بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> الجولان في الصحافة >>
الغجر السورية- اللبنانية بين معضلات الحدود ومآزق تتعدى طموح السكان
  13/11/2006

الغجر السورية- اللبنانية بين معضلات الحدود ومآزق تتعدى طموح السكان


 سليمان الشيخ / دار الحياة


«أتوقع ان يغادر الاسرائيليون هذه المنطقة خلال الاسبوع المقبل التزاماً بالقرار 1701». هذا ما قاله الجنرال الفرنسي آلان بللغريني قائد قوات الطوارئ الدولية في الجنوب اللبناني في اوائل تشرين الاول (اكتوبر) الماضي بعد انسحاب اسرائيل من غالبية الاراضي اللبنانية المحتلة.
اما المنطقة التي كان يشير اليها اللواء بللغريني والتي يأمل أن ينحسب منها الاسرائيليون، فهي بلدة الغجر السورية المحتلة منذ عام 1967، وتحديداً القسم الشمالي منها.
سيج الاسرائيليون البلدة من جهات ثلاث: الشمالية والشرقية والغربية، وأبقوا الجهة الجنوبية مفتوحة عليهم وعلى حدودهم... وعلى بقية القرى والبلدات الجولانية المحتلة ايضاً، من خلال بوابة يسيطرون عليها. فهل يوجد مشكلة ما بالنسبة الى الجهة الشمالية من البلدة، ولماذا سيطر عليها «حزب الله» بعد التحرير في عام 2000، ولماذا عادت اسرائيل وسيطرت على الجهة نفسها بعد 12 تموز (يوليو) من هذا العام؟ وهل يوجد خصوصية ما لهذه البلدة الواقعة على أكتاف المنابع اللبنانية لنهر الوزاني؟
جندي من «يونيفيل» يراقب الحدود عند بلدة الغجر
ويبدو من خلال المعلومات القليلة السابقة ان هناك تشابكاً جغرافياً فرضه وجود البلدة في مكانها، وانها تشغل حيزاً تتلاقى عنده حدود لبنان وسورية وفلسطين المحتلة. وبسبب هذا «التعقيد» الجغرافي فإن التباسات ومشاكل كثيرة واجهها ويواجهها سكان هذه البلدة. فما طبيعة هذه المشاكل؟ وكيف نشأت؟ وما الحلول التي يمكن الوصول اليها، وتطمئن سكان البلدة وتزيل القلق الامني الاسرائيلي الذي كان يعتبر الغجر «فجوة أمنية في السياج الحدودي» وتوقف او تخفف من وجع الرأس أمنياً في لبنان ايضاً؟


تداخل....
اعتقدت في البداية ان الرجل كان يسقي زراعاته بواسطة «خرطوم» ماء كان بين يديه. واليت التصوير بعد ان ارتقيت تلاً من حجارة وتراب احدثته جرافة على الطريق الواصل الى قرية العباسية اللبنانية المدمرة منذ عام 1978. لم يكن قد بقي منها إلا بعض حجارة من بيوت مدمرة، وبعض شجيرات بقيت صامدة، كذلك كان الامر بالنسبة الى قرية عين عرب الواقعة شمال قرية الغجر مباشرة. كنت اقف مع غيري من مصورين وصحافيين بمحاذاة الشريط الشائك الشرقي الذي يفصل بين بلدة الغجر وقرية المجيدية، التي تقع في شرقها الشمالي، وقرية العباسية التي تقع في شرقها الجنوبي، أي ان المجيدية والعباسية اقرب في موقعهما الجغرافي الى اراضي هضبة الجولان السورية المحتلة، من بلدة الغجر. في حين ان قرية الوزاني ومنابع النهر تقع في الجنوب الغربي من الغجر، وبعدها تأتي الحدود الفلسطينية.
تمعنت بالرجل الواقف بمواجهتي خلف الشريط الشائك، اذ انه استمر في وقفته نفسها، ووجه ما يحمله بين يديه نحوي، اصابتني رعدة خفيفة بعد ان ادركت انه يحمل بندقية وهي التي وجهها نحوي مباشرة. تجاهلت الامر وأكملت مهمتي الاستطلاعية.
كان ذلك في الايام الاولى من شهر حزيران (يونيو) 2000، بعد ان تحرر الجنوب اللبناني من الاحتلال الاسرائيلي الذي دام نحو 22 عاماً. ادركت يومها ان تعقيداً جغرافياً حاصلاً في المنطقة، وان مشاكل من نوع آخر يمكن ان تحملها الايام المقبلة.
جاء في بحث طويل لآرون وولف تحت عنوان «منطقة المياه الاستراتيجية في حوض الاردن» ما يأتي عن بلدة الغجر: «لم يتم احتلال قرية الغجر اثناء حرب 1967، وتوقفت القوات الاسرائيلية خارجها، بسبب ادراجها ضمن الاراضي اللبنانية بحسب الخرائط الاسرائيلية، في تلك الفترة، كما ان الغجر لم تُلحظ في الخرائط البريطانية سنة 1943.
بقي وضع الغجر معلقاً لمدة ثلاثة اشهر، ثم دخلها الجيش الاسرائيلي بعد ذلك وضمها الى بقية اراضي الجولان التي احتلها سنة 1967».
فكيف كان الجولان قبل عام 1967، وما الذي حدث لمدنه وبلداته وقراه وناسه بعد ذلك؟
تبلغ مساحة الجولان السوري نحو 1800 كلم مربع، ويقع في جنوب سورية، وكان يسكنه قبل حرب السادس من حزيران (يونيو) 1967 نحو 153 ألف نسمة موزعين على نحو 275 مدينة وبلدة وقرية ومزرعة. دمر الاسرائيليون جزئياً او كلياً نحو 270 من بينها، بما فيها القنيطرة عاصمة المنطقة، ولم يبق في الجولان بعد الحرب الا قرابة 16 الف مواطن سوري موزعين على خمس قرى، هي: مجدل شمس (اكبرها) وبقعاتا ومسعدة وعين قنية والغجر. وقد وصل عددهم اخيراً الى نحو 20 ألف نسمة. وأعيدت مدينة القنيطرة الى السيادة السورية مع مساحات اخرى من الاراضي بعد حرب عام 1973، ولم يبق محتلاً الا نحو 1250 كلم مربع من كامل مساحة الجولان.
اقامت اسرائيل عشرات المستوطنات في المنطقة ومعظمها يقع على المشارف الجنوبية المطلة على بحيرة طبريا، ويبلغ عدد سكانها نحو 18 الف نسمة.
ووافق الكنيست الاسرائيلي (مجلس النواب) بتاريخ 14/12/1981 على ضم الجولان الى اسرائيل من خلال نص، جاء فيه: «يسري قانون الدولة وقضاؤها واداراتها على منطقة مرتفعات الجولان».
وقد قاوم الجولانيون المتبقون مشروع الضم واعتقل وقُتل العشرات من بينهم لرفضهم فرض الأمر الواقع الإسرائيلي، واحتجاجاً على «منحهم» الهوية الاسرائيلية. وكان لإسرائيل أسبابها من إبقاء القرى الخمس ذات الأكثرية السكانية الدرزية. وكان أحد الأسباب المهمة، بحسب بعض المراقبين، «للسماح للجماعة الدرزية بالبقاء، هو الموقف الأولي للحكومة الإسرائيلية، التي افترضت أن الدروز السوريين سيتعاونون مع إسرائيل كما فعل بعض أبناء طائفتهم في الجليل (الفلسطيني)»، كما جاء في كتاب «الجولان، الطريق الى الاحتلال» لمحمد مصلح.
فجوة أمنية
عدد سكان بلدة الغجر يبلغ نحو 2500 نسمة حالياً، غالبيتهم من الطائفة العلوية، وقد بادر بعض السكان الى البناء على الأراضي اللبنانية – شمال القرية – بعد أن أخذ سكان القرية بالازدياد بعد عام 1967. ومن هنا جاء أحد جذور المشكلة القائمة الآن. أما جذرها الأساس فيعود الى الاتفاقات التي عقدت عام 1916 ثم عام 1923 وما تلاها أثناء وبعد الحرب العالمية الأولى وتقاسم أملاك الدولة العثمانية في بلاد الشام بين الفرنسيين والانكليز وترسيمهم للحدود بحسب مصالحهما وحساباتهما، كتتبيع القرى اللبنانية السبع لفلسطين، وتتبيع الغجر الى سورية، مع ان موقعها متمركز بين قرى لبنانية، وغير ذلك...
وبعد تحرير الجنوب اللبناني في عام 2000، تمركزت مجموعات من «حزب الله» في القسم الشمالي من قرية الغجر، مثلها مثل غيرها من الأراضي اللبنانية الجنوبية، فاعتبر الإسرائيليون ان ذلك ما هو إلا «فجوة امنية في السياج الحدودي»، لذلك بادروا الى انشاء بوابات وأسيجة ومتاريس وخنادق وأماكن رصد لمتابعة ما يفعله «حزب الله» في شمال الغجر، خصوصاً أنه شن بعض الهجمات عليهم من هناك، وسعى الى اختطاف بعض جنودهم في بعض المراحل بعد عام 2000.
ولجأت اسرائيل الى خطوات ضيقت فيها على سكان الغجر، من بينها: اعتقال وسجن أفراد من سكان القرية بتهمة تعاونهم مع «حزب الله» أو بتهمة تهريب الأسلحة أو المخدرات، ومحاولة بناء جدار عازل بين شمال وجنوب البلدة.
وتبلغ مساحة الشمال، بحسب بعض المصادر، نحو ثلث مساحة البلدة، إلا أن السكان أفشلوا المحاولة وأصروا على أن يبقوا موحدين بعد أن تظاهروا لأيام ووجهوا عرائض وبيانات لجهات عدة بينها الأمم المتحدة، وأصروا على تبعيتهم السورية مهما طال زمن الاحتلال الاسرائيلي.
فهل يتوصل الجيش الإسرائيلي والقوات الدولية والجيش اللبناني الى اتفاق في هذا القطاع يسحب فتيل التفجير القابل للاشتعال بين فترة وأخرى؟
وهل يكون بين الحلول تسلم قوات الأمم المتحدة الإشراف والإدارة في القطاع الفاصل بين شمال البلدة وجنوبها؟ أم تتولى المسؤولية الكاملة في الإدارة والاشراف على بلدة الغجر بكاملها؟ علماً ان هذا الأمر الأخير هو ما طالب به رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة والقاضي بتسليم الادارة والاشراف على مزارع شبعا ومرتفعات كفرشوبا الى قوات الأمم المتحدة مرحلياً، وصولاً، الى حل دائم لاحقاً.
 

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات