بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> من ذاكرة الاجيال >>
رسالة من الزعيم المصري سعد باشا زغلول إلى المجاهد الكبير سلطان باشا ال
  21/10/2009

بمناسبة نقل رفات المغفور له سلطان باشا الأطرش

رسالة من الزعيم المصري سعد باشا زغلول إلى المجاهد الكبير سلطان باشا الأطرش قائد الثورة السورية الكبرى

موقع الجولان

سر على بركات الله أيها الرفيق فإذا لم تقدّر لك خونة الوطن هذه الوثبة العظيمة حق قدرها فستقدرها الأجيال ويسجله لك التاريخ يا سلطان الشهامة والمروءة ... مهما وصموا رايتك وغايتك المقدسة ومهما لوثوا خطتك الشريفة ومهما تكهنوا في مقاصدك النبيلة فسلطانك سيكون مع الحق والحقيقة لا يغلب كيف لا يكون بجانبكم النصر وانتم أصحاب البلاد وانتم خيرت الأبناء خيرت الشهامة خيرت الفرسان خيرت الخصم الشريف لا بل انتم خيرت حماة الوطن . طلبتم السلام والأمان بالشهامة فأجابوكم الحرب الحرب لمن يطلب الحرب ولأجل هذا وذاك فقد نفضتم عنكم غبار الذل وعباءة الاستعمار ولا زلتم في ميدان الجهاد تحت صليل السيوف . وقذائف المدافع طالبين الموت في ساحات الوغى شرفاء . بدلا من أن تموتوا في مضاجعكم جبناء . إما وقد غسلتم هذه الإهانة اهانة المستعمرين بالدم . همة سلطانكم الوطني المتمثل بقول الشاعر العربي :
لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى / حتى يراق على جوانبه الدم .
فانتبهوا الآن بحقكم أيها الرفاق رفاق الوطن وحافظوا جيدا على نفوسكم الغالية واحقنوا الدماء . دماء الأبرياء والشهداء . مع المحافظة طبعا على حياتكم المقدسة والذود عن استقلالكم المنشود وإذا أردتم ذلك فليكن بدافع ما لكم من حقوق الوطنية وبقوة اتحادكم وثباتكم وصلابة إرادتكم وعظمة حكمتكم ناشرين السعد ... سعد نصر
( لا استعباد لا استعمار لا حماية لا رقابة لا تدخل لأحد في شئن من شئونا ثم رددوا كما قال ..... هذا ما نريد هذا ما لابد أن نحصل عليه عاجلا أو أجلا ) ..

والى اللقاء يا دعاة الوطنية
سعد باشا زغلول
مصر في 20/12/1925
وثائق تصدرها لجنة المبادرة العربية الدرزية
المرسل : ابو واصف نورالدين المرعي .
مجدل شمس
الجولان العربي السوري المحتل



 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات