بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> الاستيطان >>  منشأت اقتصادية اسرائيلية في الجولان >>
انضمام المجالس المحلية في الجولان إلى جمعية النفايات الصلبة في رابطة م
  20/08/2016


انضمام المجالس المحلية في الجولان إلى جمعية النفايات الصلبة في رابطة مدن الجليل الشرقي


موقع الجولان


انضمت المجالس المحلية الخمس في قرى الجولان رسميا إلى جمعية النفايات الصلبة في اتحاد مدن الجليل الشرقي والجولان،، الأمر الذي سيمكن الجمعية من نيل ميزانيات حكومية جديدة لتطوير مكب النفايات الصلبة،وإقامة مصنع إقليمي كبير لإعادة تدويرها، واستخدامها في الزراعة والصناعة في منطقة الجليل والجولان. حيث تقدر كمية النفايات الصلبة التي ستخرج من القرى العربية بحوالي 10.000 طن .
وكان مركز ابحاث الجولان " معهد شامير للأبحاث"قد دعى الى طمس الحدود" اكاديميا واجتماعياً  واستيطانياً  وسياسياً  واقتصاديا" بين الجولان السوري المحتل، والخط الأخضر.( منطقة الجليل )  لجعل الجولان وحدة جغرافية وسياسية واحدة مع باقي "الأراضي الإسرائيلية". وجاء ذلك بالتزامن مع مصادقة الداخلية الاسرائيلية العام الماضي على انضمام 4 سلطات محلية في الجولان،إلى اتحاد مدن الجليل الشرقي في شمال إسرائيل، وهذه السلطات( مجلس محلي مجدل شمس- مجلس محلي بقعاثا- مجلس محلي مسعدة- مجلس محلي عين قنية) أما بالنسبة للمجلس المحلي في قرية الغجر فهو في مراحل الانضمام لاحقاً،
وتشارك اتحاد المدن في العديد من البرامج والأنشطة المدنية والخدماتية المختلفة. ويضم الاتحاد 14 بلدة إسرائيلية منها السلطات المحلية كريات شمونة وصفد وطبرية، المطلة- كتسرين، روش بينا، يسود همعلا، وطوبة زنغرية- حتسور، الجليلية- الجش. مجلس اقليمي الجليل- مفوؤت حرمون- مجلس اقليمي وادي الاردن). ويترأس الاتحاد رئيس مجلس المستوطنات الإسرائيلية الإقليمي في الجولان المحتل" ايلي مالكا"
ويهدف ضم المجالس المحلية في الجولان الى هذا الاتحاد الذي تأسس عام 2006 الى تحسين مستوى المواطن ،وتعزيز التعاون الإقليمي بين هذه السلطات، وتنسيق مشاريعها وبرامجها، والمطالبة في ميزانيات ، والوقوف كجهة واحدة أمام مؤسسات ووزارات الدولة العبرية، لتطوير منطقتي الجليل والجولان على حد سواء، في مشاريع اجتماعية واقتصادية، وتعليمية وطبية، وفي مجال المواصلات وشبكة الطرق، والسياحة والزراعة وتوفير فرص عمل للعديد من المجالات التقنية والفنية والإدارية، لجعل الشمال الإسرائيلي منطقة مستقرة اقتصاديا وتنمويا بحسب مديرة الاتحاد التي رحبت بانضمام المجالس المحلية الى هذا الإطار الإقليمي "نوريت تسور"
تجدر الإشارة إلى ان منطقتي الجليل والجولان معاً تشكلان سبعة مجالس إقليمية، ثلاثة مجالس محلية و36 مجلسا خاصا بالأقليات. يبلغ العدد الإجمالي للتجمعات السكانية في المنطقة 243 تجمع سكاني, والتي تضم ما يقارب 13,000 ضيعة زراعية. وتصل قيمة الانتاج الزراعي وحده حوالي 4 مليار شاقل.
وبدأ المجلس المحلي في مجدل شمس في مشروع فصل النفايات عام 2014 ، تحت عنوان " مجدل شمس تفصل النفايات" التي تقدر 3600 طن سنويا ، نصفها من بقايا الطعام التي يمكن إعادة تدويرها وتحويلها إلى سماد عضوي ليكون مصدر غني يستعمل للمزروعات البينية أو في الحقول


تجدر الإشارة إلى دفن النفايات في السابق كانت تقوم به السلطات المحلية في مواقع خاصة قريبة من المناطق السكنية، وسببت الكثير من الإزعاج والأضرار بالمنظر الطبيعي وتلوث الهواء أثناء حرقها. أما النفايات الصلبة مخلفات البناء وغيرها التي تمتد عملية تحللها وقتا طويلاً فكانت ترمى بشكل عشوائي إلى ما قبل عدة سنوات، إلى ان جرى تنظيمها من قبل السلطات المحلية، مع تهديد المخالفين الى عقوبات وغرامات.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات