بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> الجولان في الصحافة >>
إسرائيل تبدأ الانسحاب من الجانب اللبناني للغجر
  08/11/2006
 

إسرائيل تبدأ الانسحاب من الجانب اللبناني للغجر


جريدة السفير اللبنانية


أعلن المتحدث باسم القوة الدولية في لبنان (يونيفيل) ان الجيش الاسرائيلي بدأ امس الثلاثاء الانسحاب من منطقة الغجر اللبنانية وهي آخر اراض لبنانية كان لا يزال يحتلها بعد انسحابه اثر الهجوم الواسع الذي شنه في الصيف الماضي.
وقال المتحدث اندريا تينينتي ل<فرانس برس> ان الجنود الاسرائيليين <بدأوا بالانسحاب> من المنطقة متوقعا ان يستكمل ذلك في المساء، بدون ان يكون في وسعه تحديد المساحة المعنية بهذا الانسحاب.
وقالت قوة يونيفيل في بيان لها ان الجنود الدوليين سيبدأون بعد رحيل الجنود الاسرائيليين بتنظيم دوريات في المنطقة واقامة نقاط تفتيش موقتة لضمان عدم وجود القوات الاسرائيلية فيها.
وعبر قائد قوة يونيفيل الجنرال الفرنسي الان بيلليغريني في البيان عن ارتياحه لهذا الانسحاب، مبديا امله في <التوصل قريبا الى اتفاق حول الانسحاب الاسرائيلي الكامل من الاراضي اللبنانية> يشمل منطقة الغجر.
واكد مسؤول عسكري اسرائيلي ردا على اسئلة وكالة فرانس برس في القدس انه <في الساعة الثالثة من بعد ظهر امس سحبنا بعض القوات من مواقع تقع شمال قرية الغجر، لكننا لم نبدل في الوقت الحاضر انتشارنا في القرية نفسها>.
وكان بيان لليونيفيل أوضح أنه تم الاتفاق على الانسحاب في اجتماع عقد بمقر قيادة القوة الدولية في الناقورة الساحلية الحدودية في وقت سابق امس بين قائدها وممثلين للجيشين الإسرائيلي واللبناني.
وشدد البيان على أن اليونيفيل ستسير دوريات وتقيم حواجز في المنطقة للتأكد من انسحاب الجيش الإسرائيلي منها، وهو الإجراء الذي يسبق عادة إحالة المنطقة إلى مسؤولية الجيش اللبناني.
من جهة أخرى، كثفت القوات الاسرائيلية تحركاتها في منطقة مزارع شبعا اللبنانية المحتلة إلى الشرق من الغجر بعدما كان الطيران الحربي الإسرائيلي استطلع المنطقة قبل الظهر.
واتخذت وحدات الجيش اللبناني والكتيبة الإسبانية العاملة ضمن اليونيفيل تدابير أمنية في إطار التحقيق بسقوط رصاصة داخل موقع للكتيبة الاسبانية في بلدة حولا في القطاع الأوسط من الجنوب.
وقامت عناصر من الكتيبة الإيطالية العاملة ضمن اليونيفيل بتفجير قذائف من مخلفات الحرب الأخيرة في محيط بلدتي الصوانة وشمع في القطاع الأوسط من الجنوب.
ونفى الناطق باسم اليونيفيل ميلوش أشتروغر الأنباء التي نقلتها وسائل إعلام لبنانية عن تفتيش الكتيبة الإسبانية لمنازل في حولا.
وقال <إن قوات اليونيفيل لم تفتش أي منزل في حولا أو أي منطقة أخرى .. واضاف <ان الجنود الإسبان مستاؤون من الأخبار التي نشرت في الصحف اللبنانية والتي زعمت أنهم فتشوا منازل في حولا>.
وافادت <الوكالة الوطنية للاعلام> أن ورشة فنية اسرائيلية استأنفت نشاطها صباح امس، لانجاز شريط حدودي شائك جديد يمتد من العباسية باتجاه مغر شبعا شرقا، وصولا الى جنوب مزارع شبعا. وتم رصد شاحنات في المنطقة نقلت تجهيزات واسلاكا شائكة ومعدات.
 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات