بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> الجولان في الصحافة >>
سوريا‏ ‏تستعد لحرب شاملة مع اسرائيل
  27/08/2006


سوريا‏ ‏تستعد‏ ‏لحـرب‏ ‏شـامـلـة‏ ‏مــع‏ ‏إسـرائيـل
السبت 26 / 8 / 2006
‏الأهرام‏ ‏العربي.


تغيرت‏ ‏قواعد‏ ‏الحرب‏ ‏والسلام‏ ‏في‏ ‏الشرق‏ ‏الأوسط‏.. ‏وباتت‏ ‏معادلة‏ ‏السلام‏ ‏الإستراتيجي‏ ‏من‏ ‏الماضي‏.. ‏فمعركة‏ 12 ‏يوليو‏ 2006 ‏أثبتت‏ ‏أن‏ ‏الدولة‏ ‏العبرية‏ ‏ليست‏ ‏بالدولة‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏تقهر‏ ‏في‏ ‏الشرق‏ ‏الأوسط‏, ‏فقد‏ ‏منيت‏ ‏بهزيمة‏ ‏إستراتيجية‏ ‏علي‏ ‏الصعيدين‏ ‏السياسي‏ ‏والعسكري‏. ‏ويوما‏ ‏بعد‏ ‏آخر‏ ‏بدأ‏ ‏الإسرائيليون‏ ‏يتعايشون‏ ‏مع‏ ‏نتائج‏ ‏هذه‏ ‏المعركة‏, ‏ورغم‏ ‏أن‏ ‏قرار‏ 1701 ‏الصادر‏ ‏من‏ ‏مجلس‏ ‏الأمن‏ ‏الدولي‏ ‏شكل‏ ‏رافعة‏ ‏لحماية‏ ‏إسرائيل‏, ‏فإن‏ ‏أصواتا‏ ‏في‏ ‏تل‏ ‏أبيب‏ ‏بدأت‏ ‏تعترف‏ ‏بالهزيمة‏, ‏وتطالب‏ ‏بالبحث‏ ‏عن‏ ‏تسوية‏ ‏شاملة‏ ‏قبل‏ ‏الانهيار‏ ‏في‏ ‏أي‏ ‏حرب‏ ‏مقبلة‏.‏
هذا‏ ‏الاعتراف‏ ‏جعل‏ ‏عمير‏ ‏بيرتس‏ ‏وزير‏ ‏الدفاع‏ ‏الإسرائيلي‏ ‏يقول‏: ' ‏إن‏ ‏أي‏ ‏حرب‏ ‏تخلق‏ ‏فرصا‏ ‏لعملية‏ ‏سياسية‏ ‏موسعة‏.. ‏وينبغي‏ ‏إجراء‏ ‏محادثات‏ ‏مع‏ ‏لبنان‏, ‏وتهيئة‏ ‏المناخ‏ ‏لحوار‏ ‏مع‏ ‏سوريا‏'. ‏وبعد‏ ‏هذا‏ ‏التصريح‏ ‏شكلت‏ ‏وزيرة‏ ‏الخارجية‏ ‏الإسرائيلية‏ ‏لجنة‏ ‏برئاسة‏ ‏يكوف‏ ‏دايان‏ ‏لتقديم‏ ‏تصور‏ ‏عن‏ ‏السلام‏ ‏المحتمل‏ ‏مع‏ ‏دمشق‏ ‏المتهمة‏ ‏دائما‏ ‏بدعم‏ ‏حزب‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏لبنان‏.‏
وأمسكت‏ ‏سوريا‏ ‏بطرف‏ ‏الخيط‏, ‏وفهمت‏ ‏الرسالة‏, ‏فشددت‏ ‏من‏ ‏خطابها‏ ‏السياسي‏, ‏وبدا‏ ‏خطاب‏ ‏الرئيس‏ ‏السوري‏ ‏بشار‏ ‏الأسد‏ ‏في‏ ‏الدورة‏ ‏الرابعة‏ ‏لاتحاد‏ ‏الصحفيين‏ ‏العرب‏ ‏في‏ ‏دمشق‏ ‏وكأنه‏ ‏خروج‏ ‏علي‏ ‏النص‏ ‏العربي‏, ‏وهاجم‏ ‏علانية‏ ‏دولا‏ ‏عربية‏, ‏متهما‏ ‏إياها‏ ‏بأنها‏ ‏حاصرت‏ ‏المقاومة‏ ‏اللبنانية‏ ‏في‏ ‏أثناء‏ ‏العدوان‏ ‏الإسرائيلي‏, ‏وأنها‏ ‏تحاصر‏ ‏سوريا‏ ‏ضمن‏ ‏مخطط‏ ‏أمريكي‏ ‏لعزلها‏ ‏عن‏ ‏مجالها‏ ‏الحيوي‏ ‏في‏ ‏لبنان‏ ‏وإيران‏.‏
لكن‏ ‏هذه‏ ‏المفاجأة‏ ‏من‏ ‏وجهة‏ ‏نظر‏ ‏مراقبين‏ ‏سياسيين‏ ‏لم‏ ‏تكن‏ ‏في‏ ‏لغة‏ ‏خطاب‏ ‏الأسد‏ ‏غير‏ ‏المسبوقة‏, ‏إنما‏ ‏فيما‏ ‏وراء‏ ‏سطور‏ ‏هذا‏ ‏الخطاب‏, ‏فكيف‏ ‏يهاجم‏ ‏الأسد‏ ‏دولا‏ ‏عربية‏ ‏كبري‏ ‏تقوم‏ ‏بدعمه‏ ‏سياسيا‏ ‏في‏ ‏ملف‏ ‏التسوية‏ ‏علي‏ ‏الأقل‏, ‏وكيف‏ ‏يقطع‏ ‏كل‏ ‏الخيوط‏ ‏معها‏ ‏مرة‏ ‏واحدة‏, ‏وهل‏ ‏لديه‏ ‏أوراق‏ ‏بديلة‏ ‏تجعله‏ ‏في‏ ‏غني‏ ‏عن‏ ‏هذا‏ ‏الدعم‏ ‏العربي‏, ‏ما‏ ‏هذه‏ ‏الأوراق‏ ‏وهل‏ ‏انتهت‏ ‏معادلة‏ ‏أن‏ ‏لا‏ ‏تسوية‏ ‏بدون‏ ‏سوريا‏ .. ‏ولا‏ ‏حرب‏ ‏بدون‏ ‏مصر؟
‏' ‏الأهرام‏ ‏العربي‏' ‏حصلت‏ ‏علي‏ ‏رواية‏ ‏سوريا‏ ‏لتداعيات‏ ‏ما‏ ‏بعد‏ ‏الحرب‏, ‏ولماذا‏ ‏خرج‏ ‏الأسد‏ ‏علي‏ ‏النص؟
فطبقا‏ ‏لما‏ ‏ذكره‏ ‏مسئول‏ ‏سوري‏ ‏مطلع‏ ‏رفض‏ ‏ذكر‏ ‏اسمه‏, ‏فإن‏ ‏سوريا‏ ‏تشعر‏ ‏بأنها‏ ‏محاصرة‏ ‏من‏ ‏أنظمة‏ ‏عربية‏ ‏معينة‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏محاصرة‏ ‏من‏ ‏أمريكا‏ ‏وحلفائها‏, ‏وهو‏ ‏شعور‏ ‏أصبح‏ ‏سائدا‏ ‏لدي‏ ‏القيادة‏ ‏السورية‏, ‏وانعكس‏ ‏في‏ ‏اللغة‏ ‏الحادة‏ ‏التي‏ ‏استخدمها‏ ‏الأسد‏ ‏في‏ ‏خطابه‏ ‏الثلاثاء‏ ‏قبل‏ ‏الماضي‏, ‏وقوبل‏ ‏بعاصفة‏ ‏من‏ ‏النقد‏ ‏في‏ ‏الصحافة‏ ‏العربية‏ ‏واللبنانية‏.‏
ويقول‏ ‏نفس‏ ‏المصدر‏: ‏إن‏ ‏دمشق‏ ‏لديها‏ ‏يقين‏ ‏بأن‏ ‏التنسيق‏ ‏السياسي‏ ‏بينها‏ ‏وبين‏ ‏بعض‏ ‏العواصم‏ ‏وصل‏ ‏إلي‏ ‏درجة‏ ‏غير‏ ‏مسبوقة‏ ‏من‏ ‏الفتور‏ ‏السياسي‏, ‏خاصة‏ ‏بعد‏ ‏اغتيال‏ ‏رئيس‏ ‏الوزراء‏ ‏اللبناني‏ ‏السابق‏ ‏رفيق‏ ‏الحريري‏ ‏في‏ ‏بيروت‏ ‏في‏ ‏فبراير‏ 2005, ‏فهناك‏ ‏محاولة‏ ‏حتي‏ ‏للقطيعة‏ ‏السياسية‏ ‏مع‏ ‏سوريا‏.‏
ويكشف‏ ‏المصدر‏ ‏عن‏ ‏أن‏ ‏دولا‏ ‏عربية‏ ‏منعت‏ ‏مرور‏ ‏طائرات‏ ‏شحن‏ ‏سورية‏ ‏وإيرانية‏ ‏في‏ ‏أجوائها‏, ‏وكان‏ ‏ذلك‏ ‏دليلا‏ ‏علي‏ ‏موقف‏ ‏عربي‏ ‏فسرته‏ ‏سوريا‏ ‏بأنه‏ ‏يشكل‏ ‏غطاء‏ ‏لأمريكا‏, ‏ويعطي‏ ‏دعما‏ ‏مباشرا‏ ‏لإسرائيل‏ ‏لشن‏ ‏عدوانه‏ ‏علي‏ ‏لبنان‏, ‏وضرب‏ ‏حزب‏ ‏الله‏ ‏وتدمير‏ ‏البنية‏ ‏التحتية‏ ‏اللبنانية‏.‏
وهذا‏ ‏الموقف‏, ‏حسب‏ ‏دمشق‏, ‏لا‏ ‏يعقل‏ ‏أن‏ ‏يأتي‏ ‏من‏ ‏فراغ‏, ‏بل‏ ‏هو‏ ‏نابع‏ ‏من‏ ‏معطيات‏ ‏ومواقف‏, ‏قامت‏ ‏بها‏ ‏بعض‏ ‏الأنظمة‏ ‏العربية‏ ‏تجاه‏ ‏سوريا‏ ‏ومنها‏ ‏علي‏ ‏سبيل‏ ‏المثال‏, ‏عتاب‏ ‏وزراء‏ ‏الخارجية‏ ‏العرب‏ ‏علي‏ ‏ميجيل‏ ‏موراتنيوس‏,‏وزير‏ ‏خارجية‏ ‏أسبانيا‏, ‏عندما‏ ‏عاتبه‏ ‏بعضهم‏ ‏وقالوا‏ ‏له‏: ‏وكيف‏ ‏تزور‏ ‏سوريا؟
ونتيجة‏ ‏لهذه‏ ‏المعطيات‏, ‏والمعلومات‏ ‏المتوافرة‏ ‏لدمشق‏, ‏فإن‏ ‏الموقف‏ ‏السوري‏ ‏بدأ‏ ‏في‏ ‏اتخاذ‏ ‏طرق‏ ‏مختلفة‏, ‏يعتمد‏ ‏فيها‏ ‏علي‏ ‏الذات‏ ‏فقط‏, ‏ويضع‏ ‏في‏ ‏سلم‏ ‏أولوياته‏ ‏تحرير‏ ‏الجولان‏ ‏المحتل‏, ‏عبر‏ ‏إعادة‏ ‏بناء‏ ‏القدرات‏ ‏العسكرية‏ ‏علي‏ ‏حساب‏ ‏أشياء‏ ‏أخري‏: ‏الاقتصاد‏ ‏والانفتاح‏ ‏السياسي‏ ‏وحتي‏ ‏خطط‏ ‏التنمية‏ ‏الموضوعة‏.‏
ولأول‏ ‏مرة‏ ‏في‏ ‏تاريخ‏ ‏سوريا‏ ‏المعاصر‏ ‏يقوم‏ ‏النظام‏ ‏السوري‏ ‏بإخراج‏ ‏الأنظمة‏ ‏العربية‏ ‏من‏ ‏معادلته‏, ‏تلك‏ ‏المعادلة‏ ‏التي‏ ‏قامت‏ ‏علي‏ ‏ضرورة‏ ‏التنسيق‏ ‏في‏ ‏التسوية‏ ‏الجماعية‏ ‏أو‏ ‏الشراكة‏ ‏في‏ ‏الحرب‏ ‏مع‏ ‏إسرائيل‏.‏
ويقول‏ ‏المصدر‏ ‏السوري‏ ‏إن‏ ‏دمشق‏ ‏لم‏ ‏تفتها‏ ‏إشارة‏ ‏ذهاب‏ ‏وزراء‏ ‏الخارجية‏ ‏العرب‏ ‏إلي‏ ‏لبنان‏ ‏في‏ ‏أثناء‏ ‏العدوان‏ ‏عبر‏ ‏الأردن‏, ‏وليس‏ ‏عبر‏ ‏دمشق‏, ‏فقد‏ ‏رأت‏ ‏في‏ ‏تلك‏ ‏الإشارة‏ ‏موقفا‏ ‏عربيا‏ ‏رسميا‏ ‏منها‏, ‏يندرج‏ ‏في‏ ‏إطار‏ ‏عزلها‏ ‏عما‏ ‏يجري‏ ‏في‏ ‏المنطقة‏, ‏وكأنها‏ ‏باتت‏ ‏منبوذة‏ ‏سياسيا‏.‏
وحول‏ ‏ما‏ ‏تردد‏ ‏من‏ ‏خصوم‏ ‏النظام‏ ‏السوري‏ ‏بأن‏ ‏بشار‏ ‏الأسد‏ ‏تحدث‏ ‏عن‏ ‏الانتصار‏ ‏اللبناني‏ ‏جاء‏ ‏نتيجة‏ ‏لرغبة‏ ‏منه‏ ‏في‏ ‏قطف‏ ‏ثمار‏ ‏هذا‏ ‏الانتصار‏ ‏يقول‏ ‏المصدر‏ ‏السوري‏: ‏يجب‏ ‏التذكير‏ ‏بأن‏ ‏هؤلاء‏ ‏قالوا‏, ‏ومعهم‏ ‏أمريكا‏, ‏وإسرائيل‏ ‏وتيار‏ ‏لبناني‏ ‏عريض‏, ‏وهو‏ ‏في‏ ‏السلطة‏, ‏بأن‏ ‏سوريا‏ ‏هي‏ ‏التي‏ ‏تدعم‏ ‏حزب‏ ‏الله‏ ‏مع‏ ‏إيران‏, ‏ويتساءل‏ ‏أين‏ ‏هي‏ ‏المشكلة‏ ‏عندما‏ ‏يعلن‏ ‏بشار‏ ‏الأسد‏ ‏زهوه‏ ‏بالانتصار‏ ‏مادام‏ ‏داعما‏ ‏لحزب‏ ‏الله؟‏ ‏ثم‏ ‏يختتم‏ ‏كلامه‏ ‏بأن‏ ‏سوريا‏ ‏اليوم‏ ‏جادة‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏أي‏ ‏يوم‏ ‏مضي‏ ‏للدخول‏ ‏في‏ ‏أي‏ ‏معركة‏ ‏عسكرية‏ ‏تفرض‏ ‏عليها‏ ‏مع‏ ‏إسرائيل‏.‏
انتهي‏ ‏كلام‏ ‏السياسي‏ ‏المسئول‏, ‏وبقيت‏ ‏أسئلة‏ ‏معلقة‏ ‏تحتاج‏ ‏إلي‏ ‏إجابات‏, ‏وأبرز‏ ‏هذه‏ ‏الأسئلة‏ ‏هي‏ ‏هل‏ ‏سوريا‏ ‏قادرة‏ ‏عسكريا‏ ‏علي‏ ‏خوض‏ ‏حرب‏ ‏مع‏ ‏إسرائيل‏ ‏بمفردها‏ ‏إذا‏ ‏حدث‏ ‏متغير‏ ‏كبير‏ ‏في‏ ‏الشرق‏ ‏الأوسط؟
خبير‏ ‏عسكري‏ ‏سوري‏ ‏أكد‏ ‏أن‏ ‏سوريا‏ ‏تمتلك‏ ‏إحدي‏ ‏أكبر‏ ‏الترسانات‏ ‏من‏ ‏الأسلحة‏ ‏الصاروخية‏, ‏متوسطة‏ ‏وبعيدة‏ ‏المدي‏, ‏كورية‏ ‏وروسية‏ ‏الصنع‏, ‏وحتي‏ ‏سورية‏ ‏الصنع‏ (‏النموذج‏ ‏السوري‏) ‏وهي‏ ‏قادرة‏ ‏علي‏ ‏ضرب‏ ‏البنية‏ ‏التحتية‏, ‏والمراكز‏ ‏الحيوية‏ ‏في‏ ‏إسرائيل‏, ‏وجدير‏ ‏بالذكر‏ ‏أن‏ ‏قدرات‏ ‏هذه‏ ‏الصواريخ‏ ‏كبيرة‏, ‏ودقة‏ ‏إصابتها‏ ‏عالية‏, ‏وقدرتها‏ ‏التدميرية‏ ‏هائلة‏, ‏بحيث‏ ‏يتجاوز‏ ‏وزن‏ ‏العبوة‏ ‏المتفجرة‏ ‏نصف‏ ‏الطن‏, ‏وقدرتها‏ ‏علي‏ ‏إختراق‏ ‏الأجواء‏ ‏الإسرائيلية‏ ‏عالية‏ ‏بسبب‏ ‏وجود‏ ‏مواد‏ ‏عازلة‏ ‏لا‏ ‏تستطيع‏ ‏الرادارات‏ ‏كشفها‏, ‏ولا‏ ‏يستطيع‏ ‏الباتريوت‏ (‏مضاد‏ ‏الصواريخ‏) ‏التصدي‏ ‏لها‏, ‏وإذا‏ ‏اكتشفت‏ ‏فمن‏ ‏الصعب‏ ‏التصدي‏ ‏لها‏ ‏باعتبار‏ ‏أن‏ ‏المدة‏ ‏الزمنية‏ ‏للوصول‏ ‏للهدف‏ ‏لا‏ ‏تتجاوز‏ 90 ‏ثانية‏.‏
ولكن‏ ‏بعض‏ ‏الخبراء‏ ‏العسكرييين‏ ‏يقولون‏ ‏إنه‏ ‏في‏ ‏حال‏ ‏نشوب‏ ‏الحرب‏, ‏فإن‏ ‏إسرائيل‏ ‏تستطيع‏ ‏تدمير‏ ‏قواعد‏ ‏صواريخ‏ ‏سوريا‏ ‏قبل‏ ‏انطلاقها‏ ‏إلي‏ ‏المدن‏ ‏الإسرائيلية‏ ‏فإلي‏ ‏أي‏ ‏مدي‏ ‏تتفقون‏ ‏مع‏ ‏هذا‏ ‏الرأي؟
‏ ‏يقول‏ ‏المصدر‏ ‏العسكري‏ ‏السوري‏ ‏إن‏ ‏تحصينات‏ ‏هذه‏ ‏الصواريخ‏ ‏هائلة‏ ‏وكبيرة‏, ‏وتم‏ ‏تغيير‏ ‏مواقعها‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏مرة‏ ‏بعد‏ ‏خروج‏ ‏بعض‏ ‏المسئولين‏ ‏العسكريين‏ ‏السابقين‏ ‏من‏ ‏النظام‏ ‏السوري‏ ‏إلي‏ ‏خارج‏ ‏سوريا‏ (‏يقصد‏ ‏العماد‏ ‏حكمت‏ ‏الشهابي‏ ‏رئيس‏ ‏الأركان‏ ‏السوري‏ ‏الأسبق‏), ‏حيث‏ ‏يتردد‏ ‏أنه‏ ‏سلم‏ ‏كل‏ ‏خرائط‏ ‏مواقع‏ ‏الصواريخ‏ ‏إلي‏ ‏أمريكا‏, ‏ويكشف‏ ‏نفس‏ ‏المصدر‏ ‏العسكري‏ ‏عن‏ ‏أنه‏ ‏عندما‏ ‏يقلع‏ ‏سلاح‏ ‏الجو‏ ‏الإسرائيلي‏ ‏بطيرانه‏ ‏باتجاه‏ ‏ضرب‏ ‏البنية‏ ‏التحتية‏, ‏والمنشآت‏ ‏الحيوية‏ ‏السورية‏ ‏لن‏ ‏يجد‏ ‏مطارات‏ ‏للهبوط‏ ‏بها‏ ‏عند‏ ‏عودته‏, ‏حيث‏ ‏ستدمر‏ ‏الصواريخ‏ ‏السورية‏ ‏كل‏ ‏المطارات‏ ‏العسكرية‏ ‏والمدنية‏ ‏وبعض‏ ‏المنشآت‏ ‏الحيوية‏ ‏الإسرائيلية‏ ‏بحيث‏ ‏ستكون‏ ‏بمثابة‏ ‏صدمة‏ ‏لإسرائيل‏, ‏وتكون‏ ‏هي‏ ‏عامل‏ ‏الردع‏ ‏الحقيقي‏ ‏والمباشر‏ ‏لها‏.‏
بعض‏ ‏المحللين‏ ‏الإستراتيجيين‏ ‏يقدرون‏ ‏قيمة‏ ‏البنية‏ ‏التحتية‏ ‏السورية‏ ‏التي‏ ‏ستدمر‏ ‏في‏ ‏حال‏ ‏نشوب‏ ‏هذه‏ ‏الحرب‏ ‏المحتملة‏, ‏من‏ ‏سدود‏ ‏ومحطات‏ ‏كهروحرارية‏ ‏ومنشآت‏ ‏حيوية‏ ‏ومصانع‏ ‏ومراكز‏ ‏عسكرية‏ ‏بمئة‏ ‏مليار‏ ‏من‏ ‏الدولارات‏, ‏أما‏ ‏في‏ ‏إسرائيل‏ ‏حجم‏ ‏الدمار‏ ‏المتوقع‏ ‏جراء‏ ‏إطلاق‏ ‏الصواريخ‏ ‏السورية‏ ‏فتقدر‏ ‏بمئات‏ ‏المليارات‏ ‏من‏ ‏الدولارات‏ ‏حيث‏ ‏سيتم‏ ‏ضرب‏ ‏ما‏ ‏يسمي‏ ‏بوادي‏ ‏التكنولوجيا‏, ‏وتقدر‏ ‏قيمته‏ ‏بخمسمائة‏ ‏مليار‏ ‏دولار‏, ‏وسيدمر‏ ‏بشكل‏ ‏شبه‏ ‏كامل‏, ‏أضف‏ ‏إلي‏ ‏ذلك‏ ‏هناك‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏مائة‏ ‏هدف‏ ‏حيوي‏ ‏وضع‏ ‏تحت‏ ‏مرمي‏ ‏الصواريخ‏ ‏السورية‏, ‏وهذه‏ ‏الأهداف‏ ‏مقدر‏ ‏لها‏ ‏أن‏ ‏تدمر‏ ‏تماما‏.‏
ويكشف‏ ‏المصدر‏ ‏العسكري‏ ‏عن‏ ‏مفاجأة‏ ‏أخري‏ ‏ويقول‏: ‏لا‏ ‏يخفي‏ ‏علي‏ ‏أحد‏ ‏أنه‏ ‏إذا‏ ‏خرجت‏ ‏هذه‏ ‏الحرب‏ ‏المحتملة‏ ‏عن‏ ‏إطارها‏ ‏التقليدي‏ ‏فلن‏ ‏تتواني‏ ‏سوريا‏ ‏عن‏ ‏استخدام‏ ‏الأسلحة‏ ‏غير‏ ‏التقليدية‏, ‏وتعلم‏ ‏إسرائيل‏ ‏من‏ ‏غيرها‏ ‏القدرات‏ ‏السورية‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المجال‏ (‏كيماوي‏, ‏بيولوجي‏).‏
ولكن‏ ‏هل‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تنشب‏ ‏مثل‏ ‏هذه‏ ‏الحرب‏ ‏بالفعل؟‏ ‏يري‏ ‏بعض‏ ‏القريبين‏ ‏من‏ ‏العاصمة‏ ‏دمشق‏ ‏أنها‏ ‏قد‏ ‏تقع‏ ‏في‏ ‏أشهر‏, ‏وستكون‏ ‏مفتوحة‏ ‏علي‏ ‏المجهول‏. ‏ويلاحظ‏ ‏زوار‏ ‏دمشق‏ ‏أن‏ ‏الشارع‏ ‏السوري‏ ‏متفائل‏ ‏في‏ ‏حال‏ ‏التصعيد‏, ‏لأنه‏ ‏كان‏ ‏يطالب‏ ‏الحكومة‏ ‏والنظام‏ ‏السوري‏ ‏دائما‏ ‏بالتعاطي‏ ‏مع‏ ‏قضية‏ ‏الجولان‏ ‏بجدية‏ ‏أكثر‏, ‏وعلي‏ ‏ما‏ ‏يبدو‏ ‏فإن‏ ‏الرئيس‏ ‏السوري‏ ‏استشف‏ ‏هذه‏ ‏الحاجة‏ ‏التي‏ ‏يمليها‏ ‏ويفرضها‏ ‏رأي‏ ‏عام‏ ‏سوري‏, ‏بدأ‏ ‏يتحدث‏ ‏عن‏ ‏صمت‏ ‏جبهة‏ ‏الجولان‏ ‏لسنوات‏ ‏طويلة‏ ‏دون‏ ‏أي‏ ‏بارقة‏ ‏أمل‏ ‏لإعادتها‏ ‏عبر‏ ‏عملية‏ ‏سلمية‏ ‏مع‏ ‏إسرائيل‏, ‏وراح‏ ‏يطالب‏ ‏باسترداد‏ ‏الجولان‏ ‏بأي‏ ‏طريقة‏ ‏حربا‏ ‏أم‏ ‏سلما‏, ‏وإن‏ ‏كان‏ ‏الأخير‏ ‏مستبعدا‏ ‏فإنه‏ ‏من‏ ‏الواجب‏ ‏الوطني‏ ‏استردادها‏ ‏بالخيار‏ ‏الأول‏ ‏الحرب‏.‏
واللافت‏ ‏للنظر‏ ‏أنه‏ ‏للمرة‏ ‏الأولي‏ ‏منذ‏ 67 ‏يتم‏ ‏تأسيس‏ ‏لجنة‏ ‏شعبية‏ ‏لتحرير‏ ‏الجولان‏, ‏يقتصر‏ ‏عملها‏ ‏في‏ ‏الوقت‏ ‏الراهن‏ ‏علي‏ ‏الإعلام‏ ‏والسياسة‏ ‏ودعم‏ ‏السوريين‏ ‏في‏ ‏الجولان‏ ‏المحتل‏.‏
ولكن‏ ‏السؤال‏ ‏الذي‏ ‏يطرح‏ ‏نفسه‏ ‏هل‏ ‏ستتحول‏ ‏هذه‏ ‏اللجنة‏ ‏إلي‏ ‏مؤسسة‏ ‏ذات‏ ‏طابع‏ ‏عسكري‏, ‏وهل‏ ‏يحتاج‏ ‏النظام‏ ‏السوري‏ ‏إلي‏ ‏نموذج‏ ‏كنموذج‏ ‏حزب‏ ‏الله‏ ‏لتحرير‏ ‏الجولان‏ ‏أم‏ ‏أنه‏ ‏سيخوض‏ ‏هذه‏ ‏الحرب‏ ‏كدولة‏ ‏لها‏ ‏مؤسساتها‏ ‏العسكرية‏ ‏وجيشها‏ ‏التقليدي؟
المصدر‏ ‏السوري‏ ‏يؤكد‏ ‏أن‏ ‏سوريا‏ ‏بدأت‏ ‏الاستعدادات‏ ‏عبر‏ ‏وضع‏ ‏خطة‏ ‏عاجلة‏ ‏وسريعة‏ ‏لبناء‏ ‏ملاجئ‏ ‏ذات‏ ‏مواصفات‏ ‏خاصة‏ ‏تستوعب‏ ‏الآلاف‏ ‏من‏ ‏المواطنين‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏المحافظات‏, ‏وذهب‏ ‏التفكير‏ ‏داخل‏ ‏الحكومة‏ ‏السورية‏ ‏إلي‏ ‏إمكانية‏ ‏نقل‏ ‏المؤسسات‏ ‏الرسمية‏ ‏والوزارات‏ ‏إلي‏ ‏مدن‏ ‏بعيدة‏ ‏عن‏ ‏خط‏ ‏التماس‏ ‏مع‏ ‏إسرائيل‏, ‏وطرحت‏ ‏مدينة‏ ‏حلب‏ ‏كمقر‏ ‏بديل‏, ‏وطرحت‏ ‏فكرة‏ ‏توزيع‏ ‏المؤسسات‏ ‏الحيوية‏ ‏علي‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏مدينة‏ ‏وأكثر‏ ‏من‏ ‏موقع‏, ‏أما‏ ‏إعادة‏ ‏تأهيل‏ ‏الاستديوهات‏ ‏الاحتياطية‏ ‏ومحطات‏ ‏التلفزة‏ ‏فما‏ ‏هو‏ ‏إلا‏ ‏دليل‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏سوريا‏ ‏أصبحت‏ ‏مهيأة‏ ‏لهذا‏ ‏الاحتمال‏, ‏وزيادة‏ ‏الاحتياطي‏ ‏الاستراتيجي‏ ‏من‏ ‏المواد‏ ‏الغذائية‏ ‏والتموينية‏ ‏في‏ ‏المخازن‏, ‏تؤكد‏ ‏رغبة‏ ‏سوريا‏ ‏في‏ ‏خوض‏ ‏هذه‏ ‏الحرب‏ ‏المحتملة‏ ‏بمنأي‏ ‏عن‏ ‏دعم‏ ‏الدول‏ ‏العربية‏ ‏المرتبطة‏ ‏باتفاقات‏ ‏سلام‏ ‏مع‏ ‏إسرائيل‏ ‏أو‏ ‏تلك‏ ‏التي‏ ‏لديها‏ ‏مبادرات‏ ‏سلام‏ ‏غير‏ ‏منفذة‏ ‏إلي‏ ‏الآن‏.‏
ويتوقع‏ ‏المصدر‏ ‏السوري‏ ‏أن‏ ‏حزب‏ ‏الله‏ ‏وبعض‏ ‏الدول‏ ‏المناهضة‏ ‏لأمريكا‏ ‏ستكون‏ ‏مع‏ ‏سوريا‏ ‏مثل‏ ‏إيران‏ ‏وكوريا‏ ‏الشمالية‏ ‏وروسيا‏, ‏وأيضا‏, ‏المقاومة‏ ‏الفلسطينية‏ ‏في‏ ‏فلسطين‏, ‏وكذلك‏ ‏الأمر‏ ‏بالنسبة‏ ‏للمقاومة‏ ‏العراقية‏, ‏والتي‏ ‏يتوقع‏ ‏المصدر‏ ‏أن‏ ‏تنضم‏ ‏إليها‏ ‏تيارات‏ ‏شيعية‏ ‏عراقية‏ ‏كتيار‏ ‏الصدر‏ ‏وغيره‏ ‏من‏ ‏التيارات‏ ‏التي‏ ‏ترتبط‏ ‏بعلاقات‏ ‏خاصة‏ ‏مع‏ ‏سوريا‏, ‏ويؤكد‏ ‏المصدر‏ ‏أن‏ ‏سوريا‏ ‏تمسك‏ ‏بخيوط‏ ‏قوية‏ ‏ومؤثرة‏ ‏في‏ ‏المنطقة‏ ‏وتحديدا‏ ‏في‏ ‏فلسطين‏ ‏ولبنان‏ ‏والعراق‏.‏
انتهي‏ ‏كلام‏ ‏المصدر‏ ‏في‏ ‏دمشق‏ ‏ولكن‏ ‏الأيام‏ ‏المقبلة‏ ‏ستحمل‏ ‏مفاجآت‏ ‏أخري‏ ‏حيث‏ ‏الكواليس‏ ‏الدبلوماسية‏ ‏بدأت‏ ‏في‏ ‏استضافة‏ ‏رجال‏ ‏سريين‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏وضع‏ ‏الحصان‏ ‏أمام‏ ‏العربة‏, ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏تتحول‏ ‏المنطقة‏ ‏بالكامل‏ ‏إلي‏ ‏عالمين‏ ‏متصارعين‏, ‏عالم‏ ‏المقاومة‏ ‏والممانعة‏, ‏وعالم‏ ‏التسوية‏ ‏والرضا‏ ‏بالواقع‏ ‏الأمريكي‏ ‏الإسرائيل

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات