بحث في الموقع :
-بدء الحفريات الاثرية الاسرائيلية في خسفين في الجولان المحتل          -اسرائيل : رقم قياسي في معدّل الأجر الشهري          -عرض لأطروحتي الدكتوراه لـ د. يوسف بريك و-د. تيسير الحلبي في اعدادية مجدل شمس          
موقع الجولان >> الصفحة المحلية >> من ذاكرة الاجيال >>
شكيب ارسلان داعية العروبة والاسلام
  29/03/2011



شكيب ارسلان داعية العروبة والاسلام

موقع الجولان/ نمر نمر


في معركة /عيون/ عام 1895 حين تراجع الوطنيّون السوريّون امام جحافل العثمانيين ، انبرت السّيّدة الفاضلة :سعدى ملاعب صارخة بوجه المتراجعين: لمين بدكوا تتركونا حتّى يعتدوا على عرضنا؟؟ كان لهذه الكلمات وقع الصاعقة على نفوس المندحرين ، عادوا الى ساحة الوغى،بعد ان دبّت النخوة في قلوبهم ،فاخذوا يهزجون:
على شان سعدى ملاعب نفني كلّ الكتايب
وما بيرجع لقرابو السيف حتّى يسوّي العجايب
وهكذا تغيّر وجه ونتائج المعركة لصالح الثوّار الاشاوس.
وفي معركة/ المزرعة / 1925 ضد المغتصب الفرنسي ردّد الشيوخ وهزجوا ا كراما لنسائهم واخواتهم وبناتهم معا:
لعيونك عبلا وشمّا منْحطّم الدبّابات
والمدفع ما منسدّوا الاّ بْبيض الشاشات
شهر اذار مثقل ب : العطاء ،السخاء ،الوفاء ، البهاء ، السناء ، الاباء وحتى البكاء: 8 اذار بكافّة الايحاءات والتداعيات، 14 اذار ، 16 اذار ، 21 اذار ،26 اذار ، 30 اذار ،حتى يوم رحيل الامير شكيب ارسلان 9/12/1946 يُنقل الى 26 اذار ،وهذا الشهر هو شهر العجائب والغرائب، واللي ما بيصدّق، يقصد مثلث يوم الارض/ سخنين/ عرّابة /ودير حنّا/، فلديهم الخبر اليقين ،يا سادة يا مستمعين. وقد قال الكاتب اللبناني طيّب الذكر/ سلام الراسي: الشّبّ همّو بثيابو والشيخ قاعد ع كتابو. وقال سليمان الحكيم : الخيط المثلوث يصعب قطعه. وها نحن مع ثلاثة من انصار /المارد العربي وطنو بكلّ مكان .... لمقارعة الجور والطغيان : شكيب ارسلان الاسلامي ،سلطان الدين لله والوطن للجميع، وكمال الاشتراكي الاممي.
ولان هذا الشكيب الاسد الصبور البطل ، كان عربيا اسلاميا وحدويّا ، اوّل من حذّر من غدر الحلفاء وتنكّرهم لمواعيدهم ووعودهم بشان الاستقلال العربي ، فقد نعته دافيد بن غوريون ب الدرزي الضال والتائه، في المعجم العبري / قاموس العالم العربي/لصاحبه :يعقوب شمعوني ، قال عنه : كانت اتّجاهات شكيب فاشستيّة وله علاقات حميمة مع ايطاليا والمانيا النازيّتين، اعتنق الاسلام واقترب من التيار الاسلامي .
** رفاق الدرب **
جاء في ا مثالنا :قل لي من ترافق اقول لك من انت !! ولا باس دعونا نشير الى بعض رفاق الامير على سبيل المثال لا الحصر : سعد زغلول 1857 -1927 ، الامام الشيخ محمّد عبده 1849 -1905 ، المصلح الاجتماعي جمال الدين الافغاني 1839 -1897 ، المفكّر محمد رشيد رضا 1865 – 1935 ، امير الشعراء احمد شوقي 1868 – 1932 ،شاعر النيل حافظ ابراهيم 1872 – 1932 ،شاعر القطرين خليل مطران 1872 – 1949 ، فيلسوف الفريكة امين الريحاني 1876 -1940 ، الشاعر محمود سامي البارودي 1840 - 1904 ، مصطفى صادق الرافعي 1880 -1937 ، محمد كرد علي 1876 – 1953 ، عجاج نويهض 1896 -1982 ، الى جانب مجموعة كبيرة من الكتّاب والشعراء والادباء العرب مثل : محمد علي الطاهر ، الشيخ علي الليثي ، شبلي الملاّط وغيرهم.
** القاب وكنايات **
قائمة الالقاب ، النعوت ، الكنايات والاوصاف التي اسبغت عليه ،طويلة جدا، نقتطف بعضها فقط :
امير البيان ، داعية العروبة والاسلام، كاتب الاسلام ، حجّة الاسلام ، كاتب العروبة ،كاتب الشرق الاكبر ،شيخ الادب ، امير ادباء العصر ، امير كتّاب العصر ، اديب الشرق الاكبر ، امير الكتاّاب واديب العرب ، المجاهد الاكبر ، اديب العصر ، فارس اليراع ، كبير الادباء وعميد البيان ، نابغة الزمان ، عطوفة العالم الاجتماعي الكبير ، ملك البيان ، العالِم الفيلسوف ، الكاتب المفكّر ، امام المجاهدين ،المجاهد العربي ......./راجع كتاب الكاتب المصري : احمد الشرباصي عن هذا الامير .
قال هذا الامير عام 1930 بكثير من التهكّم والمرارة من الواقع العربي الغيبي :لو ندبنا المسلمين الى البذل في سبيل اقدس قضيّة وطنيّة او قوميّة لامتنعوا او تثاقلوا، ولكن اذا قيل لهم، انّ مزارا هنا لوليّ او قبرا لاحد الصالحين ، لتسابقوا الى التبرّع لاجل بنائه،فحبذا لو جعلنا لمشروع الوحدة العربيّة قُُبّة اطلقنا عليها اسم احد المشايخ، فكانت تجمع اعانات كثيرة. وعن المناصب التي ابتعد عنها الا ّ انّها لاحقته بعناد واصرار ،قال : للمناصب اناس مولعون بها ، ولستُ منهم والحمد لله . وحين عرضوا عليه رئاسة المجمع العلمي العربي بدمشق ، ترفّع عن ذلك وعرف انّ فرنسا تتربّص به وتتحيّن الفرص للقبض عليه . قرينته السيدة /ام غالب قالت للكاتب المصري احمد الشرباصي: حياة شكيب كلّها كانت قراءة وكتابة ، لم يكن عنده وقت للجلوس مع ابنائه او للمشاركة في تعليمهم !
** عروبة الدروز **
ما زال منظّرو القوميّات ومخترعوها،حسب الطلب ، في ديارنا هذه يصطادون في المياه العكرة ، يفصّلون ،يؤطّرون ،يدبلجون مسممين الابار والمنابع والمناهل العذبة في نقاوة وصفاوة عروبة الموحّدين، راجع كتاب المدنيات لصفوف الحوادي عشر ، فصل الدروز ، تحرير منير عطّار ومراجعة علمية*هذا النعت ليس منّي/ للدكتور تصفي تصميرت.
وقبل ان يولد هؤلاء ومن يمشي في ركبهم ، قال لهم هذا الارسلاني العربي الشهم الابي ، قبل اكثر من سبعين عاما :
الدروز فرقة من الفرق الاسلاميّة، اصلهم من الشيعة الاسماعيلية الفاطميّة، هؤلاء اصلهم من الشيعة السبعيّة ، وهؤلاء من جملة المسلمين كما لايخفى على احد. ومضى قائلا:الدروز في النسب عرب اقحاح ،لا يوجد في العرب الجالين عن جزيرة العرب من هم اصحّ عروبة منهم،متى انقسم الناس ولحق كلّ فريق باهله ، فابناء معروف لا يخرجون عن الجامعة العربيّة الاسلاميّة ، ولن يقدر احد ان يخلّ بهذه القاعدة ، فمن نكث فانّما ينكث على نفسه. واضاف : شعرت في الحجاز انني تظللني راية عربية ، انني عربي حرّ في بلاد عربية حرّة. وقد اعترف الملك فيصل الاوّل لهذا الامير قائلا :اشهد انّك اوّل عربي يتكلّم في الوحدة العربية .
هذا الامير الرّّّحّالة زار طبريا ، حطّين ،مقام النبي شعيب /ع/ عام 1902 ،ليقف على معالم معركة حطّين الشهيرة عام 1187 بقيادة صلاح الدين الايوبي، ضد جيوش الفرنجة الغازية ، نظم ملحمة شعرية قوامها 142 بيتا ، اتى بها على معالم هذه الديار بدياناتها وشعوبها دون فرق مشيرا الى الانبياء والرسل الكرام، جاء فيها :
وقومُ موسى لهم بساحتها مركع صدق وادمع غزر
في طبريّا مواقف حمدت وارضها مقدّس ومغتفر
وكم نبيّ في ذي البلاد قفا موسى وكم مرّها هنا الخضر
وان يحيى على شواطئه بين يديه الانام تُطهّر
علّم هنا عيسى شريعته وقوم موسى توراتهم فسّروا
وفي حروب الصليب قد رفعت اعلام دين الذي نمت مُضَر
غذّى دماء المسيح مورده وراقه من ريقه النظِر
ثم يصل الى صلاح الدين الايوبي، الذي لم يملك بيتا خاصّا ولم يوجد معه بعد رحيله اكثر من عشرين درهما/ سامعين يا عرب !!! يا قذّافي ، مبارك ، زين العابدين وبقيّة المغتصبين !!!!!!!!!!!! يقول الامير عن صلاح الدين :
اقبل في جحفل له لجب يطلب ثار الدين الذي وتروا
والفضل يحيا من بعد صاحبه والذِكر يبقى ولو عدت غير
قالوا عنه
• الحاج امين الحسيني قال عنه : ان شكيبا لم ينخدع في الحلفاء مع المخدوعين ،وكان يجاهر بهذا ويقول لمخالفيه: انا اشدّ عربية منكم ، ولكنني اعلم ان الحلفاء سينكثون عهودهم وستظهر الحقائق لكم .
• قال احد الكتّاب العرب في هذا العربي الابيّ: انّه افغاني هذا العصر وواحد هذا الدهر ، لقد تشابه الرجلان العظيمان قدرا ورتبة ، واستويا على صعيد واحد من العظمة والنبوغ ، اليس السيد جمال الدين نفسه قال للامير شكيب يوم التقيا في دار الخلافة: سُقيّا لارض الاسلام التي انبتتك !
• الشاعر المصري علي محمود طه صاحب قصيدة : اخي جاوز الظالمون المدى، قال في رثاء الامير :
رزء العروبة فيك والاسلام رزء النُهى وفجيعة الاقلام
هو مأتم الاحرار في متوثّب بصفوفهم مستبسل مقدام
أأبا الفدائيين صوتك لم يزل في الشرق وحي يراعه وحسام
• شاعر القطرين قال عنه نثرا :لو تفرّغت طائفة من حملة الاقلام جمّ عديدها،فيّاضة قرائحها ،فيما يشاء الله من مسائل السياسة والاجتماع والادب ومباحث التاريخ والاخلاق لكتابة ما كتب من تلك الفصول والمقالات لتعذّر عليها ان تاتي مجتمعة بما اتى به المعلم شكيب ارسلان.
وحين رحل الامير عام 1946 قال هذا المطران في رثائه:
العالم العربي من اطرافه بادي الوجوم منكّس الاعلام
يبكي امير بيانه فتى فتيانه في الكرّ والاقدام
اشكيب حسب المجد ما بلغته شرقا وغربا من جليل ومقام
في كلّ قُطر للعروبة خُلّدتْ ذِكراك بالاكبار والاعظام
• الكاتب المصري احمد زكي قال عن الامير:هذا اميري الذي اقام له اهل الادب والبيان عرشا لا تدانيه عروش ذوي التاريخ والصولجان.
• الشاعر رشيد سليم الخوري قال عنه : اقرأهُ فاشعر انني في حضرة جبّار من جبابرة البلاغة وقد لبسته افكاره لا قصيرا ولا فضفاضا ،بل مفصّلا احسن تفصيل واكمله.
• الشيخ بشارة الخوري قال عنه : فرحتُ للبنانَ وسوريا ولجميع البلاد العربية ، اذ وجدتُها متاخية في جامعة سعيت َلها طوال حياتك ، فتحققت بها امانيك ومساعيك.
• قال الكاتب المصري علي الطنطاوي فيه:انّه اضخم شخصيّة عربيّة.
• وقال الاستاذ عبد العزيز عزّت :لم اجد اعلم منه في شؤون العرب كافة في جميع الاقطار ، ولا اعلم منه في احوال المسلمين ، ولا اوثق بالتاريخ الاسلامي ، كما تشهد بذلك مؤلفاته الجليلة.
• امّا الكاتب مصطفى لطفي المنفلوطي فقال عنه : اذا لم يكن اشعر شاعر ،فهو اكتب كاتب،ولكنّهما كفّتا ميزان ، ان شالت الواحدة فلكي ترجحَ الثانية.
امّا وصية هذا الامير وهو ينازع الموت ، كما رواها الاستاذ عبدالله المشنوق : لي وصيّة واحدة اودّ ان اوصي بها ، فهل تعدني بان تنقلها الى العالم العربي بعد وفاتي !
-اجبتُهُ لك العمر الطويل، ان شاء الله !
-لا بل تعدني بنقل الوصيّة !
- نعم ! فطوّقني بذراعين مرتجفتين وقال بصوت اجش، كادت ان تخنقه العبارات !
- اوصيكم بفلسطين !
البطريارك اللبناني الجديد مار بشارة بطرس الراعي قال لمهنئيه من كافّة الطوائف والاطياف اللبنانية معا :
الوطن للوطنيين جميعا واحتكاره من قِبل طائفة واحدة هو احتقار للاخرين.
وطوبى لقوم عاقلين.
(القيت في قرية يركا يوم 26/3 /2011 )
( مهداة الى طلاب /طالبات / مدير/ مربي ومربيات كلية مار الياس في بلدة اعبلين العامرة المحتضنة لدير الطوباوية الفلسطينية الحرفشانية الاصيلة مريم بواردي / حداد)

 

عَقّب على المقال                    طباعة المقال                   
التعقيبات