بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> من ذاكرة الاجيال >>
 الحكيم..الحكيم..في ذكرى رحيله الثانية..!
  25/01/2010

 الحكيم..الحكيم..في ذكرى رحيله الثانية..!

بقلم د. صلاح عودة الله


 انه يوم السبت السادس والعشرون من شهر كانون ثاني عام 2008 ..انه هذا اليوم المشؤوم الذي رحل فيه عنا وبدون رجعة الدكتور وعملاق النضال الفلسطيني وحكيم ثورتنا وضميرها جورج حبش..رحل مؤسس حركة القوميين العرب والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين..رحل صاحب المقولة الشهيرة:"تستطيع طائرات العدو أن تقصف مدننا ومخيماتنا وتقتل الأطفال والشيوخ والنساء ولكن لا تستطيع قتل إرادة القتال فينا". حكيمنا ومعلمنا وقائدنا, قبل رحيلك عنا بأيام معدودة كان أبناء شعبنا الفلسطيني في غزة يقاومون ويخترقون الحواجز المصطنعة بين غزة العزة ومصر"مبارك", هذه الحواجز الحدودية التي بناها الكيان الصهيوني وبمساعدة سخية من قبل"أشقائنا", حاول أبناء شعبنا كسر أظلم حصار عرفه التاريخ..وكم كانت فرحتك عظيمة عندما سمعت هذا الخبر, وقلت:"ألم أقل لكم بأن هذه الجماهير ستخترق كل الحدود وان النصر ات لا محالة". حكيمنا العظيم, وتمر الأيام لتقترب الذكرى الأولى لرحيلك, وقبل حلولها بأسابيع قلائل, قام العدو الصهيوني مستخدما كافة أنواع الأسلحة حتى المحرمة دوليا بهجوم شرس على غزة..انها الحرب الأولى على أرض فلسطين..حرب استمرت قرابة الثلاثة أسابيع, ولكن لم يتمكن العدو من تحقيق أهدافه بسحق المقاومة, فغزة لا تخشى هدير البحر. وقبل حلول الذكرى الثانية لرحيلك, قامت مصر بتقديم هدية جديدة لأبناء غزة..جدار فولاذي بعمق عشرين مترا, ولم يبخل الأزهر ومشايخه باصدار فتوى تحلل بناء هذا الجدار"الأخوي", وحلله كذلك وزير الأوقاف في حكومة رام الله..انه شقيق جدار الفصل العنصري الذي بناه الصهاينة لقطع أوصال المدن والقرى الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة وذلك من أجل تحويلها الى كانتونات, وكان لهم ذلك..هذا الجدار الذي تم تمويله بالاسمنت المصري وعن طريق قائد سلطوي بارز, فيا له من شرف عظيم. ومما يوصل الانسان الى حالة من القهر وفقدان الوعي هو أن تستمر المفاوضات العبثية مع الصهاينة رغم ضربهم بعرض الحائط لكل الشرائع الانسانية والدولية, فهم يفعلون ما يشاؤون وبلا حسيب أو رقيب. مما لا شك فيه أن رحيلك يا حكيمنا، كان بمثابة خسارة كبيرة ومؤلمة جداً، ليس للجبهة الشعبية والنضال الوطني الفلسطيني، بل لكل القوى الثورية والتقدمية وحركات التحرر العربيةً والعالميةً، وعزاؤنا الوحيد هو أن شعبا أنجبك وثورة أنت حكيمها وضميرها ليست عاقراً، فقد أسست وبنيت حزباً ثورياً، ما زال ممسكاً وقابضاُ على مبادئه ، وسائراً على نهجه ودربه وتعاليمه، حزباُ شهدت أقبية التحقيق والزنازين الصهيونية لأعضائه وقياداته بالصمود، حزباً لم يوغل قط في الدم الفلسطيني، ولم يتنازل عن الثوابت والمبادىء، ولم يشق الساحة الفلسطينية في سبيل مصالح ومكاسب فئوية وذاتية على حساب المصالح العليا للوطن والشعب والقضية. حكيم ثورتنا وضميرها, الحديث عن أخلاقك يطول ويشهد القاصي والداني لك بأنه لم يكن أيا من مواقفك صادرا عن أنانية ذاتية أو تعصب فصائلي, أو طمع بمكسب مادي, وهذه قمة الأخلاقيات..هذه الصفات التي يفتقدها وبدون استثناء كل القادة والزعماء العرب وكذلك قادة التنظيمات وحركات المقاومة..نعم, لقد تخليت طوعا عن منصب الأمين العام للجبهة الشعبية بعدما شعرت بالعجز عن اداء واجبك على أكمل وجه وكما عرفك الجميع. أيها الحكيم, لو بحثنا في هذا الوطن العربي الممتد من المحيط الى الخليج عمن تخلى عن منصبه طوعا كما فعلت أنت, سواء زعيم دولة أو قائد فصيل أو تنظيم فلن نجد..فهؤلاء زعماء وقادة من المهد الى أللحد, بل وأكثر من ذلك فهم يتبنون سياسة التوريث. لقد حملت يا حكيمنا المبادىء الشريفة, وعملت كثيرا ولكن بصمت, وكفك كانت طاهرة لم تتلوث أبدا, كان هدفك هو تحرير فلسطين من بحرها الى نهرها, ورفضت العودة اليها محتلة وقلت:لن أعود الا مع اخر لاجىء..رحلت ولم يتحقق الهدف, لكن كن مطمئنا بأن جثمانك سيعود الى مسقط رأسك"اللد" ولو بعد قرون. سنتذكر دوما نصيحتك ووصيتك الى أبناء شعبك والتي أطلقتها قبل رحيلك:"كلمتي إلى الشعب الفلسطيني في هذه المرحلة أذكرهم بأن الإستعمار بكافة أشكاله سيرحل عن أرضنا , ولنا بالتاريخ عبرة..ولكن الأمر يحتاج أولا إلى الوحدة ثم الوحدة ثم الوحدة..وأن فلسطين هي الهدف الراهن والاستراتيجي, فلا نجعل من خلافاتنا وصراعاتنا على السلطة الوهمية, والتي هي تحت الإحتلال مجالاً لإنتصار الآخر علينا". لقد كنت الضامن الوحيد للوحدة الوطنية الفلسطينية وصمام أمانها..لقد كنت أشرف حكيم لأشرف وأطهر ثورة عرفها التاريخ, فيا أيها المسيح القائد والمناضل الراحل: قم من بين الأموات وهب الحياة لمن هم أموات ويظنون بأنهم أحياء, قم من بين الأموات وارجم لصوص فلسطين، وبائعيها، وسارقيها, وقتلةََ أحلامها، ومقطّعي أوصالها بين سلطتين خاويتين وعاجزتين, ولا حول لهما ولا قوة, ورغم ذلك قامعتين. مع اطلالة يوم جديد حزين تخيمه الغيوم ومع ذكرى رحيلك الثانية أيها القائد المؤسس العظيم, أيها الحكيم"الحكيم" نقول لك:"ستدوم فينا يا حكيم فالثوريون لا يموتون أبدا". حكيمنا وملهمنا ومعلمنا وقائدنا, في ذكرى رحيلك الثانية نقول:لن ننثني أبدا يا سنوات الجمر, واننا حتما لمنتصرون. د. صلاح عودة الله-القدس المحتلة

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات