بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> من تجارب الشعوب >>
من يصدق وعود الطواغيت لا يلم إلا نفسه!
  24/06/2012

من يصدق وعود الطواغيت لا يلم إلا نفسه!

فيصل القاسم


الطغاة، كما تعلمنا من كتاب "طبائع الاستبداد" للمفكر الكبير عبدالرحمن الكواكبي، ليسوا أناساً أسوياء، كي نتعامل معهم بشكل سوي وطبيعي، فهم أشخاص منحرفون عقلياً وعاطفياً ومشوهون إنسانياً، لا بل مرضى بأنواع عديدة من الجنون، خاصة جنون العظمة، وجنون الاضطهاد. وغالباً ما يكونون من أجبن الناس، بدليل أنهم يسخرّون معظم قوة الدولة لحماية أنفسهم، وقد مات الكثير منهم بأمراض عقلية. وبالتالي، من الخطأ الفادح تصديق ما يقولون وما يوعدون به شعوبهم، خاصة في أوقات الأزمات. فإذا كان السياسيون العاديون يزيدون من جرعة الكذب في الأوقات الحرجة مرات ومرات، فإن الطواغيت يضاعفونها بعشرات المرات. أضف إلى ذلك أن الطاغية ووسائل إعلامه تكذب على الشعب ليل نهار في الأوقات العادية، وتصور الأسود أبيض، والأبيض أسود حسب الحاجة، فكيف للشعوب أن تصدقهم وهم في أسوأ حالاتهم. هل يعقل أن يكونوا صادقين وهم محصورون ويبحثون عن أي وسيلة للخروج من مآزقهم؟
في اللحظة التي يجد فيها الطواغيت أنفسهم محاصرين بثورات شعبية أو ضغوط دولية، يلجأون فوراً إلى طبائعهم التقليدية الساقطة والمعروفة تاريخياً كالغدر، والمراوغة، والكذب، واللف والدوران، والوعود المعسولة، والتظاهر الزائد عن حده بالوطنية. فتسمعهم يعدون الناس بأنهم سيلبون لهم كل مطالبهم وحاجاتهم بمجرد أن تهدأ الأمور، وتعود إلى طبيعتها، فيتظاهرون باللطف والدماثة والنزول عند رغبة الشعوب كاملة غير منقوصة، وبأنهم كانوا مضللين من قبل حاشياتهم، وبأن التقارير التي كانت تصلهم عن أوضاع البلاد والعباد لم تكن صحيحة. لا بل إنهم يصبحون ديمقراطيين ومستمعين جيدين على حين غرة، فيبدأون بالالتقاء بالناس والسماع إلى شكواهم وآلامهم وتشجيعهم على البوح بكل مكنوناتهم كي يتعرف عليها الطواغيت عن كثب، مع العلم أن الطاغية يعرف مسبقاً أنه موجود فوق صدور شعبه بالحديد والنار رغماً عنه، ولم يهمه يوماً إذا كان الشعب راضياً أم لا.
وبعد جولة من الضحك على الذقون والتظاهر بالوقوف على كل احتياجات الشعب، يبدأ الطاغية بإصدار الفرمانات الجديدة، دون أن يعلم أن الفرمانات لا تطبق حتى لو كان الديكتاتور غاية في البطش. وقد أخبرني أحد مستشاري الطواغيت النافقين يوماً أن معظم القرارات التي كان يصدرها الطاغية تذهب أدراج الرياح، وأن الحاشية كانت تفعل عكسها تماماً، لأن الحاكم الفرد مهما بلغ من قوة وذكاء لا يستطيع أن يحكم دولة، فنظام الحكم الأفضل للدول الحديثة هو حكم المؤسسات، وليس الحكم المركزي أو الفردي التعيس.
أضف إلى ذلك أنه حتى لو أصدر الطواغيت قرارات وقوانين، فهي ليست صادقة، بل مجرد وسيلة مفضوحة للالتفاف على ثورة الجماهير. لهذا على الناس ألا يصدقوهم إذا قالوا لهم: "الآن بعد أن عرفنا الحقيقة عن كثب، لن نترك طلباً للناس إلا وسنحققه لهم، لأنهم، أي الطواغيت، يكونون في أعماق أعماقهم مليئين بالحقد والسموم على الشعوب التي ثارت على طغيانهم. والأكثر من ذلك، أنهم يبدأون بالبحث عن أفضل الطرق للثأر والانتقام ممن ثار عليهم لاحقاً.
صحيح أن الدول يجب ألا تتصرف بعقلية الأفراد، فالدولة في علم النفس السياسي هي بمثابة الأنا العليا للمجتمع التي تترفع عن الصغائر، لكن أين الدولة لدينا كي نثق في وعودها وتطميناتها، فالدولة في عالمنا مجرد مسخ حوّلها الطاغية إلى وسيلة قذرة لتحقيق مآربه الوضيعة وإشباع رغباته الحيوانية والشيطانية البائسة. بعبارة أخرى، فالدول مجرد عتلة بيد الديكتاتور الذي لا يمتلك أياً من صفات الدولة أو الأنا العليا، فهو، حسب طبائع الاستبداد، ليس شخصاً مستقيماً كي نطمئن لوعوده وتأكيداته، بل شخص مريض وغير سوي نفسياً، كما أسلفت. هل يمكن لنا مثلاً أن نأمن جانب قطاع طرق وجزارين ولصوص ومجرمين؟ بالطبع لا، فهذا النوع من البشر خطر جداً، ومن يثق بلص أو مجرم، فهو كالحمل الذي يثق بنوايا الذئب.
أتذكر يوماً أن جماعة ثارت على أحد الطواغيت، وهددت كيانه، فراح يفاوضها بمنتهى الرقة والدماثة، ويقدم لها وعوداً معسولة يسيل لها اللعاب. وفعلاً نجح بأساليبه الشيطانية في إخماد الانتفاضة على حكمه. وبعد أن هدأ الوضع، راح كلاب صيده يتصيدون قادة الانتفاضة واحداً تلو الآخر، ويخضعونهم لأبشع أنواع التعذيب والتنكيل بحيث لم يبق أي من المنتفضين خارج السجون، بينما فر الجزء الآخر خارج البلاد خوفاً على رقبته. بعبارة أخرى، لم يتحقق أي من الوعود التي قدمها الطاغية للمنتفضين. والمضحك أن بعض الشخصيات العالمية تدخلت لاحقاً لدى الطاغية ليس لتحقيق مطالب المحتجين، بل للإفراج عنهم والتوقف عن إنزال أبشع لعذاب بهم، لكنه كان يرفض رفضاً قاطعاً الإفراج عمن كان يسميهم أمام ضيوفه بالعملاء والخونة والكلاب الضالة. وللعلم أمضى المحتجون عشرات السنين في سجون الطاغية، ومازال بعضهم في غياهب السجون حتى هذه اللحظة. طبعاً الخطأ لم يكن في الطاغية الغدار، بل بمن أمن جانبه، وصدّق وعوده، وأوقف انتفاضته بناء على كلام فارغ.
الطواغيت لهم حل واحد، ألا وهو الاستئصال من الجذور كي لا تقوم لهم قائمة. وحذار من قص الفروع وترك الأصول، فطالما الجذع موجوداً سيظل ينبت أغصاناً تورق. صدق من قال إن الطواغيت كالتنين الأسطوري، كلما قطعت له رأساً نما له رأس جديد، لهذا لابد من طعنه طعنة نجلاء في القلب كي ينفق مرة وإلى الأبد إلى جهنم وبئس المصير.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات