بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
وقود سيارات من الهواء والماء سيغني عن النفط قريب
  21/05/2015

وقود سيارات من الهواء والماء سيغني عن النفط قريب    

بحسب شركة "أودي" فإن "وقود المستقبل" سوف يتمكن من تزويد السيارات بالطاقة دون أن تكون له أي إفرازات كربونية ضارة بالبيئة.

تمكنت شركة "أودي" الألمانية من إنتاج "ديزل صديق للبيئة" يتم استخلاصه من الهواء والماء فقط ليتم استخدامه كوقود للسيارات بدلاً من المحروقات التقليدية التي يتم استخلاصها من النفط الخام، وقالت إن هذا الوقود الصحي والصديق للبيئة قد يصبح وقود السيارات في المستقبل.

وبحسب الشركة فإن "وقود المستقبل" سوف يتمكن من تزويد السيارات بالطاقة دون أن تكون له أي إفرازات كربونية ضارة بالبيئة.

ووفقاً لمعلومات نشرتها جريدة "دايلي ميل" البريطانية فان الوقود الجديد يأتي حصيلة نجاح الخبراء في استخدام الطاقة المتجددة في عملية تحويل ثاني أكسيد الكربون والماء إلى أحد أنواع النفط، وهو الذي أطلق عليه العلماء اسم "النفط الأزرق" وهو مادة تتحول إلى "ديزل" أو إلى سائل مشابه قابل للإحتراق. وتمكن الخبراء في شركة "أودي" من تجربة الوقود الجديد بنجاح وتشغيل مركبات باستخدامه، كما أن الشركة استطاعت توفيره حالياً لتشغيل سيارة وزيرة التعليم والأبحاث الألمانية الدكتورة جوهانا وانكا، التي أصبحت تستخدم سيارة صديقة للبيئة بشكل كامل دون أن تواجه أي إشكالات في ذلك.

وقال رئيس قسم المنتجات المستدامة في الشركة رينير مانغولد: "خلال عملية تطويرنا لسيارات أودي العاملة بواسطة (e-diesel) نقوم بالترويج لوقود آخر جديد يقوم على تحويل ثاني أكسيد الكربون ليعطي طاقة تمكن المركبة من السير لمسافة أكبر مع إنبعاثات أقل من المواد الضارة للبيئة". وأضاف إن "استخدام ثاني أكسيد الكربون كمادة أولية يمثل فرصة ليس فقط لصناعة السيارات في ألمانيا، وإنما يمكن أن تتحول إلى عنصر أساسي في العمل بالنسبة للقطاعات الأخرى ولدول العالم المختلفة أيضاً".

وتمكنت شركة "أودي" من إنتاج الوقود الجديد المبتكر بالتعاون مع شركة "صن فاير" وهي متخصصة في تكنولوجيا الطاقة والأبحاث المرتبطة بها، وتتخذ من مدينة "دريزدن" الألمانية مقراً لها. وبحسب ما تحدث الخبراء والباحثون القائمون على المشروع فان عملية إنتاج الوقود تبدأ بتسخين المياه إلى درجات عالية، ثم يتم دمج البخار الصادر عن المياه بالأكسجين والهيدروجين من أجل التوصل إلى إنتاج ما يسمى "النفط الأزرق".

وأكدت الشركة أن الوقود الجديد لا يحتوي على الكبريت ولا الهيدروكربون اللذان يتوافران في البترول التقليدي ويسببان الإنبعاثات الضارة بالبيئة. وقالت شركة "صن فاير" الألمانية إنها بصدد إنتاج ثلاث آلاف لتر من الوقود الجديد خلال الشهور القليلة المقبلة، فيما أشار مدير المكتب التكنولوجي في الشركة كريستيان أولشايسين إلى "إن الوقود المبتكر كان سريع الاشتعال ويصدر عنه تلوث أقل من ذلك الذي يصدر عن الديزل التقليدي".

وتتسابق العديد من شركات صناعة السيارات في العالم على إنتاج مركبات صديقة للبيئة، إضافة إلى ابتكار مركبات تعمل بأنواع مختلفة من الوقود، خاصة الوقود البديل، وذلك في محاولة للتغلب على انبعاثات السيارات الضارة بالبيئة، والتغلب أيضاً على الأسعار المرتفعة للنفط التقليدي.

وسجلت أسعار النفط انخفاضاً ملموساً خلال الشهور القليلة الماضية، حيث بدأت مشوار هبوط حاد منذ أواخر العام 2014، إلا أن أسعاره كانت تحوم حول المئة دولار للبرميل طيلة السنوات الثلاث التي سبقت الهبوط الأخير، وهو ما دفع أسعار المحروقات إلى تسجيل مستويات مرتفعة قياسية في غالبية دول العالم، وتحولت أسعار المحروقات المرتفعة إلى مشكلة تواجه العديد من القطاعات الاقتصادية والصناعية في العالم.

وكانت شركة "كيا موتورز" في كوريا الجنوبية قد تمكنت من تطوير سيارات تستخدم الماء كوقود لها، إلا أن السيارة التي تم عرضها ما زالت قيد التجربة والتطوير ولم تتحول إلى منتج تجاري حتى الآن، لكن الشركة الكورية تقول أنها تمكنت من تحليل المياه إلى مواد أساسية ومن ثم استخدام هذه المواد كوقود يقوم بتشغيل السيارة ومنحها القدرة على الحركة.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات