بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> من تجارب الشعوب >>
العرب وسر التنقل بين النساء في حياة هوغو تشافيز
  06/03/2013


العرب وسر التنقل بين النساء في حياة هوغو تشافيز

زار 7 دول عربية وكان مؤيداً للأسد واعتبر القذافي "شهيداً" واستقبلوه 13 مرة بإيران

لندن - كمال قبيسي


مع صدام والأسد والشارع باسمه في لبنان

أطلقوا اسمه على ملعب لكرة القدم في ليبيا، وعلى شارعين في لبنان وعلى مواليد في غزة وغيرها بالعالم العربي، مع أنه كان رئيساً لبلاد بعيدة جغرافياً عن العرب.
لكن هوغو تشافيز الذي توفي بعد أن هزمه السرطان، اليوم الأربعاء، عبر الحدود وقلّص المسافات فزار العرب وزاروه وترك بصمات، وعنه في يوم وفاته تعد "العربية.نت" هذا التقرير السريع كأرشيف لعلاقته بالعرب ولمحطات مجهولة بعض الشيء من حياته.



فوق: مع زوجته، وزوجته الأولى في الأسفل، وصديقته هيرما ماركسمان، ثم عارضة الأزياء رودي رودريغز
تشافيز زار السعودية 3 مرات، وتجول بشوارع بغداد عام 2000 بسيارة قادها به صدام حسين، وزاره ثانية في 2002 أيضاً، ثم كان الوحيد بين قادة دول أمريكا اللاتينية بإدانة الاحتلال الأمريكي للعراق.
كما زار في 2002 دولاً عربية أعضاء في "أوبك" ودعا قادتها لقمة المنظمة التي استضافتها فنزويلا أواخر ذلك العام بعاصمتها، فزار الى جانب السعودية والعراق قطر والكويت والإمارات وليبيا والجزائر.
ولم تسمح ظروفه بزيارة فلسطين، لكن أبومازن زاره في 2009 فأهداه وسام الحرية الفنزويلي من الدرجة الأولى، وكذلك سيفاً تذكارياً نسخة عن سيف سيمون بوليفار، وفتح لفنزويلا سفارة بفلسطين وطلب من وزير التعليم توزيع خرائط للأراضي الفلسطينية على الطلاب ليتبينوا كم هي ضيقة على شعبها ومكتظة في غزة وحدها بأكثر من مليون و500 ألف نسمة.
زار تشافيز سوريا أيضاً في 2006 و2009 فقصد في الثانية مدينة السويداء، عاصمة جبل العرب، واستقبلوه بحفاوة، فرد مادحاً سلطان باشا الأطرش أمام المحتشدين، مثيراً عاصفة من التصفيق لإشادته بزعيم الثورة السورية على الانتداب الفرنسي ببداية القرن الماضي. ثم رد الأسد الزيارة في 2010 كأول رئيس سوري تطأ قدماه أرض فنزويلا، حيث يقيم أكثر من 70 ألف مغترب ومتحدر سوري، كما يقولون، وبعدها كان تشافيز يكرر دعمه للأسد في كل مناسبة.
غضب لمقتل القذافي واعتبره "شهيداً" وزار إيران 13 مرة

تشافيس مع أولاده وحفيده

وزار تشافيز الجزائر 4 مرات وعزز معها العلاقات، وأطلق اسم الأمير عبدالقادر الجزائري على ساحة بكاراكاس، ثم نصبوا فيها تمثالاً للأمير الثائر قبل عام، رداً على بادرة قامت بها الجزائر في 2009 حين رفعت نصباً تذكارياً في عاصمتها لسيمون بوليفار، المعروف بمحرر 7 دول أمريكية لاتينية من الاستعمار الإسباني في بداية القرن التاسع عشر.
وعزز تشافيز علاقات فنزويلا مع ليبيا التي زارها 3 مرات، فأطلقت اسمه في 2009 على ملعب لكرة القدم في ضاحية بنينة ببنغازي، لكن سلطات "ثورة 17 فبراير" غيرت الاسم إلى "ملعب شهداء بنينة" بعد نجاح الثورة التي عاداها تشافيز ودعم أثناءها العقيد الذي غضب لمقتله فيما بعد واعتبره "شهيداً". كما أقام علاقات مميزة مع إيران التي زارها 13 مرة، فيما قام نظيره أحمدي نجاد بزارة فنزويلا 6 مرات.
أما شعبياً فأقام علاقة من نوع ملتهب اكتسب بها قلوب معظم العرب لطرده سفير إسرائيل وقطعه العلاقات معها بسبب الحرب التي شنتها في 2008 على غزة، لذلك أطلقوا اسمه في 2009 على شارع في مخيم نهر البارد بشمال لبنان، وفعلت بلدة "البيرة" هناك الشيء نفسه ذلك العام بإطلاق اسمه على شارع فيها. مع ذلك لم يزر لبنان وفي بلاده من اللبنانيين ما يزيد على 100 ألف مغترب ومتحدر.


بائع الحلوى في الطرقات "زير نساء" ورئيس

وهناك محطة مهمة في حياة تشافيز الذي ولد في 1954 ببيت جدته من أبيه، في بلدة سابانيتا بولاية "باريناس" كثاني 7 أخوة لعائلة عاشت حياة فقر واضح، بحسب ما راجعت "العربية.نت" من سيرته، وهي اضطراره وهو مراهق للعمل كبائع للحلوى في طرقات البلدة وجيرانها.
وكانت حياة الفقر قاسية عليه، ولم يستطع عبورها إلى الأفضل إلا في 1971 حين دخل الأكاديمية العسكرية، حيث درس 4 أعوام، تلتها 16 سنة من حياة طبيعية تغيرت تماماً بعد قيامه في 1992 بما سمّاه "عملية زامورا" وهي انقلاب فاشل قاده للإطاحة برئيس البلاد آنذاك، كارلوس أندريس بيريس، فذاق طعم السجن طوال عامين.
وكانوا يصفون تشافيز في فنزويلا بزير نساء، مع أنه تزوج مرتين ورزق من الزوجتين بأبناء وأحفاد. الأولى في 1977 من نانسي كولمينارس، وكانت فقيرة مثله ومن قريته، فأنجبت: روزا فيرجينيا وماريا غبرييلا وهوغو رافاييل، المصاب بنوع من شذوذ عقلي جعل تشافيز يشعر بالحاجة أكثر الى ابن سليم يحمل اسمه، فلم يكن له حظ ولا نصيب.
من امرأة إلى أخرى بحثاً عن ولد

مع أبويه، وفي الأسفل مع أعز صديقين خارج فنزويلا: فيدل كاسترو ومارادونا
البحث عن ابن صحي وسليم حمل تشافيز في 1992 الى طلاق زوجته الأولى ليبحث عن غيرها، وفي العام نفسه أنهى علاقة سرية استمرت 10 أعوام مع المؤرخة الفنزويلية اليسارية هيرما ماركسمان، من دون أن تثمر له عن ولادة أي ابن، فابتعد عنها مع أنها كانت أكثر من أحب وأثر في شخصيته.
بعدها تعرّف إلى الصحافية ماريزابيل رودريغيز، فتزوجها في 1997 ثم طلقها عام 2000 بعد أن رزق منها بابنته روزينيس. ثم عاش السنوات العشر الأخيرة محاولاً المستحيل ليرزق بابن ذكر، ولم يفلح، فتنقل من امرأة الى أخرى، حتى رست به الحال مرتبطاً بمضيفة طيران أرجنتينية اسمها أليسيا كاسترو، لكن العلاقة لم تدم وكانت كأنها لم تكن.
وآخر مَنْ دغدغت حلمه كانت ملكة جمال فنزويلا السابقة، رودي رودريغز، وهذه أصبحت ممثلة إغراء التهبت بها الشاشات الكبيرة والصغيرة في بعض دول أمريكا اللاتينية، ويذكرون أن علاقتها بتشافيز كانت قصيرة كحياته القصيرة، فبعدها لم يعرف أي امرأة واقتنع بنصيبه من الأبناء الإناث وفقد الأمل.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات