بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> المفاوضات السورية الاسرائيلية >>
ليبرمان: هـل ننسحـب من الجولان لنحتله مجدداً؟
  24/08/2009

ليبرمان: هـل ننسحـب من الجولان لنحتله مجدداً؟

جدد وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان رفضه الانسحاب من هضبة الجولان المحتلة في مقابل التوصل إلى اتفاق سلام مع سوريا. وقال ليبرمان إنه «لزام علينا ترجيح الرأي بصورة معقولة، فأنا أؤيد السلام مع سوريا لكن شرط أن يكون هذا مقابل السلام وليس مقابل هضبة الجولان».
وأضاف أن مساحة «هضبة الجولان كلها هي 1200 كيلومتر مربع ويوجد هناك 20 ألف درزي وهذا ليس بالأمر المصيري بالنسبة لســوريا». وتابع أن الرئيــس الســوري بشار «الأسد يقول إنه لن يوقف العلاقة مع إيران ولن يغــلق مكـاتب حــماس والجهاد (الإسـلامي) في أعــقاب اتفاق ســلام، فإذا كانوا يريدون أن ننسحب من الجولان فقـط، ولنفترض أننا سنعــطي الجولان لسوريا وهم يستــمرون في تزويد السلاح، هل نحتل الجولان ثانية؟».
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات

1.  

المرسل :  

درويش ابو العز

 

بتاريخ :

25/08/2009 09:29:02

 

النص :

لو بقي هذا العنصري حارسا لاحدى الكباريهات "في كل حال ليس الفارق كبيرا ان الموجودون في المحتل من ارض الوطن هم عرب سوريون سبق ان قارعوا غزاة بمثل لؤم وعنصرية هذا القادم من احدى كباريهات روسيا وباقي العنصريين " ان الجولان عربي سوري ولن تقبل ارض العروبة والاسلامامثالهم وستبتلعهمنما ابتلعت غزاة قبلهم طال الزمن ام قصر 0
   

2.  

المرسل :  

االياس شحود

 

بتاريخ :

25/08/2009 16:58:56

 

النص :

إذا كانت هذه الـ 1200 كيلو متر مربع ليست بالموضوع المصيري فلماذا لا يتنازل حضرته عن مثلها. إضافة إلى القضية هي ليست قضية دينية، فكلنا مسلمون لرب العالمين فمنا من أسلم لله بالقرآن و منا من أسلم لله بالإنجيل ومنا من أسلم لله بالحكمة، و ليس لنا من عدو يقاتلنا في ديننا و حقنا ووطننا غير اليهود. القضية قضية حق، قضية وطن. إلى كل الصامدين من الجولان الحبيب لكم من قلبي كل السلام و المودة، إلى كل الأحرار و المناضلين والصامدين و الأسرى و قبل الجميع إلى أرواح الشهداء. صامدون .. صامدون صامدون
   

3.  

المرسل :  

االياس شحود

 

بتاريخ :

25/08/2009 17:01:21

 

النص :

إذا كانت هذه الـ 1200 كيلو متر مربع ليست بالموضوع المصيري فلماذا لا يتنازل حضرته عن مثلها. إضافة إلى القضية هي ليست قضية دينية، فكلنا مسلمون لرب العالمين فمنا من أسلم لله بالقرآن و منا من أسلم لله بالإنجيل ومنا من أسلم لله بالحكمة، و ليس لنا من عدو يقاتلنا في ديننا و حقنا ووطننا غير اليهود. القضية قضية حق، قضية وطن. إلى كل الصامدين من الجولان الحبيب لكم من قلبي كل السلام و المودة، إلى كل الأحرار و المناضلين والصامدين و الأسرى و قبل الجميع إلى أرواح الشهداء. صامدون .. صامدون صامدون
   

4.  

المرسل :  

درويش ابو العز

 

بتاريخ :

26/08/2009 12:27:49

 

النص :

تصحيحا مطبعيا للفقرة-1 - لو بقي هذا العنصري حارسا لاحدى الكباريهات" في كل حال ليس الفارق كبيرا " ان الموجودين في المحتل من ارض الوطنهم عرب سوريون سبق ان قارعوا غزاة بمثل لؤم وعنصرية هذا القادم من احدى كباريهات روسيا وباقي العنصريين "ان الجولان عربي سوري ولن تقبل ارض العروبة والاسلام امثالهم وستبتلعهم كما ابتلعت غزاة قبلهم " طال الزمن ام قصر 0
   

5.  

المرسل :  

k-a1986

 

بتاريخ :

26/08/2009 15:41:57

 

النص :

صحيح أن الجولان يشكل 1% من سوريا لكنه أغلى 1% فهو أخصب بقعة في سوريا و يحتل موقع القلب من بلاد الشام الأربع إضافة إلى إنه يزود اسرائيل بثلث حاجتها للمياه و الـ 20 ألف درزي هم عرب سوريون ناضلوا في سبيل رفض الهوية الإسرائيلية... ولا يزال 500ألف جولاني نازح يسكنون في دمشق و ريفهالا يزالون مسكونين بكفرحارب و الحمة و العال و جباتا الزيت و حباتا الخشب و كل شير من الجولان الغالي