بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> قضايا جولانية >> أبحاث وتقارير >>
في الناصرة : الكشف عن منزل السيد المسيح عليه السلام
  22/12/2009

 في الناصرة : الكشف عن منزل السيد المسيح عليه السلام
موقع الجولان/ وكالات

المكان  يشير الى بقايا منزل عاش فيه السيد المسيح عليه السلام


مع اقتراب ذكرى ميلاد السيد المسيح عليه السلام واعياد الميلاد المسيحية، ذكرت صحيفة معاريف نقلا عن سلطة الاثار الاسرائيلية، انه خلال الترميمات التي تجري في مدينة الناصرة بالقرب من كنيسة البشارة، وُجدت اثار تشير الى المنزل الذي عاش فيه السيد المسيح عليه السلام، ووفقاً للصحيفة، فان السيدة مريم العذراء والدة السيد المسيح عليه السلام قد عاشت مع زوجها يوسف في المنزل، ومُنحت البشارة من الملاك جبريل بانها ستلد السيد المسيح بعد تسعة اشهر، استناداً الى الكتاب المقدس. ويعاق بعض الاثريين العالميين على ان سلطة الاثار الاسرائيلية لا تستوخي  الدقة والكشف عن كل الحقائق  والاثريات التي تختزنها منطقة فلسطين التاريخية، وخاصة بكل ما يتعلق بالأثريات الإسلامية والمسيحية والعربية، المعروف أنها منتشرة في الأرض الفلسطينية، ولمك يستبعدوا ان  تعلن سلطة الاثارعن هذه الاكتشافات فقط لاغراض سياحية بعد الازمة التي شهدها قطاع السياحة في اسرائيل، بهدف تشجيع الحجاج والمؤمنين لزيارة الاماكن المقدسة، وبالتالي زيادة دخل اسرائيل من السياحة..
يردينا الكسندر مسؤولة الحفريات التني تشرف عليه سلطة الاثار الاسرائيلية تقول: ان الاكتشافات الاثرية الجديدة بالغة الاهمية لانها تلقي الضوء على الناصرة القديمة التي كانت عبارة عن قرية صغيرة، وتلقى الضوء اكثر على حياة اليهود في العصر الروماني، وقد وُجدت اثارات لمنزل يهودي صغير ومتواضع ، وكذلك بعض الكتابات والاواني التي تعود الى مرحلة التمرد اليهودي ضد الحكم الروماني في القرن الخامس عشر للميلاد، وبعض القبور اليهودية ،واضافت: ان الاكتشافات تلقى الضوء على نمط الحياة الذي كان سائدا في عهد السيد المسيح"، مشيرة إلى "أن المنزل مؤلف من غرفتين وساحة وحوضا منحوتا في الصخر لتجميع مياه الأمطار.ومستقبلاً ستحتفظ جمعية مريم في الناصرة بأنقاض المنزل وتعرضها في مبنى يضم المركز المريمي الدولي الكاثوليكي الذي سيفتتح في أواخر 2010.

في الجوار مغارت قديمة احداها هي منزل السيد المسيح عليه السلام ووفقاً للحفريات الجديدة فان كنيسة البشارة التي بنيت عام 427 ميلادي ،اقيمت على انقاض ثلاثة كنائس احداها تعود الى العصر البيزنطي في القرن الرابع للميلاد. وقد هُدمت اكثر من مرة ، واخر مرة تم ترميمها بشكلها الحالي كان في العام 1969 .وتعتبر اليوم إحدى الكنائس الأكثر قدسية في العالم المسيحي. الكنيسة، ذات الحضور البارز في مركز المدينة، أنشئت حيث كان فيه بيت السيدة مريم، والدة السيد المسيح عليه السلام. في الطابق السفلي من الكنيسة يقع قدس الأقداس: ويوجد فيها مغارة مريم، المغارة التي تروي التقاليد المسيحية الكاثوليكية أنه نزل فيها الملاك جبرائيل على مريم وزف إليها البشرى بأنها ستحمل المسيح في رحمها.ويوجد في داخلها معرض لصور فسيفسائية ملونة للعائلة المقدسة. هذه اللوحات الفسيفسائية أعدتها جاليات مسيحية من شتى أنحاء العالم وكل لوحة تعبر عن الطابع القومي للدولة التي أرسلتها.
تاريخ الكنيسة والتصميم المعماري فيها


أقيمت الكنيسة الأولى في العصر البيزنطي، في عام 427 أسقف القدس كما تدل الكلمات المنقوشة على أرضية الفسيفساء في الكنيسة، بجوار المغارة. بنيت الكنيسة من قاعة وسطى كبيرة وبني إلى الجنوب منها دير صغير. وهناك مطلع درج يوصل إلى المغارة المقدسة التي كادت تفصل بصورة تامة عن الكنيسة نفسها. في عام 670 بلغ أركولفوس Arculfus عن وجود كنيستين في الناصرة: كنيسة يوسف وكنيسة البشارة. تمَّ استعمال الكنيسة خلال حوالي 700 عام حيث أجريت تصليحات مختلفة فيها. ومع الفتوحات الإسلامية في فلسطين في عام 638 اضطر المسيحيون لدفع مبالغ مالية كبيرة للمسلمين ليتيحوا إبقاء الكنيسة، لكن أوضاعها تدهورت مع مرور الزمن بحيث أنه قبيل الفترة الصليبية في القرن الـ 11 تهدمت بصورة شبه نهائية.
عندما وصل الصليبيون إلى الناصرة وجدوا المكان مهدوما تماما. ثم قام تانكريد أمير الجليل بإعادة بناء الكنيسة وأقام في المكان بازيليكا فخمة مترامية الأطراف، ودُمجت بقاياها في الكنيسة الجديدة التي أقيمت فوق كنيسة تانكريد. ودمجت مغارة البشارة هذه المرة داخل الكنيسة، وصار الجمهور ينزل إليها على الدرج. وأقيم فوقها مذبح صغير، ما زالت بقاياه موجودة إلى يومنا هذا. يبدو أن بناية الكنيسة الصليبية لم يكتمل بناؤها أبدًا وخصوصا فيما يتعلق بالأغراض والتحف الفنية. والدليل على ذلك هو خمسة تيجان أعمدة من هذه الفترة في المنطقة.
من السجلات التي تركها الحجاج يمكن الاستنتاج بأن الكنيسة الصليبية تميزت بالفخامة الكبيرة. حسب شهادة البقايا، يبدو أنها زينت بأربعة وستين تاجا على الأقل. في الحفريات المختلفة اكتشفت أسس الكنيسة: الحائط الشمالي (المدموج اليوم في الكنيسة)، بقايا فنية مختلفة. لكن عمر الكنيسة الصليبية لم يطُل حيث هدمت في عام 1263، إبان فترة المماليك، من قبل السلطان المملوكي بيبرس Baibars. وخلال سنوات طوال كان المكان مهجورًا وعلى الرغم من جهود الفرنسيسكان للاستيطان في المكان إلا أنهم لم ينجحوا في ذلك، فقد واجهوا سكانا مسلمين معادين وحكما رفض السماح لهم بالاقامة في هذا المكان .
في النهاية، في عام 1620، في بداية الفترة العثمانية، سُمح للفرنسيسكان بالعودة إلى المكان من قبل الامير اللبناني حاكم لبنان فخر الدين المعني الثاني الذي اشتهر بُحسن معاملته للمسيحيين. وقد سكنوا في الناصرة قرب مغارة البشارة وأعيدت إليهم المغارة وبقايا الكنائس وبنوا ديرًا متواضعًا. منذ هذه الفترة وحتى أيامنا يقع المكان تحت تصرف الرهبان الفرنسيسكان. في عام 1635 أمر السلطان مراد الرابع بإعدام الأمير فخر الدين وانتقم حاكم دمشق من الذين انتفعوا من إمارته. وتم اعتقال رهبان الفرنسيسكان في الناصرة طوال ستة أسابيع وأخلي سبيلهم بعد دفع رسوم باهظة. في عام 1638 اضطروا للهجرة ثانية وهذه المرة بسبب الاعتداءات المتكررة من البدو، لكنهم عادوا بعد ثلاثة أعوام. الحجاج الذين زاروا الناصرة في عام 1644 يشهدون بأن المكان قرب مغارة البشارة كان ما زال مدمرًا.
فقط في عام 1730 تمكن الفرنسيسكان من إعادة بناء الكنيسة بعد الحصول على موافقة حاكم الجليل ظاهر العمر، الذي طلب منهم إقامتها خلال فترة ستة أشهر فقط وهي الفترة التي تلزم للمسلم لكي يقوم بأداء مناسك الحج في الديار الحجازية. نتيجة لذلك، كانت الكنيسة التي أقيمت متواضعة وكان الهدف منها تلبية الاحتياجات الفورية، بدون أن تعبر عن أهميتها للعالم المسيحي. وقد كانت الكنيسة صغيرة وقسمت إلى قاعة وجناحين. أقيم المذبح فوق مغارة البشارة. النزول إلى المغارة يتمّ بواسطة درج عريض يوجد في طرفه رواق، يسمى مصلى الملاك، وفيه مذبحان: واحد على شرف يواكيم وحنة والثاني على شرف الملاك جبرائيل. وكانت هذه الغرفة بمثابة مدخل للمصلى الذي نزلوا إليه عبر الدرج. مذبح البشارة كان في مركز المغارة، بينما كان في القسم الخلفي من المصلى مذبح خاص من أجل يوسف. في عام 1877 رممت الكنيسة ووسعت وأعيد بناء واجهتها. في عام 1955 تقرر إقامة كنيسة البشارة الحالية فهدمت الكنيسة القديمة. في عام 1930 بني إلى جانب الكنيسة الدير والمدرسة الفرنسيسكانية.


 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات