بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> الجولان في الصحافة >>
الأسد ينجح في سعيه لبناء مستشفى في مجدل شمس المحتلة
  27/03/2006
 


الأسد ينجح في سعيه لبناء مستشفى في مجدل شمس المحتلة

نشر في القدس العربي. آذار 2006

في اعقاب ازدياد الاهتمام السوري الملحوظ بشؤون اهالي الجولان السوري المحتل، وتحت اشراف الصليب الاحمر الدولي ومنظمة الصحة الدولية وبتوجيه من الرئيس السوري د. بشار الاسد من المتوقع ان يباشر العمل في بناء مستشفي في مجدل شمس ليخدم اهالي الجولان.
القرار باقامة المستشفي الجديد بدعم سوري، هو جزء من الخطوات التدريجية المستمرة منذ عدة اعوام والتي تعمل سورية من خلالها علي توطيد العلاقة مع ابنائها في الجولان المحتل، فمؤخرا سمح لاهالي الجولان بتصدير كميات كبيرة من التفاح الجولاني الي سورية، بالاضافة الي تقديم سورية المنح الدراسية للطلاب الجولانيين الذين يتعلمون في جامعاتها، كما تقدم سورية المساعدة لبعض العائلات المحتاجة في الجولان ولعائلات الاسري الذين يقبعون في السجون الاسرائيلية.
وكان ابناء الجولان قد قدموا الي الرئيس السوري بشار الاسد طلبات تضمنت عدة مواضيع منها الشهداء والاسري والمراكز الثقافية والطبية، حيث تشكلت لجنة بتوجيه من رئيس مجلس الوزراء السوري ناجي عطري ضمت من الجولان المحتل رئيس مكتب الجولان مدحت صالح الذي صرح بان الاتفاق نص علي بناء مستشفي يضم 30 سريرا لوجود كادر طبي متمكن ومؤهل في الجولان قادر علي تقديم كافة الخدمات الطبية لاهالي الجولان وتحت اشراف الصليب الاحمر الدولي ومنظمة الصحة العالمية. ويذكر ان سورية كانت قد طالبت منذ عدة سنوات بالسماح لها بتقديم الخدمات الطبية لمواطني الجولان من خلال منظمة الصليب الاحمر الدولي، ولكن اسرائيل كانت ترفض ذلك علي الدوام، وعادت القضية لتطفو علي السطح من جديد بعد طلب منظمة ـ نجمة داوود الحمراء الاسرائيلية الانضمام الي الصليب الاحمر الدولي. سورية قادت حملة لمنع انضمام نجمة داوود ودعمتها في ذلك الدول العربية. وكانت سورية قد وضعت شرطا للموافقة علي انضمام نجمة داوود علي ان تسمح اسرائيل لسورية بتقديم الخدمات الطبية لمواطني الجولان المحتل من خلال الصليب الاحمر الدولي ويبدو وان هذا الضغط قد جلب ثماره، اذ وافقت اسرائيل مؤخرا علي ذلك. مدحت الصالح اكد الجمعة لـ القدس العربي ان المباشرة بالعمل تتعلق بالصليب الاحمر الدولي والمنظمة الدولية والعراقيل الاسرائيلية التي من الممكن ان توضع لانجاز العمل. كما اكد محمد الصفدي مندوب الصليب الاحمر في الجولان السوري المحتل في حديث لـ القدس العربي ان هناك مبادرة لهذا المشروع من الصليب الاحمر الدولي من خلال الاجتماع الذي تم الاسبوع الماضي في قرية مجدل شمس الجولانية المحتلة، مع لجان الوقف في القري المحتلة، وممثلين عن الاطباء، حيث رفع تقرير اولي الي جنيف حول الموضوع ومن خلاله سيوفد الي الجولان المحتل طاقم خبراء لفحص الموقع الملائم والشكل وكافة التفاصيل.

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات