بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> الجولان في الصحافة >>
سورية تحذر من يورانيوم منضب في الجولان
  07/12/2005

سورية تحذر من يورانيوم منضب في الجولان وتؤكد خططاً اسرائيلية لاضافة 8 مستوطنات الاخبار السياسية

نشر في الحياة بتاريخ 11\07\2005

اتهمت دمشق الحكومة الاسرائيلية بدفن نفايات نووية قرب قمة جبل الشيخ في الاراضي المحاذية للحدود السورية، محذرة من احتمال «تسرب مادة اليورانيوم المنضب» باعتبار ان العمر الزمني لهذه النفايات يتراوح بين 30 و50 سنة.


وأشار مسؤولون سوريون الى وجود خطط اسرائيلية لاستقطاب 300 عائلة واضافة 8 مستوطنات جديدة الى مشروع توسيع المستوطنات في الجولان السوري المحتل والذي يضم 44 مستوطنة.

جاء ذلك في التقرير السنوي عن الممارسات الاسرائيلية التي تمس حقوق الانسان في الجولان، والذي سلمه نائب وزير الخارجية السفير وليد المعلم الى الوفد الدولي برئاسة السفير السريلانكي يرازاد كاريا وزام.

وأفاد التقرير الذي حصلت «الحياة» عن نسخة منه أمس: «ان الخطر الاكبر الذي يطارد سكان منطقة الشرق الاوسط ودول الجوار هو دفن النفايات النووية الاسرائيلية في الاراضي المحتلة، اذ استغلت اسرائيل قطعة شاسعة من الاراضي المحاذية للحدود السورية ترتفع عن قمة جبل الشيخ نحو مئة متر وبدأت بحفر مقبرة او نفق بعمق 95 متراً وقطر خمسة امتار بحيث اقيم مصعد كهربائي ودرج على شكل لولبي يصل الى قمة النفق». وأضاف التقرير: «هذه المنطقة غير خاضعة لأي نوع من الرقابة حيث تصل كل عدة اشهر سيارة لنقل المواد (النفايات). ومخاطر تلك النفايات تكمن في ان عمرها يتراوح بين 30 و50 سنة، اذ تأخذ هذه الغرف بالتصدع، ما يهدد بتسرب مادة اليورانيوم المنضب ذو التأثير الكارثي العالي».

وكانت اللجنة تشكلت قبل 37 سنة، وترفض اسرائيل دائماً استقبالها. ويقع التقرير الرسمي السوري في 13 صفحة ويتناول الاوضاع الثقافية والتعليمية والاجتماعية وحال الاسرى السوريين والمستوطنات.

وقدر التقرير عدد المستوطنات بنحو 44 مستوطنة، يعيش فيها 18 الف مستوطن و»انشئت على أنقاض القرى العربية التي دمرتها قوات الاحتلال وأطلقت عليها اسماء توارتية أو أسماء مستوطنات اسرائيلية بغية محو هويتها العربية السورية»، قبل ان ينقل عن رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون قوله ان «افضل انجاز حققته الصهيونية هو المستوطنات التي أقيمت في الجولان».


وأشار الخبراء السوريون الى ان «مجلس مستوطني الجولان» يقوم بتوسيع 21 مستوطنة، وان هناك 700 عائلة يهودية استوطنت في الجولان في السنوات الاربع الماضية، وان «هدفهم في العام الحالي استقطاب 300 عائلة يهودية، اضافة الى ادخال 8 مستوطنات جديدة الى مشروع توسيع المستوطنات القائمة في الجولان».

كما أشار التقرير الى وجود خسائر اقتصادية، اذ خسر أهالي الجولان في العام الماضي 1100 طن من الكرز بقيمة 2.2 مليون يورو، قبل ان يشير الى قرار الحكومة السورية السماح باستيراد سبعة آلاف طن من التفاح لـ «التخفيف من معاناة اهالي الجولان».

وتحدث التقرير عن معاناة الاسرى السوريين البالغ عددهم 11 أسيراً، تتراوح أحكامهم بين 20 سنة (اربعة سجناء) وسنتين (اربعة سجناء)، لافتاً الى «معاناة الاسير هايل ابو زيد الذي خرج من السجن بعدما أمضى 19 سنة فيه، سبب له مرضاً خطراً هو سرطان الدم»، الأمر الذي أدى الى استشهاده قبل أيام وتشييعه في موكب مهيب.

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات