بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> الجولان في الصحافة >>
نشاطات لدعم أَسرانا في السجون الإسرائيلية
  20/03/2006

نشاطات لدعم أَسرانا في السجون الإسرائيلية... عبور الدفعة الأولى من تفاح الجولان إلى القنيطرة

نشر في الثورة بتاريخ 20\03\2006
بهيجة نايف حمد

بحثت لجنة دعم الاسرى والمعتقلين السوريين في سجون الاحتلال الاسرائيلي خلال اجتماعها أمس بحضور الدكتور ابراهيم العلي امين فرع القنيطرة للحزب اوضاع 17 معتقلا واسيرا من قرى الجولان السوري المحتلة في سجون الاحتلال الاسرائيلي بسبب رفضهم للاحتلال ومقاومته بكل الوسائل وتأكيدهم الانتماء الاصيل لوطنهم الام سورية.



واكد السيد عبد الكريم العمر رئيس اللجنة ان الجهات المعنية في سورية قدمت اعانات مادية لذوي الاسرى دعما لصمودهم في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي.‏

وقررت اللجنة اقامة احتفالية في 19/ 4 لتمجيد المواقف الوطنية للاسرى والمعتقلين وتنفيذ اعتصام في 21/ 4 امام مقر الصليب الاحمر الدولي بدمشق لمناشدة الرأي العام العالمي والهيئات الدولية للنظر في اوضاعهم واطلاق سراحهم.‏

ويذكر ان بعض الاسرى السوريين معتقل في سجون الاحتلال منذ عشرين عاما.‏

من جهة ثانية بدأت امس عملية عبور شحنات تفاح الجولان السوري المحتل الى مدينة القنيطرة المحررة بواسطة الصليب الاحمر الدولي ومن المتوقع ادخال كمية تزيد عن خمسة آلاف طن على مراحل.‏

وفي تصريح للثورة بيّن السيد نديم ميرزا نائب محافظ القنيطرة ورئيس لجنة الاشراف والمتابعة لتفاح الجولان اهمية استجرار هذه الثمرة الى اسواقنا المحلية كونها تساهم في رفع المعاناة والحصار الصهيوني لمنتوجات اهلنا في الجولان وتعزز صمودهم وقال تأتي هذه الخطوة في اطار توجيهات السيد الرئيس بشار الأسد لدعم الاهل المتشبثون بالارض والرافضون للاجراءات الاسرائيلية الرامية لتهويد الجولان ارضاً وسكاناً.‏

وعليه شكلت لجنة لهذا الغرض من المحافظة وبمشاركة لجنة اخرى من الشركة العامة للخزن والتبريد.‏

من جهته اشار عضو مجلس الشعب عن الجولان السيد اسماعيل مرعي الى الظروف التي يعانيها الاهل جراء الممارسات الاسرائيلية التعسفية فقال: بدأت معاناة الاهل من الساعات الاولى للعدوان عام 1967 نتيجة الاسر الصهيوني الجائر لاراضيهم واحتلالها مع ابتلاع وقضم الاراضي الزراعية ومصادرتها لتصل الى 96% مع سرقة مياه الجولان واقتلاع الاشجار المثمرة وبناء مستوطنات صهيونية على انقاضها وحصار المنتج من الاراضي الزراعية المتبقية وفرض ضرائب باهضة على تسويقها الداخلي بين قرى الجولان وفلسطين المحتلة.‏

وعن دور المؤسسة العامة للخزن والتسويق الزراعي والحيواني قال مديرها العام المهندس نادر عبد الله انه وسام شرف على صدر مؤسستنا ان نكلف بتسويق تفاح اهلنا في الجولان المحتل, حيث استنفرت كوادرنا الفنية والادارية وما نمتلكه من اسطول للنقل ووحدات الخزن والتبريد مع منافذ البيع الموزعة في المحافظات اضافة الى جهات التصدير.‏

اما السيدان نديم حسون عضو المكتب التنفيذي المختص لمجلس المحافظة ومدحت الصالح مدير مكتب شؤون الجولان اشارا الى الاثر الطيب والارتياح الذي لقيه الاهل جراء تصريف وتسويق تفاح الجولان في الوطن الام.‏

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات