بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> الجولان في الصحافة >>
معاريف": الدروز يستعدون للقتال ضد "جبهة النصرة " في سورية
  31/03/2013

 

 

معاريف": الدروز يستعدون للقتال ضد "جبهة الإنصار" في سورية


اسرائيل - يو بي اي
الأحد ٣١ مارس ٢٠١٣

ذكرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية اليوم الأحد إن "المئات من الجنود الدروز في الجيش الإسرائيلي عبروا عن استعدادهم للذهاب إلى سورية، والمشاركة في القتال الدائر هناك من أجل حماية أشقائهم الدروز"، الذين تعرضوا لهجمات من جانب تنظيم "جبهة الأنصار" في قرية الخضر الدرزية.
ووفقا لصحيفة فإن "مئات الجنود الدروز الذين يخدمون في الجيش الإسرائيلي طلبوا الدخول إلى سورية"، من أجل التجند للدفاع عن أشقائهم الدروز الذين تعرضوا في الأيام الأخيرة لهجوم بالقرب من الحدود مع إسرائيل من جانب فصائل المتمردين الذين يحاربون جيش (الرئيس السوري بشار) الأسد".
ونقلت الصحيفة عن الزعيم الروحي للطائفة الدرزية في إسرائيل الشيخ موفق طريف قوله "تلقينا مئات الاتصالات الهاتفية من شبان أعلنوا 'أننا مستعدون لأن نفعل كل شيء من أجل الدفاع عن أشقائنا في سورية'".
وأضاف طريف "بدأنا الآن في حملة جمع تبرعات بهدف تقديم مساعدة إنسانية لأشقائنا، ونواصل متابعة ما يحدث في الجانب الآخر من الحدود بتأهب وقلق".
وأردف أن "هؤلاء الشبان مستعدون لتنفيذ كل شيء: التجند والقتال والتطوع بأفراد، ورغم ذلك فإني آمل ألا نصل إلى وضع نضطر فيه إلى تجاوز الحدود من أجل مساعدة أشقائنا الدروز، ونحن مواطنون نحافظ على القانون ونجري اتصالات مع الجيش (الإسرائيلي) ومع كافة الجهات ذات العلاقة من أجل ألا نصل إلى هذا الوضع".
وقالت جهات في الطائفة الدرزية في إسرائيل إن "القلق لديهم بدأ في أعقاب مهاجمة أهداف درزية في سورية لأول مرة منذ بدء الأزمة السورية، وأنه قبل عشرة أيام تمت مهاجمة قرية الخضر الدرزية والتي تبعد ثلاثة كيلومترات عن قرية مجدل شمس في هضبة الجولان المحتلة".
 

شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي" جولان نيوز "

وأضافت هذه الجهات أن "تنظيم "جبهة الأنصار" الذي ينتمي لحركة الجهاد العالمي، قتل 7 أشخاص من سكان الخضر".
ونقلت الصحيفة عن مندي صفدي، الذي كان يشغل منصب مدير مكتب نائب الوزير السابق أيوب القرا، قوله إنه "في سنوات الثمانين دارت حرب بين الدروز والمسيحيين في لبنان، وعناصر الكتائب اللبنانية ارتكبوا مذابح بحق الدروز واغتصبوا نساءهم، وجنود وضباط دروز خدموا في الجيش الإسرائيلي تجولوا في المنطقة بعد حرب لبنان الأولى ونقلوا أسلحة إلى أشقائهم في لبنان ودربوهم وقاتلوا إلى جانبهم في المناطق التي تكن خاضعة للسيطرة الإسرائيلية".
وأضاف أن "إسرائيل موجودة اليوم في هضبة الجولان، لكن الشبان بإمكانهم أن يقفزوا فوق الجدار والذهاب إلى سورية من دون أن يراهم أو يسمعهم أو يعرف بشأنهم أحد، وهذا سيناريو قد يحدث بكل تأكيد".
من جانبه قال الشيخ طريف إن "عددا كبيراً من الدروز من منطقتي الجليل والكرمل شاركوا في تظاهرة تضامنية مع الدروز في سورية جرت في شمال هضبة الجولان وبالقرب من الشريط الحدودي "وتعهدوا خلالها لأشقائهم في سورية بأنهم ليسوا وحدهم".
وأضاف طريف أنه "في هذه الأثناء، ومنذ الأحداث في الخضر، يسود الهدوء في هذه المنطقة وآمل أن يتم ترتيب الأمور وألا نضطر إلى مواجهة سيناريو كالذي حدث في لبنان".

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات