بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> المفاوضات السورية الاسرائيلية >>
هل ستعلق الأعلام السوريّة في القدس مجدداً تحضيراً لـ زيارة الأسد !!
  18/07/2009

هل ستعلق الأعلام السوريّة في القدس مجدداً تحضيراً لـ زيارة الأسد !!
قبل عامين بالتمام والكمال ، علّق نشطاء تابعون لحركة «السلام الآن» الإسرائيلية على مشارف القدس، عشرات الأعلام السورية والإسرائيلية في الشارع المؤدي إلى المدينة المحتلة ، وذلك بعد دعوة رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت الرئيس السوري بشار الأسد إلى التفاوض المباشر
وعلّقت وقتها صحيفة «يديعوت أحرونوت» على رفع الإعلام السورية بالقول إنَّ هناك «من بدأ بشكل عملي التحضير للزيارة التاريخية (الوهمية)، للرئيس السوري بشار الأسد»، حيث علق ناشطو «السلام الآن» عشرات الأعلام السورية إلى جانب الأعلام الإسرائيلية، في الشارع المؤدي إلى القدس المحتلة حتى مبنى الكنيست.
واتحذت فيما بعد المفاوضات شكلاً غير مباشر بوساطة تركية ، كانت ستصل إلى مواجهة مباشرة بين العدوين اللدودين لولا أحداث غزة العام الفائت
مجدداً ، يعود الحديث عن مفاوضات غير مباشرة بين الطرفين برعاية يونانية ، وقبل مدة قيل أنها ستكون برعاية أذرية ، فيما بنيامين نتنياهو ألمح إلى انه يريد استبدال تركيا بفرنسا ، بعد مواقف اردوغان في مؤتمر دافوس .
في سوريا لايمكن أن نشهد علماً اسرائيلياً مرفوعاً كما فعل نشطاء السلام الاسرائيلين قبل عامين ، لا بل سنجد العلم مرسوماً على أرصفة الشوارع تعبيراً عن إزدرائهم ، سيما وأن الجولان لايزال محتلاً ، إضافة إلى الهجمات الهمجية التي مورست على الشعب الفلسطيني وخاصة الحصار المفروض على غزة .
إلى الآن لم تؤكد أو تنفي سوريا وهذا ( ليس غريباً ) خبر لقاء الاكاديمين السوريين بنظرائهم الاسرائيلين في اليونان وتردد أن الاسماء الموجودة في اليونان خبير التفاوض ـ غير المباشر ـ أيضاَ سمير التقي ، ورياض الداودي وأخرين .
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات