بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> حــول الـــعــالــم >>
سيارات أجرة مخصصة للنساء فقط... لمحاربة «التحرش»
  23/12/2015

سيارات أجرة مخصصة للنساء فقط... لمحاربة «التحرش»

انتشرت في الآونة الأخيرة سيّارات الأجرة المخصّصة للنساء في الكثير من الدول، خصوصاً في العالم العربي، وذلك في محاولة لكبح جماح ظاهرة التحرش التي باتت شكل هاجساً للنساء.

وانطلقت في مصر خدمة «بينك تاكسي» في الثامن من أيلول (سبتمبر) الماضي، وهي خدمة سيارات الأجرة الأولى المخصصة للنساء التي لا يعمل فيها ولا يستخدمها إلا النساء، في محاولة لتوفير وسائل نقل آمنة لهن.

وتقول مديرة وصاحبة شركة «ريمو» للسياحة التي تملك «بينك تاكسي» ريم فوزي، أنها بدأت هذا العمل بغرض توفير خدمة آمنة للنساء، إضافة إلى «رغبتها في توفير فرص عمل للنساء في القاهرة، ما دفعها الى إنشاء هذه الخدمة».

ولحجز سيارة الأجرة المخصصة للنساء، فإن على الراكبة إرسال صورة من بطاقة هويتها إلى مركز الاتصال قبل استخدامها الخدمة. والسيارات مجهزة بنظام «جي بي إس» لتحديد المواقع، وكاميرا، فضلاً عن إمكان الضغط على زر داخل السيارة لطلب النجدة وإيقافها وتنبيه إدارة الخدمة إلى وجود حالة طوارئ.

وكانت مصر أصدرت في حزيران (يونيو) 2014، قانوناً يعاقب من يُدان بتهمة التحرش الجنسي بالسجن ستة أشهر على الأقل أو تغريمه ثلاثة آلاف جنيه في الحد الأدنى.

وفي فلسطين، أطلقت نادية السيد أحمد في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي خدمة «تاكسي أم وسيم» بشكل رسمي في طرقات مدينة ومحافظة الخليل، المخصصة للنساء فقط. وعلى رغم مواجهتها الكثير من الانتقادات باعتبار أن المشروع يتعارض مع العادات والتقاليد، إلا أن السيدة نادية مضت في مشروعها متجاوزة تلك العقبات.

وفي الأردن، دفعت ظاهرة التحرش مجموعة من الطالبات إلى إطلاق مبادرة «شي كاب» التي تهدف إلى تأمين وسيلة مواصلات آمنة للنساء، من خلال العمل على تأهيل النساء لقيادة المركبات العمومية وكسر احتكار الرجال هذه المهنة. وأطلقت المبادرة في الولايات المتحدة، في إطار برنامج التبادل الثقافي لتمكين المرأة ودعمها لتولي أدوار القيادة، لكن المبادرة لم تدخل حيز التنفيذ بسبب صعوبات في توفير التمويل، ومن المنتظر أن ترى النور العام المقبل.

وليست الدول العربية وحدها التي تعاني من ظاهرة التحرش. ففي كانون الأول (ديسمبر) 2014، دعت مؤسسات وشركات في الهند إلى توفير سيارات أجرة تقودها نساء في مختلف أنحاء البلاد، وذلك بعدما قالت امرأة تقود سيارة أجرة تابعة لشركة «أوبير» أنها تعرضت للاغتصاب.

وكانت ولاية كيرالا الجنوبية أطلقت عام  2013 مشروع سيارات أجرة «شي تاكسي» الذي يضم 40 سيارة أجرة وردية اللون تقودها نساء، مزودة بأجهزة إنذار مرتبطة بمراكز للاتصال.

وقال المدير التنفيذي لـ «شي تاكسي" أن الخدمة أصبحت الآن نموذجاً تسعى حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي لتطبيقه في مختلف أنحاء البلاد، مضيفاً أن «الحادث الذي وقع في دلهي يظهر الحاجة إلى وجود شي تاكسي في عموم البلاد».

أما في بريطانيا، فقد أسست امرأتان خدمة «بينك لايديز كابز» قبل 10 سنوات، في محاولة لإيجاد وسيلة نقل آمنة للنساء في بلد تتزايد فيه حالات الاغتصاب من جانب سائقي التاكسي، وفق نيكول ويستمارلاند مديرة منظمة «رايب كرايسيس».

وقالت الناطقة باسم «بينك لايديز كابز» إيما تريمبل أن الخدمة وجدت رواجاً كبيراً في أوساط النساء، إذ بلغ عدد الزبائن 10 آلاف امرأة في أقل من عام.

ولضمان أقصى درجات السلامة، ترفض «بينك لايديز كابز» أن تتلقى المال نقداً، ويتم الدفع عبر الإنترنت، وترسل الشركة رسالة قصيرة أو تتصل بطالبة الخدمة لإبلاغها بوصول السيارة لكي لا  تنتظر في الخارج، ولا تغادر سيارة الأجرة بعد إيصال الزبونة قبل التحقق من دخولها إلى منزلها.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات