بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
أول رصد لكثبان نشطة تتحرك على سطح المريخ
  18/11/2015


أول رصد لكثبان نشطة تتحرك على سطح المريخ
وكالات

يقترب المسبار كيوريوسيتي التابع لإدارة الطيران والفضاء الأميركية ناسا من كثبان نشطة مستمرا في مساعي استكشاف كيفية تغير بيئة كوكب المريخ خلال مليارات السنوات.والاثنين أعلنت ناسا أن المسبار كيوريوسيتي سيتفقد نشاط كثبان رملية متحركة خلال الأيام القليلة المقبلة.
وتحيط "كثبان باغنولد" بالطرف الشمالي الغربي من جبل ماونت شارب.وكثبان باغنولد في حالة نشاط، وأظهرت صور من المدار لحظة نشاط للكثبان وبعضها يتحرك بسرعة قد تصل إلى متر واحد كل عام بمقياس الأرض.
ويتوقع أن يكون أحد الكثبان التي سيتم اختبارها بارتفاع بناية من طابقين وبعرض ملعب لكرة القدم.ويمثل هذا الاكتشاف المرة الأولى التي يزور فيها أي مسبار كثبانا نشطة تتحرك على سطح المريخ والمرة الأولى التي يتم فيها اكتشاف كثبان نشطة في أي مكان خارج الأرض.
والكثبان مختلفة عن التموجات الرملية التي يحدثها هبوب الرياح لأنها تصنع انحدارا يسمح للرمال بالتحرك لأسفل.وبدءا من الاثنين أصبح المسبار كيوريوسيتي على بعد مئتي نحو 182 مترا من الوصول إلى "الكثيب 1". وفور وصول المسبار إليه فإنه سيستخدم ذراعه لجمع عينات لحساب أجهزة المعمل الداخلي وعجلته لنبش الكثبان لمقارنة مواد السطح بالمكونات الداخلية.والمهمة هي دراسة كيفية تغير بيئة المريخ القديمة من الأجواء المطيرة الملائمة للحياة الميكروبية إلى أجواء أكثر قسوة وجفافا.وشكل اكتشاف وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) الشهر الماضي وجود مياه جارية على سطح المريخ مفاجأة كبرى في الأوساط العلمية والعامة، لكنه في الحقيقة لا يغير شيئا من فهم العلماء لهذا الكوكب.
وقال عالم الفيزياء الفلكية الفرنسي سيلفستر موريس المسؤول في مهمة الروبوت الأميركي (كوريوسيتي) الذي هبط على سطح المريخ صيف العام 2012، "ان وجود المياه السائلة على سطح المريخ شكل مفاجأة، لأن معطياتنا العلمية لم تكن تتوقع ذلك".الا ان هذا الاكتشاف لا يغير شيئا في مقاربة العلماء لدراسة الكوكب الاحمر، بحسب الباحث.واضاف، "على كوكب الارض، لا يوجد مكان فيه مياه الا وفيه حياة ايضا، لكن وجود الماء لا يعني بالضرورة وجود الحياة، فالماء من العوامل الاساسية لوجود الحياة ولكنه غير كاف".
ويعتقد العلماء منذ وقت طويل ان المريخ كان يحتوي على كميات كبيرة من المياه، ولاسيما في المراحل الاولى من تشكله وعلى امتداد مليار ونصف المليار من الاعوام، وان هذه المياه تبددت ولم يبق منها سوى اثار صغيرة في الغلاف الجوي.لكن عمليات الرصد التي تقوم بها وكالة الفضاء الاميركية اظهرت قبل اسابيع وجود مياه تجري حتى الآن على سطح كوكب المريخ.ويسعى العلماء حاليا الى فهم مصدر هذه المياه المالحة.وقال سيلفستر موريس، "الارجح انها تأتي من تحت الارض"، من دون ان يستبعد تماما ان يكون مصدرها الغلاف الجوي.
وعلى الرغم من أن مصدر المياه وتركيبتها الكيميائية غير معروفة فإن الاكتشاف يغير تفكير العلماء بشأن ما إذا كان الكوكب الأكثر شبها بالأرض في المجموعة الشمسية فيه حياة لكائنات دقيقة تحت قشرته التي تعج بالإشعاعات.وقال جون غرانسفيلد الإداري المعاون في ناسا للصحفيين معلقا على الدراسة التي نشرتها مجلة نيتشر جيوساينس "هذا يفيد بأنه من الممكن أن تكون هناك حياة على المريخ اليوم".وقال جيم غرين مدير علوم الكواكب في الوكالة "المريخ ليس الكوكب الجاف القاحل.. كما كنا نعتقد في الماضي. ففي ظروف معينة أمكن العثور على مياه سائلة على المريخ".ولكن ناسا لم تهرع إلى بحث مخلفات المياه المالحة المكتشفة بحثا عن حياة في الوقت الحالي.
-

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات