بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> الاستيطان >> المستوطنات الاسرائيلية في الجولان >>
نقص في الجيل الشاب في مستوطنة " نفي اتيب الاسرائيلية "
  05/04/2015

نقص في الجيل الشاب في مستوطنة " نفي اتيب الاسرائيلية "


موقع الجولان / ايمن ابو جبل


أربعة وأربعون عاماً مضت على بناء مستوطنة " نفي اتيب الإسرائيلية في الجولان السوري المحتل، هنا على هذه الارض كان يعيش حوالي  2922نسمة من السكان السورين .تجاوزت نسبة التعليم في صفوفهم أكثر من 70 % في العام 1950، حيث كان في قرية جباثا الزيت منذ بداية القرن الماضي  مدرسة ابتدائية كانت تعد من أجمل وأكبر مدارس الجولان آنذاك ، وكان يدرس فيها أبناء مجدل شمس ومسعدة وبانياس وزعورة وعين قنية، ومدرسة للبنات في بناء مستأجر..
بين الأعوام 1967-1968 تم تدمير القرية السورية القديمة جباثا الزيت بواسطة الجرافات الإسرائيلية، وأقام عدد من جنود الجيش الإسرائيليي المسرحين الذين انهوا خدمتهم العسكرية بعد الحرب، مستوطنة إسرائيلية بعد موافقة الوكالة اليهودية وحكومة الاحتلال الإسرائيلي تم تسميتها " رمات شالوم" بغرض حماية الحدود، وملاحقة الفدائيين والمتسللين، الا ان المقاومة الفلسطينية وبالتنسيق مع خلايا المقاومة الوطنية السورية، التي استطاعت نقل تفاصيل ما يجري على ارض الواقع إلى قادة المقاومة في العرقوب، ونفذت" عملية ابو ديه" التي فجرت المباني التي تقيمها حكومة الاحتلال للمستوطنين وقُتل فيها عدد من الاسرائيلين بضمنهم احد العمال السورين من بلدة مسعدة، ثم عملت السلطات الاسرائيلية على بناء مستوطنة نيفي اتيب في العام 1971 على انقاض قرية جباثا الزيت ...
" ايتسيك تسؤولا" احد قادة المستوطنين القدامى، والمسئول عن تركيب الكابل الهوائي " في منتجع جبل الشيخ  يستعيد ذكرياته عن بدايات الاستيطان ويقول: " كنا ثمانون شخصاً من مناطق مختلفة، معظمنا انهينا الخدمة في الجيش بعد الحرب، قررنا خوض تجربة فريدة جدا بالصعود إلى أعلى نقطة لإقامة مستوطنة إسرائيلية، بعد نيل المصادقة والتشجيع، طُلب إلينا البدء في تسوية الاراضي وإقامة بيوتنا، الوكالة الصهونية لم تثق بامكانياتنا وقدرتنا على الصمود، او التأقلم او  قدرتنا على تأهيل الأرض للزراعة، في النهاية تبقى من المجموعة كلها فقط  12 شخصاً. احد معارفنا أتي للزيارة ونحن في المراحل الأولى للبناء،برفقتة سبعة أشخاص أوربيين الذين أقنعونا بانه  يجب إقامة موقع تزلج على جبل الشيخ "الحرمون للسياحة وضمان مصدر دخل" درسنا المقترح الجديد واعددنا خططا وبرامج وموافقات مطلوبة، وسافرت مع عدد من الأشخاص إلى أوربا للتمرن و التعلم، وكنت أكثر الأشخاص مؤهلاً للتعلم على تركيب الكوابل وهذا ما حصل، بعد ان اعددنا النقاط والأعمدة في الحرمون، اصبحنا نمتلك ميزة اقتصادية وسياحية هامة جدا .."
يعيش في نفي اتيب حوالي 122 نسمة معظمهم يهودا من اصول فرنسية، يعتمدون في معيشتهم على السياحة وتشرف على منتجع جبل الشيخ، ولذلك أقيم فيها عدة فنادق وغرف لاستقبال السياح مثل فندق"ريمون" ايم حرمون" : وقد بني على الطريقة الأوربية السويسرية، الفندق فيه (44 كوخًا) من الخشب الطبيعي، البعض منها يمكن أن يتسع لستة أشخاص وهي مزودة بكل شيء : الحمامات، التلفزيون، الراديو، التلفون، هواء التكيف البارد والساخن، الفندق فيه ناد طبي للحماية، بركة سباحة (ساخنة في الشتاء)، ساونا، والمعاملات حسب رغبة الزبون، ولضيوف الأوتيل التمتع بالأنشطة مثل : طوافة خشبية، رحلة بعربة الثيران، رحلة بعربة الأحصنة، ركوب الدرجات، سيارات الجيب السياحية، درس على التزلج في الشتاء في منحدرات حرمون. وفيها مؤسسات فنية ومعامل للحرف، وخاصة الحرف الزجاجية،
ويضيف ايتسيك" في الفترة الأخيرة عاد بعض الأبناء إلى المستوطنة، وتم تخصيص أراضي ومشاريع لهم للبدء في حياتهم، وهناك عدة محاضر بناء لا زالت تنتظر من يستخدمها من القادمين الجدد ، لكن في النهاية هناك قلق ومشكلة في فرص العمل الجميع يخشى ان لا يجد فرص عمل ملائمة لكنني متفاءل جدا من تغير هذا الوضع ، ولا تزال لدينا لجنة إدارية واجتماعات جماعية لاتخاذ القرارات والمشاريع، لكن هناك هبوط في الروح الجماعية الاجتماعية بحكم إننا نكبر ، وتتقلص إمكانيات الحركة والتفاعل، أنا امل ان يكون العام القادم أفضل، معظم السكان هنا يشيخون، أتمنى ان نحظى بأجيال شابة جديدة في المستوطنة، واعتقد أن هذا المكان الأعلى في المستوطنات مكان جميل ورائع ويتمتع بمكانة استراتيجية امنياً..

 للمزيد ....
 

هكذا أَحتُلَت قريّة جبّاتا الزّيت

من سلسلة "مأساة لم ترو بعد!"  قرية جباثا الزيت

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات