بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> من تجارب الشعوب >>
امام القيادة السورية خياران - مبادرة للتغيير مقنعة للناس لكنها محفوفة
  26/03/2011

تحليل اخباري لـ"رويترز": امام القيادة السورية خياران - مبادرة للتغيير مقنعة للناس لكنها محفوفة بالخطر او نهاية دامية


دمشق - ، رويترز - اكد المرصد السوري لحقوق الانسان السبت ان السلطات السورية افرجت مساء الجمعة عن مئتي معتقل سياسي بينهم اسلاميون.
ويواجه الرئيس السوري بشار الاسد اشد ازمة في 11 عاما له في السلطة اليوم السبت مع سيطرة محتجين مناهضين للحكومة على احدى المدن وانتشار الاضطرابات الى باقي مناطق سوريا.
وقال مسؤولون طبيون ان عشرات الاشخاص قتلوا خلال الاسبوع المنصرم في انحاء مدينة درعا بجنوب سوريا وهناك تقارير عن مقتل اكثر من 20 آخرين امس الجمعة خلال مظاهرات ما كانت لتخطر بالبال قبل شهرين فقط في اكثر الدول العربية قيودا على الاحتجاجات.
وخرجت احتجاجات في العاصمة دمشق وفي حماة في شمال البلاد حيث دفع الرئيس الراحل حافظ الأسد بقواته عام 1982 لسحق تمرد مسلح لحركة الإخوان المسلمين مما أسفر عن مقتل الآلاف وتدمير الحي القديم بالبلدة.
واتهم مسؤولون حكوميون معارضين مسلحين بالمشاركة في المظاهرات وقالوا ان استخدام القوة له ما يبرره.
وفرضت السلطات قيودا على تحركات الصحافيين غير ان مراسلا في "رويترز" في درعا قال إن عشرات الالاف الذين شاركوا امس في جنازات المتظاهرين الذين قتلوا في وقت سابق من الاسبوع الماضي كانوا غير مسلحين الى حد بعيد.
وردد المشيعون الذين تأثروا بالانتفاضتين الناجحتين ضد الحكم الاستبدادي في تونس ومصر "حرية".
وفي وقت مبكر من صباح اليوم السبت اعلنت المساجد في انحاء درعا اسماء "الشهداء" الذين ستشيع جثامينهم في وقت لاحق من اليوم. وازال عمال البلدية الحطام من حول تمثال الرئيس الراحل حافظ الاسد الذي اسقطه المحتجون. وحكم حافظ الاسد سوريا 30 عاما الى ان توفي عام 2000.
وذكرت المجموعة الدولية للازمات ان الاسد البالغ من العمر 45 عاما والذي تلقى تعليمه في بريطانيا قد يستعين برصيد من حسن النية لدى الجماهير لتفادي المواجهة وتطبيق اصلاحات سياسية واقتصادية.
وقالت امس الجمعة ان "سوريا تواجه ما سيصبح سريعا لحظة حاسمة لقيادتها. لا يوجد سوى خيارين. احدهما يتضمن مبادرة فورية ومحفوفة بالمخاطر بشكل حتمي ربما تقنع الشعب السوري بان النظام مستعد للقيام بتغيير كبير، والاخر ينطوي على قمع متصاعد يتضمن كل الفرص لان يؤدي الى نهاية دامية ومخزية."
وخرجت عاصفة من الادانات الدولية لاطلاق النار على المتظاهرين. لكن محللين قالوا ان سوريا التي تمتلك دفاعات قوية وتكون تحالفا وثيقا مع ايران لن تواجه على الارجح نفس النوع من التدخل الاجنبي الذي يحدث حاليا في ليبيا.
وفي الداخل حابى حكم الاسد الاقلية العلوية ما سبب احتقانا في اوساط الغالبية السنة. وقال السفير الاميركي السابق في مصر ادوارد ووكر ان هذا التوتر جعل كثيرين في المؤسسة الحاكمة يخشون من الرضوخ للمطالب الخاصة بالحريات السياسية والاصلاحات الاقتصادية.
واضاف: "هم بشكل اساسي اقلية مكروهة...العلويون...واذا فقدوا السلطة واذا خضعوا للثورة الشعبية فسيعلقون على اعمدة الانارة".
"ليس لديهم اي حافز على التراجع مطلقا".
وقال دبلوماسي غربي في الخدمة انه فوجئ بما حدث لكن ما فاجأه اكثر هو حجم المتظاهرين الذين خرجوا الى الشوارع للمطالبة بالتغيير.
تابع قائلاً: "لقد اجتازوا خط النهاية وهو واضح في سوريا".
وفي ميدان بوسط درعا شاهد مراسل لـ"رويترز" محتجين يسقطون تمثال حافظ الاسد قبل ان يطلق رجال امن في ملابس مدنية النار من مبان مستخدمين بنادق آلية.
وتفرق الحشد المؤلف من نحو ثلاثة الاف شخص تحت وابل من اطلاق الرصاص والغاز المسيل للدموع. وشاهد المراسل بعض الجرحى ينقلون الى سيارات وعربات اسعاف. ولم يعرف عدد القتلى ان كان هناك اي قتلى.
ولكن شهود قالوا انه بحلول المساء بدا ان قوات الامن اختفت وتجمع حشد من المحتجين مرة اخرى في الميدان الرئيسي واضرموا النار في مبنى حكومي.
وقال ابراهيم وهو محام في منتصف العمر في درعا: "تحطم حاجز الخوف. هذه خطوة اولى على الطريق نحو اسقاط النظام"، مشبها هذه الاحداث بالانتفاضات في مصر ودول عربية اخرى. واضاف "وصلنا الى نقطة اللاعودة".
وبعد اسقاط التمثال في مشهد اعاد الى الاذهان اسقاط صدام حسين في العراق عام 2003 على يد القوات الاميركية سكب بعض المحتجين الوقود على التمثال المكسور واضرموا النار فيه.
وفي بلدة الصنمين التي تقع في نفس المنطقة الجنوبية لمدينة درعا قال سكان محليون ان 20 شخصا قتلوا عندما اطلق مسلحون النار على حشد خارج مبنى تستخدمه المخابرات العسكرية وهي جزء من جهاز امني ضخم يتولى حماية حكم حزب البعث منذ عام 1963.
وذكرت وكالة الانباء السورية ان قوات الامن قتلت مهاجمين مسلحين حاولوا اقتحام المبني في الصنمين.
ودرعا هي معقل للعشائر المنتمية للغالبية السنية التي تشعر بالاستياء إزاء السلطة والثروة التي تهيمن عليها النخبة العلوية المحيطة بالأسد.
وقدرت منظمة العفو الدولية عدد القتلى في البلدة خلال الاسبوع المنصرم بخمسة وخمسين على الاقل رغم تحدث سكان محليين عن مقتل مثلي هذا العدد حتى قبل الجمعة.
ولوح آلاف من انصار الاسد بالاعلام وقاموا بمسيرات في دمشق ومدن اخرى لاعلان تأييدهم لحزب البعث والاسد الذي تولى والده السلطة في انقلاب عام 1970.
وفي درعا اعلن شبان رفضهم للحكام بان وضعوا بدلاً من كلمة "بشار" كلمة "حرية" في شعار ولاء تقليدي يقول "الله سوريا والحرية وبس".
واخمد رجال الامن بسرعة مظاهرة صغيرة في العاصمة دمشق. واعتقلوا العشرات من بين حشد ضم نحو 200 هتفوا بشعارات مؤيدة لدرعا.
وفي وقت لاحق قال سكان ضاحية المعضمية بدمشق ان ثلاثة اشخاص قتلوا عندما واجه حشد ركب سيارات لانصار الاسد. وفي التل قرب دمشق قال سكان ان الف شخص تجمعوا ورددوا شعارات.
وتفاقمت الاضطرابات في درعا الاسبوع الماضي بعد ان اعتقلت الشرطة اكثر من 12 تلميذا لكتابتهم على جدران مبان شعارات مستوحاة من مظاهرات مطالبة بالديمقراطية في الخارج.
وتعهد الرئيس السوري يوم الخميس بدراسة توسيع الحريات في مواجهة المطالب بالحرية السياسية وإنهاء الفساد.
ووعد أيضا بالنظر في إنهاء العمل بقانون الطواريء المطبق منذ 1963 وعرض زيادة كبيرة في رواتب موظفي القطاع العام.
ولكن المتظاهرين قالوا انهم لا يصدقوا هذه الوعود.
وفي 31 من كانون الثاني (يناير) قال الاسد انه لا مجال لأن تمتد الاضطرابات السياسية التي كانت تعصف بتونس ومصر آنذاك الى سوريا.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات