بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> المفاوضات السورية الاسرائيلية >>
زحالقة أبقِ طبق الفضة عندك وأعد الجولان لسورية فهو سيعاد شئت أم أبيت
  08/07/2009

 رداً على بيريس: زحالقة: أبقِ طبق الفضة عندك وأعد الجولان لسورية، فهو سيعاد شئت أم أبيت!

لن نتنازل عن الجولان، ونريد مفاوضات بلا شروط مسبقة"، هذا ما قاله الوزير جدعون أردان خلال رده على اقتراح على جدول اعمال الكنيست تقدم به النائب د. جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع البرلمانية.
وخلال النقاش هاجم أردان زحالقة واتهمه بأنه يؤيد الحرب على اسرائيل وبأنه يدعم قيام سورية بمهاجمة إسرائيل في حال عدم انسحابها من الجولان.
وخلال خطابه في الكنيست قال النائب جمال زحالقة إن الحكومة الاسرائيلية تتحمل المسؤولية برفضها الانسحاب من الجولان.
وقال محذرا: "الهدوء يجب أن لا يضلل احداً، فإذا لم تعلن إسرائيل موافقتها على الانسحاب من الجولان، وموافقتها على التفاوض على هذا الأساس فإنها مسؤولة بالكامل عن الحرب وسفك الدماء التي قد تنجم عن موقفها الرافض لتسوية عادلة ومتوازنة".
وعرض زحالقة الممارسات الإسرائيلية في الجولان قائلاً: "إسرائيل احتلت الجولان قبل 42 عاماً، وهجرت 95% من سكانه وعدد المهجرين من الجولان يصل اليوم إلى أكثر من نصف مليون إنسان. الإسرائيليون يتحدثون عن الجولان وكأنه منطقة فارغة من السكان في حين أن اسرائيل هدمت عشرات القرى ولم يبق منها إلا خمسة قرى فقط. ومن المهم أن يعرف الجميع أن إسرائيل احتلت الأرض لكنها فشلت في احتلال الانسان، فجميع المواطنين السوريين الصامدين في الجولان يطالبون بصوت واحد بإنهاء الاحتلال وإعادته إلى سورية".
وقدم زحالقة بعض الأمثلة عن معاناة أهالي الجولان في ظل الاحتلال الإسرائيلي، التي اطلع عليها وفد التجمع الوطني الديمقراطي الذي زار الجولان السبت الماضي، ومنها حقول الألغام الخطيرة التي زرعتها إسرائيل بمحاذاة منازل مجدل شمس وبقعاثا، ومنها أن اسرائيل تسرق المياه وتوزعها مجاناًُ على المستوطنين وتبيعها بأسعار غالية جداً لأصحابها أهل الجولان الأصليين.
وتطرق زحالقة إلى الاستيطان في الجولان، مؤكداً أنه يجب تفكيك كل المستوطنات، وأن هذا شرط لأي تسوية في الجولان، كما أن شرط أي تسوية هو الانسحاب الإسرائيلي الكامل من الجولان.
ورد زحالقة في كلمته على تصريحات شمعون بيريس التي تبجح فيها "لن نقدم الجولان إلى الأسد على طبق من فضة". وقال زحالقة "اترك طبق الفضة لنفسك، وأرجع الجولان لأصحابه، فالجولان سورية مئة بالمئة وسوف تستعيدها سورية مئة بالمئة شاء بيريس أم أبى".
عرب 48
مقالات ذات صلة :

 تضامنا وتواصلا: التجمع الوطني الديمقراطي يزور الجولان السوري المحتل

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات