعد ضحايا الحرب.
تبرعت أنجيلينا جولي بأكثر من 20 مليون دولار لمؤسسات خيرية وإنسانية في اقل من 8 سنوات، كما أنشأت بمساعدة زوجها الممثل الهوليوودي براد بيت مؤسسة "Jolie – Pitt" الخيرية لصالح المنكوبين وضحايا الأزمات حول العالم، كما عملت على إنشاء عيادات مخصصة لمكافحة مرض الايدز في اثيوبيا. ,لا ينسى متابعي النجمة أنجيلينا جولي زيارتها لمخيمات اللاجئين في أكثر من 20 دولة حول العالم وتبنيها لعدد من الأطفال الأفارقة والمكلومين وكان أخرهم تبنيها لطفلة سورية يتيمة الأبوين ليرتفع عدد أطفالها الى سبعة أطفال ثلاثة من زوجها براد بيت وأربعة قامت بتبنيهم من كمبوديا وأثيوبيا وفيتنام وأخيرًا سوريا.
لم تكترث أنجيلينا جولي لحياتها بل قررت المجازفة بأمنها وسلامتها وسافرت الى سوريا لتفقد أحوال الأطفال السوريين وكل ما كان يهمها هو مواساة هؤلاء الأطفال في أزمتهم الحالية ورسم الابتسامة على وجوهم ولجذب أنظار العالم الى المأساة الإنسانية التي يتعرض لها الشعب السوري، كما قامت بالتبرع لصالح اللاجئين السوريين بمائة ألف دولار.
اختارت الفنانة أنجيلينا جولي أن تقتسم الحزن مع فقراء العالم وأن تشاطرهم معاناتهم، فنجدها في كل مكان يتعرض الى أزمة أو كارثة طبيعية أو حرب، نجدها في أفغانستان لمتابعة أحوال المشردين في مدينة كابول، ونجدها داخل مخيمات اللاجئين على الحدود بين تونس وليبيا، ونجدها في العراق أكثر من مرة لتقديم الدعم المادي والمعنوي لهم، وفي الصومال وفي أى دولة تتعرض الى أزمة أو كارثة.
كل ما تقوم به النجمة أنجيلينا جولي كان كفيلًا بأن تنال تقدير واحترام كل من حولها، فهى لم تكتفي بما يقوم به المشاهير أمثالها بل أخذت على عاتقها الدور الإنساني الذي يجب أن يقوم به كل فنان مشهور، لتستحق عن جدارة التكريم من ملكة بريطانيا الملكة إليزابيث الثانية بعد مشوار طويل مع المواقف القوية على المستوي الإنساني والدولي. وفي النهاية لا يسعدنا إلا أن نقول أن نجمة هوليوود هي بحق تجسيد لمبادئ الإنسانية على كوكب الأرض، فهي فنانة اختارت أن تشارك الفقراء والملكومين وضحايا الحرب مأسيهم بدون تكبر، فأين فناناتنا العرب مما تقوم به أنجيلينا جولي خاصة في ظل التحديات التي تواجه المنطقة العربية حاليًا.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات