بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الجولان الثقافي  >> من تجارب الشعوب >>
جنبلاط: لعنة البعث في سوريا والعراق توازي الفاشية والنازية
  17/06/2014

جنبلاط: لعنة البعث في سوريا والعراق توازي الفاشية والنازية

أدلى رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط بموقفه الأسبوعي لجريدة “الأنباء” الالكترونيّة جاء فيه:
ماذا لو بقي اﻻنتداب الفرنسي أو البريطاني أم حكم السلطنة العثمانية، ألم يكن أفضل من حالة التناحر المذهبي والطائفي التي نشهدها تتفاقم يوماً بعد يوم وآخر تجلياتها في العراق؟ ألم تكن تلك الحقبة التي لعناها آنذاك فيها الحد الأدنى من عمل المؤسسات وشكل من أشكال الدستور والنظام العام؟
ماذا لو بقي اﻻنتداب الذي أدار الصراع في منطقة الشرق العربي التي كان فيها حينئذٍ الدول الوطنية في سوريا والعراق وسواهما وبرز فيها العديد من رموز النضال العروبي والقومي وتميزت بالتعددية والتنوع والديمقراطية؟ وحتى في الحقبة التي تلت اﻻنتداب كان هناك في العراق تعددية وديمقراطية، ولو غير مكتملة العناصر، في حقبة الملك عبدالله وحكومات نوري السعيد حتى بداية عهد عبد الكريم قاسم. واﻷمر ذاته في سوريا، وان بصورة متقطعة، في المرحلة التي سبقت انقلاب حسني الزعيم وصوﻻ إلى ما قبل الجمهورية العربية المتحدة. فهل نذكر مثلا بمدرسة حمص العسكرية التي خرجت كبار الضباط والعسكريين ومنهم اللواء فؤاد شهاب والمئات ممن تميزوا في مواقع مختلفة؟
ماذا لو بقي اﻻنتداب الذي أنشأ اﻻدارات والمؤسسات العامة ووضع التشريعات اﻻساسية التي شكلت القاعدة القانونية للكثير من البنى اﻻدارية والمؤسساتية الراهنة؟
ماذا لو بقي اﻻنتداب بدل أن يفسح المجال لقيام اﻷنظمة الديكتاتورية وفي طليعتها لعنة البعث في سوريا والعراق وهي من أسوأ النظريات العقائدية التي توازي الفاشية والنازية، وقد شخصنها النظام اﻷسدي في سوريا والنظام الصدامي التكريتي في العراق؟ هذه اﻷنظمة مسؤولة بالدرجة الأولى عن تفريغ المجتمعات من النخب السياسية وهي المسؤولة عن تدريب وتنظيم وإيواء التنظيمات المتطرفة التي بدأت تمتد رويداً رويداً نحو المناطق المختلفة في سوريا والعراق.
أستذكر في هذه اﻻوقات المؤرخ الراحل زين زين الذي يبدو حاضرا في كل لحظة من أحداث هذه المرحلة، فها هو النظام العربي الذي بني على أشلاء السلطنة العثمانية والوﻻيات السابقة نتيجة الحرب العالمية الأولى منذ قرابة مئة عام يتلاشى تدريجياً. لقد سبق أن قطعت عهداً على نفسي أن أضع باقة من الزهور على ضريحي السيدين مارك سايكس وفرنسوا بيكو. فيبدو أن الحدود التي رسماها واتهما حينئذٍ بأنهما وضعا الحواجز المصطنعة بين الدول الشقيقة، يبدو أنها كانت أفضل بكثير من الحواجز التي تسقطها داعش وأخواتها ممن ترعرعوا في سجون الديكتاتوريات ﻻ سيما في سوريا والعراق.
أما السيد بلفور، صانع الوعد الشهير بإقامة وطن قومي يهودي في فلسطين، فأتخيله في هذه اللحظات يحتسي كأساً من الشمبانيا بكثير من الغبطة والفرح، ويقلب على ظهره من الضحك لما يراه من اقتتال مذهبي قد يمتد أجياﻻ إلى اﻻمام. أليس هذا حال حكام إسرائيل اليوم؟
ختاماً، وأما وقد حدث ما حدث ولن نستطيع إعادة عقارب الساعة إلى الوراء وعدنا إلى نظرية ابن خلدون في تعاقب دورات الحضارة وقد عدنا كما يبدو من المدنية إلى البداوة مجدداً، فلنحافظ كلبنانيين على هذه البقعة، لبنان الكبير، بما تمثله من تعددية وتنوع وديمقراطية رغم كل عثرات النظام السياسي الحالي بعيداً عن السجاﻻت العقيمة التي ﻻ تنتهي فيما يتعلق بالتورط في سوريا والسلاح وقضايا خلافية أخرى التي سيتبين ﻻحقا أنها قضايا ثانوية قياسا لحجم المخاطر والتحديات المقبلة، وذلك قبل فوات اﻻوان والدخول في مرحلة قد يغيب عنها ترف النقاش السياسي.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات